المساعد الشخصي الرقمي

عرض الإصدار الكامل : أخبار الاسبوع مـــــ19/3/1425هـ ــــــن السبت الى الجمعه


ملك الفن
08-05-2004, 07:42
معرض السويداء في دمشق

دمشق ـ خليل الهملو


http://www.alyaum.com/images/11285/172629_1.jpg
لوحة من المعرض

يقام حاليا في صالة الشعب في دمشق المعرض السنوي لفناني محافظة السويداء بمشاركة /61/ فناناً في تقنيات التصوير والحفر والنحت وبمشاركة أسماء مهمة منهم الفنان الدكتور عبد الكريم فرج ونجوى الحجار في تقنية الحفر وأكرم وهبي مجيد جمول وفؤاد ابو عساف في تقنية النحت وعصام الشاطر وعبد الله أبو عسلي وعصام ابو جمرة في التصوير ، ويذكر ان هذا المعرض هو تقليد درجت علية نقابة الفنانين التشكيليين في سورية بالاحتفاء بفناني المحافظات السورية بإقامة معرض سنوي يقدم فيه جديد فناني تلك المحافظات وعرضه على جمهور العاصمة بقصد التعريف والانتشار لهؤلاء الفنانين الذين لا تمكن ظروفهم بإقامة معارض فردية أو جماعية في دمشق.


http://www.alyaum.com/issue/page.php?IN=11285&P=8

ملك الفن
08-05-2004, 07:43
..وفوزية خنجي تعرض خزف البحرين في دمشق

دمشق ـ خليل الهملو



http://www.alyaum.com/images/11285/172632_1.jpg
د.فوزية خنجي

حملت الدكتورة فوزية خنجي مجموعة من الجرار والقدور المزهريات المستوحاة من حضارة ( دلمون ) الشهيرة في بلدها البحرين لتعرضها في اقدم عاصمة مأهولة هي دمشق ، ضم المعرض الذي أقيم في صالة الفنان فاتح المدرس أعمالا خزفية ذات طابع تزييني (جرارا وقدورا ومزهريات) كأنها أحضرت من أحد المواقع الأثرية الكثيرة في بلاد الشرق ، الدكتورة فوزية خنجي طبيبة الأسنان استطاعت أن تتعامل مع الخزف بحرفية ودقة ,وتعالجه بنار تصل درجة حرارتها الى /1300/ درجة لتحرق كل المسافات وتعود بهذه الأعمال إلى حضارة الفخار والخزف.
تقول الدكتورة فوزية لـ (اليـوم) على الرغم من معرفتي العلمية بالتعامل مع الخزف من خلال مهنة طب الأسنان أمضيت أكثر من ثلاث سنوات في البحث والتجريب واتبعت العديد من الدورات الخاصة حول صناعة الخزف في البحرين وامريكا واعتمدت كثيراً في عملي على الطرق القديمة في صناعة الخزف وبدون إضافة أي مادة كيماوية ، وقد استفدت من التجربة اليابانية في صناعة الخزف التي تعتمد على الحرق بدرجات حرارة عالية بواسطة الخشب وهذا الرماد الذي ينجم عن الاحتراق يعطي هذه الأدوات الألوان الترابية ( الانتيكة ) ، وتضيف: لقد وجدت إعجابا وقبولا كبيرا من جمهور دمشق العاديين والمهتمين على هذا المعرض الأمر الذي دفعني للاستمرار في هذا الاتجاه.

http://www.alyaum.com/issue/page.php?IN=11285&P=8

ملك الفن
08-05-2004, 07:45
مسابقة أبها الوطنية لمكافحة الإرهاب

ابها - أحمد الشايع
اعلن صاحب السمو الملكي الامير خالد الفيصل بن عبدالعزيز امير منطقة عسير عن اقامة (مسابقة ابها الوطنية) والتي تعد الاولى من نوعها على مستوى المملكة.
وقال سموه في مؤتمر صحفي عقده في مكتبه بالامارة بعد ظهر الثلاثاء الماضي ان المسابقة تأتي استجابة للتوجيهات الكريمة التي تنص على تعاون كل مواطن في المملكة في مكافحة الارهاب والمساهمة مع الجهات الامنية بالنشاط الثقافي في هذا المجال.
وأعلن عن المسابقة وانها موزعة على عدة فروع في الابداع والكتابة.
@ احسن قصيدة وطنية فصحى وجائزتها 100 الف ريال.
@ احسن قصيدة وطنية شعبية وجائزتها 100 الف ريال.
@احسن اغنية وطنية وذلك في ثلاثة ابعاد 100 الف ريال للتأليف 100 الف ريال للحن 100 الف ريال للاداء.
@ احسن بحث عن انتشار الفكر الارهابي 200 الف ريال.
@ احسن لوحة تشكيلية 100 الف ريال.
@ احسن رسم كريكتير 50 الف ريال.
@ احسن صورة فوتغرافية عن احداث الارهاب 50 الف ريال.
على ان تقدم الجوائز في حفل المفتاحة صيف هذا العام واكد سموه ان الارهاب عائق لكل تقدم ولكل تطور.
وعن المسابقة قال سموه: الشرط الوحيد الان ان تكون للسعوديين من الجنسين.

http://www.alyaum.com/issue/page.php?IN=11285&P=8

ملك الفن
08-05-2004, 07:46
الثلاثاء القادم افتتاح فرع ثقافة تبوك

تبوك - فائز التمامي
يرعى صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز امير منطقة تبوك يوم الثلاثاء المقبل حفل افتتاح فرع الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بتبوك وذلك بحضور رئيس مجلس ادارة الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون محمد بن احمد الشدي وعدد من اعضاء مجلس الادارة ومثقفي وادباء منطقة تبوك وسوف يتضمن الافتتاح عددا من الفعاليات والانشطة المتميزة ومن اهمها معرض ورود تبوك ومعرض مقتنيات تراثية والوان شعبية اضافة الى اقامة امسيتين لعدد من الشعراء الشباب يشاركون في هذه المناسبة.
http://www.alyaum.com/issue/page.php?IN=11285&P=8

ملك الفن
08-05-2004, 07:47
الفنان سباعي المغربي يشارك في مهرجان السياحة المغربية

الدمام - ليلى باهمام
افتتح سعادة القنصل العام للمملكة المغربية بجدة محمد عبده ايمان امس الاول المعرض التشكيلي للفنان مصطفى سباعي المغربي الذي يقام على هامش مهرجان المأكولات والسياحة المغربية بفندق قصر البحر الاحمر بجدة ويستمر حتى 12 مايو 2004م وتقوم بتنظيمه الخطوط الملكية المغربية بالتعاون مع المكتب الوطني المغربي للسياحة بجدة وفندق سولازور بمدينة طنجة بالمغرب.
ويعد الفنان سباعي الذي ولد في المغرب سنة 1945م، ابرز فنان تشكيلي عربي ذاع صيته في اوروبا وامريكا، حاصل على الشهادة العليا للفنون التشكيلية سنة 1966، وقد شارك في عدة ورش ومعارض بفرنسا على مدى اربعة سنوات واحرز الجائزة الاولى لليونكسو عام 1972م واقام اكثر من 30 معرضا بالمغرب ودول المغرب العربي ودول اخرى.

http://www.alyaum.com/issue/page.php?IN=11285&P=8

ملك الفن
08-05-2004, 07:48
افتتح في جدة أمس

المعرض التشكيلي الرابع لحسين المحسن


جدة ـ صالح السهيمي
http://www.alyaum.com/images/11285/172639_1.jpg

من اعمال المحسن

افتتح الدكتور طلال ادهم المعرض الشخصي للفنان حسين المحسن اول الخميس وذلك في صالة اتيلية جدة للفنون الجميلة ويستمر المعرض لمدة اسبوع.
الفنان حسين المحسن من فناني المنطقة الشرقية وشارك في العديد من المعارض وحضر العديد من الدورات التدريبية في امريكا وهو عضو جمعية البحرين للفنون التشكيلية وسبق له اقامة ثلاثة معارض شخصية في كل من الخبر والبحرين وفاز بجوائز تقديرية في عدد من الفعاليات التشكيلية ويلاحظ متابعو حسين في رحلته الفنية تفاوتا في التقنية وفي التعامل مع الاشكال بدءا من العمل مع الابيض والاسود والحفر ولوح الخدش والخشب وصولا الى التعامل مع تركيبات اكثر تألقا وتميزا من الالوان الفنية اضافة الى سلسلة لا نهائية من التقنيات.
عن اعماله يرى الناقد محمد العباس: هناك ادائية عالية لمجمل اعمال المحسن ومن طاقة جمالية مختزلة في الوحدات تستفز الحواس وهناك مبالغة لونية محببة تباغت البصر كنوبات تتبنى بموجبها صروحا جمالية اخاذة فلكل لوحة مقام لوني مغاير.
وترى الكاتبة هدى الدعفق ان حسين المحسن هو احد التشكيليين السعوديين من جيل الشباب الذين مثلوا تحولات الطاقة المنفعلة داخل الذات البشرية بنشوتها وانكسارها بطريقته ويأتي استخدامه لادواته اللونية بتعدد مبهج واحيانا يكتفي بالاسود والابيض مطعمين بلون حنطي.


http://www.alyaum.com/issue/page.php?IN=11285&P=8

ملك الفن
08-05-2004, 07:55
الحياة التشكيلية السورية تعود للصدور

دمشق - محمد احمد طيارة:

http://www.alriyadh.com.sa/*******s/08-05-2004/Mainpage/images/T14.jpg

بعد انقطاع طويل تعود مجلة "الحياة التشكيلية" التي تعنى بفنون التشكيل وعلوم الفن إلى الصدور بحلة جديدة لتعيد رسم الصورة البصرية للمشروع الثقافي العربي.. العدد الجديد توزعت محاوره إلى عدة أبحاث ودراسات وحوارات وفي علوم الفن يقدم الباحث السوري عفيف بهنسي بحثاً مهماً عن "الكمال في الجمالية العربية" حيث يسلط الضوء على ساحة النظريات الفلسفية وينقب بين صفحات مخطوطات المفكرين من أمثال ابن سينا والفارابي والتوحيدي وابن عربي وما بين الفكر الجمالي الغربي.. أما الفنان التشكيلي فائق دحدوح فيقدم مدخلاً إلى قراءة العمل الفني من خلال طرحه أسئلة كثيرة تتعلق بالفنان والفنون الجميلة والنظرة العربية والغربية للعمل الفني... ويقدم الباحث فداء الغضبان بحثاً جديدا عن "نقد المنهج التحليلي النفسي في تطبيقاته الجميلة" ويختار "ذكرى من طفولة ليوناردو دافنشي" لفرويد نموذجاً.. ويقدم الناقد الدكتور عبدالعزيز علوان بحثا نقديا "في لوحات رابولا" تاريخ الفن المسيحي.. أما الدكتور عبدالله السيد فيقدم دراسة انثروبولوجية سيميولوجية عن "القاعة في البيت الدمشقي" كما يضم العدد أبوابا أخرى تسلط الضوء على الكثير من قضايا الفن التشكيلي.

http://www.alriyadh.com.sa/*******s/08-05-2004/Mainpage/Thkafa_11739.php

ملك الفن
08-05-2004, 07:57
جمعية الثقافة والفنون في الباحة تفعل أنشطتها الثقافية

بلجرشي - محمد حمود الغامدي:

يعتزم فرع جمعية الثقافة والفنون بمنطقة الباحة تفعيل المنتدى الثقافي بالفرع خلال الفترة القادمة وذلك بشكل دوري.
وأوضح الأستاذ عبدالناصر الكرت مدير فرع جمعية الثقافة والفنون بمنطقة الباحة أن هناك العديد من الموضوعات الثقافية والأدبية التي سيتم طرحها من خلال هذا المنتدى وذلك من خلال استضافة العديد من الأدباء والمختصين من رجال الأدب والثقافة والأكاديميين من داخل المنطقة وخارجها لعرض مختلف الأعمال الإبداعية من خلال هذا الملتقى وطرح بعض الرؤى النقدية حول بعض الأعمال الأدبية ودراسة مختلف التوجهات الأدبية عبر مختلف المراحل التاريخية التي واكبت تلك التحولات الأدبية التي شهدتها الساحة الثقافية في بلادنا.
كما أضاف الكرت أن هناك العديد من الفعاليات الأخرى التي سيتم إقامتها من خلال هذا المنتدى سواء على الصعيد الثقافي أو الأدبي حيث يزمع القائمون على تنظيمه إلى استضافة العديد من الأدباء الشباب وإقامة أمسيات شعرية وقصصية خاصة بهم لعرض إنتاجهم الأدبي وتشجيعهم على مواصلة ابداعاتهم في شتى فنون الأدب.
وبنهاية تصريحه دعا الكرت كافة أبناء المنطقة والمهتمين بالحركة الثقافية فيها للتواصل مع فعاليات هذا المنتدى ودعمه بالحضور والمشاركة بالرؤى والأفكار في مختلف القضايا التي يطرحها.

http://www.alriyadh.com.sa/*******s/08-05-2004/Mainpage/Thkafa_11756.php

ملك الفن
08-05-2004, 08:04
اختتام معرض الاعمال الفنية

المصدر : عكاظ (جدة)

يختتم غدا الاحد معرض الاعمال الفنية الذي تنظمه الثانوية الرابعة عشرة للبنات بجدة حيث انطلق المعرض يوم الاثنين الماضي تحت اشراف مديرة المدرسة سامية نوح وتخلل هذا النشاط عرض مجموعة من الاعمال الفنية التي تبرز مواهب الطالبات وحضر المعرض مجموعة من المشرفات التربويات ومديرات المدارس بالاضافة الى الزائرات من خارج الحقل التعليمي.


http://www.okaz.com.sa/okaz/Data/2004/5/8/Art_103291.XML

ملك الفن
09-05-2004, 08:03
39 فناناً عراقياً في “هنر”


دبي - “الخليج”:

يستمر معرض “الفن العراقي المعاصر” في “هنر غاليري” في منطقة الراشدية في دبي ويضم المعرض الذي يشارك فيه ما يقارب من أربعين فناناً عراقياً مجموعة كبيرة من الأعمال التشكيلية التي تصور المشهد التشكيلي المعاصر في العراق بمختلف مدارسه واتجاهاته الفنية، وتمثل الأسماء المشاركة في المعرض ثلاثة أجيال من الفنانين العراقيين الذين رسخوا دعائم المنظومة التشكيلية الحديثة وأبرزهم فائق حسن وجواد سليم وحافظ دروبي وهم من رموز الرعيل الأول ورواد الفن العراقي المعاصر ونوري الراوي وإسماعيل الشيخلي وجميل حمودي وهم جيل المخضرمين إلى جيل الشباب ومن أهم أسمائه شداد عبدالقهار وشذى الراوي، كذلك تتنوع الأفكار والرؤى الرئيسية التي تنقلها الأعمال المشاركة في المعرض ما بين المناظر الطبيعية واللوحات التعبيرية والأعمال التجريدية بحيث تحتضن جميعها مفردات البيئة العراقية ورموزها الأصيلة عبر تقنيات وأساليب مختلفة، وقد تنوعت المواد المستخدمة في الأعمال الفنية لتشمل الألوان الزيتية والمائية والاكرليك والكولاج، كل حسب قدرته على خدمة اللوحة وإظهار قيمها الروحية وآفاقها الجمالية.

وأوضحت منظمة المعرض التشكيلية هيفاء القاضي ل “الخليج” أن “المشهد التشكيلي المعاصر في العراق قد تأثر إلى حد بعيد بالمدارس الفنية العالمية كالمدرسة الواقعية والرمزية والسوريالية والتكعيبية ولكن وفي الوقت ذاته كانت هناك دائماً المدرسة العراقية التي أسسها التشكيلي العراقي جواد سليم والتي أكدت دائماً على الهوية العراقية من خلال الاعتماد على مفردات البيئة العراقية وفلكلورها الشعبي عبر طرق وأساليب فنية معاصرة”، مضيفة “ان كل جيل من الأجيال التشكيلية الثلاثة يمثل أغلب المدارس الفنية التي يعتمل بها المشهد التشكيلي العراقي رغم أن الجيل الأحدث قد اتجه بصورة أقوى نحو التجريد الذي يمده بمساحة أوسع للتعبير عن مكنونات النفس.

ويشير النحات محمد غني حكمت في كلمة تضمنها كتيب المعرض إلى أن “الفن التشكيلي في العراق كان ومازال مميزاً بتشخيصه للموضوعات وتفرده بحرارة الألوان واستلهامه لتاريخه الفني ممزوجاً بالاهتمام بما يدور ويشغل الفنان من أحداث عالمية أم محلية”.

http://www.alkhaleej.ae/articles/show_article.cfm?val=75502

ملك الفن
09-05-2004, 08:07
ربيع “الرمال” الثاني في عمّان




عمان - “الخليج”:

تجري التحضيرات في “محترف الرمال للفنون” في عمان لإطلاق الدورة الثانية لمهرجان “ربيع الرمال الثاني” الذي تنطلق فعالياته في المنتصف الثاني لشهر يونيو/ حزيران المقبل. وحول هذا المهرجان قال المشرف العام لمحترف الرمال الفنان التشكيلي عبد العزيز أبو غزالة إن الفعاليات في هذه الدورة ستكون تطويراً لما تم إنجازه في دورة المهرجان الأولى، وإنه سيتم تكريس بعض الأنشطة السابقة مثل الأمسيات الشعرية والموسيقية وورشات الرسم، التي يشارك فيها عدد كبير من الفنانين والكتاب العرب والمحليين وفي تفاصيل المهرجان، ستكون هناك ورشة تصوير ضوئي تحت عنوان “عين المكان”، وسيكون جبل اللويبدة الموضوعة الأساسية لتسجيل ذاكرة من خلال عدسات المصورين المشاركين وسيشارك في هذه الورشة عشرة مصورين محترفين محليين.

ويضيف أبو غزالة: انه سيتم عرض بعض من إنتاج المحترف مؤكدا أنه يجري التركيز على الجانب النظري في الفنون المختلفة وفي الفنون البصرية بشكل خاص، بحيث يأتي على شكل ندوات ومحاضرات وقراءات نقدية في الأعمال التي سيتم إنتاجها في أثناء المهرجان، موضحاً أن الاتصالات جارية مع الفنان الفلسطيني الملتزم مصطفى الكرد لتكريمه تقديراً لجهوده المتميزة في مجال الغناء الملتزم حيث استمرت تجربته لأكثر من أربعين سنة قدم خلالها عدداً كبيراً من الأغنيات الوطنية إلى جانب الالحان والتأليف الموسيقي. وكان المهرجان قد كرم في دورته الأولى الفنان الفلسطيني عبد الحي مسلم.

http://www.alkhaleej.ae/articles/show_article.cfm?val=75500

ملك الفن
09-05-2004, 08:11
ظواهر ... لغة الطين

http://www.alkhaleej.ae/dak/images/2004/05/04/t12-1.jpg

خُلق الانسان من الطين، وبالطين سيبني الانسانُ بيته الأول، ومن الطين أيضاً يسوي أشياءه الأولى التي تولد من مخيلة حرّة ومن حاجة فطرية الى الجمال.

ومن وعي الى وعي. من خبرة الى خبرة تدله حياته البكرية تلك الى الفخار، أقدم صناعة في التاريخ.

لا بد ان ذلك الانسان الفطري قد استخدم الفخار لمقتضيات حاجاته اليومية الضرورية، غير ان هذه الحاجة لن تكون مقتصرة على ما هو يومي وحياتي فقط، فالفخّار “ابن الطين والنار” يستدرج الى “الفن”.. الى ذلك الجمالي الذي يتحرك في وعي الانسان كما لو بالغريزة.

حاجة الانسان الى الجمال لا تنتهي أبداً، فهو كما يقال غذاء الروح، وهكذا راح “يصنع” بيديه ما تمليه عليه مخيلته.

* * *

الآنية الفخارية القديمة تحمل روح صانعها.

في البدء كان يصنعها على مهل في “كهفه” الموحش أو حتى في العراء الموحش. ها هو يستخدم عنصرين من عناصر الطبيعة: التراب والنار، ومنهما يبدأ رحلته مع فنه الأرضي المتاح.

سيصنع الجرار والأطباق والآنية. يدوّرها كيفما يشاء. وفي مثل هذا “التدوير” سيرى صورة الأرض التي لسنوات طويلة كان يعتقد انها مسطحة وليست بيضوية أو دائرية.

وبالخبرة أيضاً، وبالوعي، يتعرف الانسان الى اللون، يمزجه ويخلطه ويبحث عنه. فاللون بهجة للعين. يجلو اللون عين الكائن ويرسل في القلب قبساً من المسرة.

* * *

ويعرف الانسان الكتابة.

تلك هي أول خطوة لخروجه من الكهف الى فضاء المعرفة. بالكتابة تحضّر الانسان، وبدأ يحفظ تاريخه من التلف والاندثار.

كتابة الانسان حفظت شفاهيته ووثقت لغته المتطايرة بين لسان وآخر. وستدل الكتابة الى جمال آخر. ستدل الى قوة الحرف وصورة الخط ودقة الزخرفة.

* * *

على الإناء الفخاري الملوّن المزخرف تقع عين الانسان، تقع العين على اسم “الله” جل جلاله، فتذهب الروح الى سكينتها، وتلك غاية بشرية، وغاية القلب الايمان.

* * *

في التشكيل الفخاري أربع قراءات:

* الدائرة.. بداية الانسان ونهايته. ميلاده وموته. سرّ روحه وكينونته. صورة أمه الأرض المغلقة على رفاة الانسان وجذر الحياة.

* القوس.. هلال الشهر، كأنه طفل الشمس أو طفل القمر. والقوس سلاح الانسان في مرحلة الكهف. والقوس قطعة “هاربة” من جسد الدائرة.

* الحاجب.. قوس أخرى معلّقة في أعلى العين التي لا تعلو عليها.

* الهلال.. اقتراح مصغر لدائرة أكبر.

http://www.alkhaleej.ae/articles/show_article.cfm?val=74098

ملك الفن
09-05-2004, 08:16
مورازد جلجان: أقمت معرضاً بالشارع لأبسط الأمر لدى الناس



http://www.alriyadh.com.sa/*******s/09-05-2004/Mainpage/images/T3.jpg
بيروت - مكتب "الرياض" - سيمون نصار:

لم يعرض الفنان الكردي مورازد جلجان لوحاته في صالة من صالات العرض الكثيرة الموجودة في العاصمة اللبنانية - بيروت، ولكنه اختار الرصيف مكاناً للعرض لكي يتصيَّد من لا يدخل الصالات ليقف امام اللوحة ويقرأها. هذه المرة مختلفة فالفن يذهب الى الجمهور الذي باتت علاقته بالفن محدودة وسطحية ومهمشة. ولكن مورازد الذي عرض في اماكن عديدة
وبلدان مختلفة يريد من خلال ذلك ليس الوصول الى الجمهور المتلقي وحسب. بل يريد ايصال فكرته التي عنوانها "السلام لأطفال العالم"، على الرصيف الجنوبي لشارع الحمرا في بيروت التقيت الفنان موزارد الذي اصبح بسبب الغبار الذي يملأ الشارع شبيهاً بالرصيف الذي يعرض عليه.
@ ما هو الهدف الأساسي الذي يتعدى اللون، بمعنى عناصر التكوين الأولى للوحة قبل انجازها؟
- الفكرة التي يمكن لها تشكيل وضع لدى المتلقي هي التي تشغلني أولاً وبعدما تكتمل ابداً الى ادخالها في عوالم لونية وبسهولة مطلقة.
@ لوحاتك الجديدة ذات ألوان مغنائية، ألا تعتقد بأن هذه اللوحات وبهذه الألوان بعيدة عن الذائقة العامة؟
- الضبابيات تأتينا من الفضاء رقيقة بوجودها وقاسية في طبعها، هذه الرؤية العميقة التي أحاول تجسيدها في أعمالي لنقل المثقف البسيط الى عالم تملأه الضبابيات.
@ من هو المثقف البسيط؟
- هو الشخص الذي يتوهم نفسه عارفاً بكل شيء.
@ تقول إن الهدف من هذا المعرض هو السلام لأطفال العالم؟
- اندهشت لأنني أرى الآخرين ينادون بالسلام، الآن أريد السلام، ولكن للطفل الذي لا يشعر به ولكنه بحاجة إليه. لقد كانت معارضي السابقة تحمل نفس العناوين وفي المستقبل ستحمل نفس العنوان والى نهاية المطاف. هكذا أنادي بالسلام الذي أريده ويريده العالم ومثلما نتضامن مع القضايا الكبرى الحقة وجدت أن عليّ تخصيص معرض لسلام الأطفال لأنهم يعنون لي المستقبل بأصدق تجلياته.
@ نجد الكثيرين من الفنانين الذين يختارون عرض لوحاتهم على الأرصفة هكذا في حي موغارتر في قلب باريس وفي روما وأيضا مدريد ولندن ونيويورك عندنا هذا الأمر غير موجود كثيراً، هل عرضت على الرصيف لكسر هذا النمط الموجود أم لعدم توفر امكانيات العرض في صالة؟
- لعدم توفر الامكانيات، ولأن الفن أصبح جماهيرياً فلذلك تجرأت وعرضت ولقيت الفكرة النجاح الذي تستحقه، عندما تكون على الرصيف وتحتك مع المثقف البسيط الذي تكلمت عنه ويكون الصدام معه بشكل مباشر تولد لديه القدرة على امتصاص سهذه الصدمة من جهة ويبدأ الاحساس بالفضولية يتسرب إليه.
@ هل تجد قبولاً للوحات من الناس العاديين، خاصة وأنت تعرض في شارع الحمرا الذي دمرت ذاكرته الثقافية وحلت محلها ذاكرة وأنماط استهلاكية أخرى؟
- لقد لمست أن هذا الشارع كان يشتهر بالحس والنشاط الثقافي في الشرق الأوسط. وكانت بيروت عاصمة الثقافة العربية، الناس هنا وإن تغيرت ظروف تعاطيهم مع الحدث الثقافي، إلا أن مجرد مرورهم من أمام المعرض يعني أنهم سيرون اللوحات حتى دون أن يدخلوا ويتمعنوا في كل لوحة، الهدف هنا تبسيط الحدث وجعله بمتناول الناس دون أي دعوة للحضور، وهنا تنتفي القيمة التجارية.
@ في معارضك المختلفة في البلدان الأوروبية، ألم يكن هناك فارق في الحضور الى الفن؟
- الفارق كبير جداً، لو فكرت بتحصيل المادة لكنت عرضت في هولندا.
أو السويد، ولكن وجدت أن الهدف الذي هو السلام لأطفال العالم يستحق التضحية والتخلي ولو جزئياً عن الماديات.



http://www.alriyadh.com.sa/*******s/09-05-2004/Mainpage/Thkafa_11765.php

ملك الفن
09-05-2004, 08:29
معرض معمار في المركز الثقافي الفرنسي

الدوحة ــ الوطن

يفتتح في السابعة من مساء غد الاثنين، بالمركز الثقافي الفرنسي معرض «نظرات في العمارة الفرنسية المعاصرة» للمعماري المصور فردريك بوريل، وتخطيطات خضراء للحزام الصغير في باريس.

ويستمر المعرض من 10 الى 20/5/2004.


http://www.al-watan.com/data/20040509/index.asp?*******=culture

ملك الفن
10-05-2004, 08:05
غم ادعاءاتهم بحماية التراث الحضاري الإنساني
مدير مركز "إرسيكا" لـ"الوطن": الأوروبيون دمروا 14250 أثراً إسلامياً في أوروبا الشرقية


أكمل الدين إحسان أو غلي
الرياض: حبيب الأسلمي
حماية التراث الحضاري الإسلامي قضية حضارية تتصل بالهوية الثقافية في المجتمع الإسلامي ولاسيما أن التراث الثقافي يتحول إلى موضوع مهم في السياسة الدولية لأن الهوية الثقافية للمجتمعات تغدو هدفا للمعتدين عند اندلاع الحروب، فأنجع السبل للقضاء على المجتمعات هو استهداف تراثها الثقافي.حول تراثنا الحضاري الإسلامي وقضية الحفاظ عليه كان هذا الحوار مع مدير عام مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية المعروف بـ"إرسيكا" في إسطنبول بتركيا الدكتور أكمل الدين إحسان أوغلي:
* في البداية نود أن نتعرف على مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية الذي تشرفون عليه؟.
ـ بعد أن أدركت الدول الإسلامية الحاجة الماسة لحماية التراث الثقافي الإسلامي وخطت في ذلك خطوات ملموسة شهدناها في بداية ثمانينات القرن العشرين، تجسد التعاون الدولي لحماية التراث الحضاري الإسلامي بتأسيس مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية إرسيكا بإستنبول في تركيا للقيام بالبحوث والأنشطة في المجال الثقافي وبدأ عمله عام 1400هـ/ 1980م كمركز تابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي، وفيه العديد من البحوث العلمية ويعقد المؤتمرات والندوات وينظم المعارض ويمارس أعمال الترميم ويضع البرامج التدريبية إسهاماً في الحفاظ على الثقافة والحضارة الإسلامية وحماية تراثها العريق والتعريف به والذي يصبح هدفاً عند اندلاع الحروب كما يرى اليوم في فلسطين، وقد ظهرت أعمال المركز بتشكيل اللجنة الدولية للحفاظ على التراث الحضاري الإسلامي عام 1403هـ برئاسة سمو الأمير فيصل بن فهد بن عبدالعزيز (رحمه الله) وذلك للعمل بصورة خاصة في موضوع التراث الثقافي وتكون هذه اللجنة تابعة هي الأخرى لمنظمة المؤتمر الإسلامي، ويتولى مركز إرسيكا مهمة الأمانة لها، وإطلاق اسم موضوع التراث الثقافي على لجنة دولية إنما هو أمر ينطوي على أهمية عظيمة إذ يجعل منه موضوعاً للعمل والاهتمام من الرأي العام العالمي.
* وماذا يقدم مركز إرسيكا من خدمات غير الترميم والبناء؟.
هو يتضمن مكتبة إرسيكا وفيها ما يزيد عن 65 ألف كتاب في 40 لغة، وهذه الكتب كلها مرجعية ومتخصصة عن مناحي الحضارة الإسلامية، وفن العمارة الإسلامية وفن الخط الذي يلقى عناية خاصة في مركز الأبحاث بإرسيكا، وكذلك هناك أرشيف الصور التاريخية في المركز وقد أرسل المركز مجموعة من الصور الخاصة لمؤسسة الملك فيصل الخيرية بالرياض بناء على طلبها ليتم عرضها في معرض عن فلسطين والقدس، وهذه الصور تخرج لأول مرة من تركيا ومنذ أن أخذت هذه الصور في القرن التاسع عشر لم تخرج من قصر يلديز إلا إلى معرض فلسطين الذي ينظم في مؤسسة الملك فيصل الخيرية، كما ينظم المركز المعارض والندوات العلمية ويرعى أعمال الترميم ويضع البرامج التدريبية.
* ما هي أبرز الأعمال التي أنجزها مركز إرسيكا؟.
ـ هناك جائزة الملك فهد للتصميم والبحث في العمارة الإسلامية وقد نظمت بين عامي 1405هـ و 1406هـ وكانت حدثاً مهماً جمع بين المختصين في البحث العلمي والتصميم على السواء، وكذلك المسابقة الدولية للتصوير الفوتوجرافي في التراث الحضاري الإسلامي عام 1410هـ 1990م وكان لها صدى دولي ووزعت جوائزها على المتسابقين من 26 دولة من دول العالم، وفي الفترة الأخيرة كانت هناك مسابقة الخط العربي وقد شارك فيها أكثر من ألف مشارك من 40 دولة غير مصر والسعودية، وكذلك هناك برنامجان تعليميان في ترميم الوثائق الأرشيفية والمخطوطات وأساليب العناية بها وحضرها مندوبون من مختلف الدول الإسلامية، وأيضاً مختبر لتدريب وتنشئة المتخصصين في مجال حماية المخطوطات التاريخية وترميمها تلبية لاحتياجات الدول الإسلامية في هذا الخصوص ويخطط لإقامته قريباً في المركز إن شاء الله.
* ما أهم البرامج التي يهتم بها مركز إرسيكا؟.
ـ هناك برنامج "حماية التراث المعماري الإسلامي" ويعنى مركز إرسيكا بهذا البرنامج عناية خاصة حيث يحتل مكانة متميزة ضمن برامجه، وفي السنوات الأولى وفي إطار اللجنة الدولية للحفاظ على التراث الحضاري الإسلامي في ترميم جامع ديماك بإندونيسيا اكتسب المركز تجربة أخرى في هذا المجال عندما قام بترميم المباني الثلاثة التي يحتلها المركز داخل سراي يلديز في إستنبول، والمركز ومنذ عام 1414هـ وبصورة مكثفة معني بإعداد المخططات والمشروعات المعمارية في موضوع ترميم وحماية التراث الإسلامي الذي هدمه الصرب والكروات في البوسنة والهرسك على المستوى النظري فضلاً عن أنشطته المعمارية الفعلية الجديدة في مناطق أخرى من البلقان كبلغاريا.. وأذكر هنا بأسف الاعتداء الصربي الآثم على معهد الدراسات الشرقية في سراييفو عاصمة البوسنة عام 1992م وكان يحتضن بداخله أكبر عدد من المخطوطات الإسلامية والوثائق العثمانية في جنوب شرق أوروبا.. وإحراق المكتبة الوطنية ومكتبة الجامعة هناك، وكانت تضم مليوناً ونصف المليون من المجلدات وبينها 150 ألف كتاب نادر وبعضها يمثل النسخ الوحيدة من كتب إسلامية وضعت في القرن السادس عشر.. وهدم الجسر العتيق من قبل الكروات في موستار الذي بناه المعماري العثماني سينان.
كما وضعنا للمركز برنامج "تطوير الحرف اليدوية" ومهمته حماية الفنون اليدوية في أشكالها ومبادئها بعيدا عن التأثير الأجنبي والتعريف بخصائصها ومميزاتها الأصيلة، نظراً لما تقوم به من دور هام في تنشيط السياحة الثقافية ودعم برامج التنمية.
* كيف ترى وضع الآثار الإسلامية في أوروبا؟.
ـ الآثار الإسلامية في أوروبا تعرضت على مدى قرنين ـ القرن التاسع عشر والعشرون ـ بوجه خاص لحملات تدمير مقصودة فمثلاً مدينة بلغراد الأوروبية كان تضم بين جنباتها خلال العهد العثماني 250 جامعاً إسلامياً أثرياً لم يبق منها سوى جامع واحد فقط.. وهذا التدمير حصل فقط بعد الحرب العالمية الثانية.. وحتى الجامع الأخير أحرق ودمر في شهر مارس الماضي من هذا العام 2004م.
وفي اليونان وبلغاريا وصربيا والجبل الأسود والمجر تجاوز الهدم للتراث المعماري إلى التراث المكتوب حيث رأينا منظمة تخفي أغراضاً قومية متطرفة رأت في كل بناء ذي طابع إسلامي هدفاً محكوماً عليه بالهدم ولم تمض فترة زمنية قصيرة حتى هدمت آلاف الجوامع والمباني والمكتبات وأزيل كل أثر لها، ومثله في الشرق كما في الهند حيث يستشهد بالمسجد البابري نموذجا على العدوان.
بل لم تسلم الآثار الإسلامية في البلاد العربية من التدمير كما في فلسطين حيث تتعرض آثارها التاريخية وبشكل يومي للاعتداء بشكل يهدد الهوية الثقافية والحضارية للشعب الفلسطيني من خلال هدم المساجد والخانات والبيوت التقليدية والحمامات العثمانية والأسواق القديمة والمدارس، وهو ما يستدعي تدخلاً دولياً لحماية التراث الثقافي.
* كم عدد الآثار الإسلامية التي كانت موجودة وكم بقي منها في أوروبا؟.
ـ عدد الآثار الإسلامية كبير جداً في أوروبا، وكان في بلدان رومانيا والمجر ويوغسلافيا القديمة وبلغاريا واليونان وألبانيا أواخر القرن الثامن عشر ما يقارب 15 ألف أثر من الآثار المعمارية الإسلامية.. ولكنها دمرت ولم يبق منها سوى 5% وذلك بسبب الحروب المتتالية التي استهدفت طمس التراث الإسلامي.
* ألا توجد لجنة عربية أو دولية تحافظ على التراث الإسلامي في أوروبا وغيرها؟.
ـ حقيقة اللجان لا تستطيع أن تصنع شيئا لأن هذه المساجد وهذه الآثار موجودة في بلاد لا سلطان للمسلمين عليها، ومثل هذه الأحداث تحصل في أيام الحروب الدولية أو الأهلية بحيث يقوم طرف بحرق معالم طرف آخر، والوسيلة لحماية هذه الآثار هي تكوين رأي عام دولي حول أهمية الآثار المعمارية والآثار الحضارية المختلفة.
ونحن في مركز إرسيكا نشطنا أثناء الحرب ضد البوسنة، وكان هناك اتصال دائم بيننا وبين الأخوة البوسنيين المسؤولين عن هذه الأمور ويمدوننا دائماً أثناء الحرب بقوائم وصور للآثار المهدمة، واستطعنا أن ننشر هذه الصور في التلفزيون والصحف والوكالات الدولية، وذلك لحث المؤسسات الدولية على التعاون، ثم نظمنا معارض لهذه الآثار المهدمة في مؤتمر القمة الإسلامي في كازبلانكا وفي مؤتمر وزراء الخارجية الإسلامي في كراتشي، ثم انتقلت هذه الأماكن إلى أمريكا وغيرها، وفي عام 1992م حين كانت الحرب مستمرة بادر مركز إرسيكا بطرح فكرته حول مشروع الترميم وإعادة البناء فكان يخوض كفاحاً ثقافياً سلمياً مناهضاً للهدم والتدمير، وإدراكاً من المركز لأهمية مدينة موستار البوسنية كمركز للسلم متعدد الثقافات بالنسبة لمجتمع تلك المنطقة فقد أطلق على المشروع اسم موستار وهذا البرنامج ذو العشر سنوات هو مشروع تجريبي يهدف إلى بناء البوسنة والهرسك ذات الثقافات المتعددة وسيادة هذا التوجه في المنطقة برمتها وسوف يجري الاحتفال بالانتهاء من ذلك المشروع في يوليو من هذا العام 2004م، ونحن بصدد الانتهاء من ترميم جامع كبير وقديم من القرن السادس عشر وقد بناه المعماري العثماني سينان في مدينة موستار وسوف يتم افتتاحه مع افتتاح مشروع جسر موستار الشهير صيف هذا العام، وكما انتهينا من إعادة بناء جامع اسمه نذير أغا يعود إلى القرن السابع عشر، وكذلك جامع سمايكيتش وجامع قره كوز.
* هل ثمة تعاون مع الحكومات الإسلامية أو الأمم المتحدة للحفاظ على التراث الإسلامي بالعالم؟.
ـ نعم هناك تعاون مع الحكومات الإسلامية في نطاق عمل مركز إرسيكا وبالنسبة للأمم المتحدة فنحن ندعو اليونسكو أن تولي اهتماما أكبر لهذه المسائل.
* وهل بدر أي تحرك من هذه الحكومات أو الأمم المتحدة المتمثلة في اليونسكو للاهتمام بالآثار الإسلامية وحصرها؟.
ـ أعتقد أن هناك الآن اهتماما أعلى وأدق وأكبر ونتمنى أن يزداد أكثر مما هو عليه.. وهناك في المستقبل القريب مؤتمر خاص بالآثار الإسلامية وسيعقد خلال شهر أبريل من العام القادم 2005م إن شاء الله في إسطنبول، ولعله يكون بداية طيبة لحصر هذه الآثار الإسلامية في العالم، وللعلم فإن التراث الإسلامي الآن في مكانة متدنية لدى المنظمات الدولية المعنية، وقائمة التراث العالمي التي اعتمدتها اليونسكو تضم 754 أثراً منها 582 أثراً ثقافياً و 149 أثراً طبيعياً و 23 أثراً في أشكال مختلفة، وهي موزعة جميعها على 129 دولة وهناك 30 دولة إسلامية تضم 107 من تلك الآثار لا يحمل مسمى الأثر الإسلامي منها سوى 36 أثراً فقط، وتوجد عمائر إسلامية مهمة أيضاً في الدول الأخرى غير الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي، وهذه الآثار تدخل هي الأخرى ضمن القائمة المذكورة (الحمراء، غرناطة، تاج محل، مدينة قازان العتيقة) والآثار الإسلامية والمدن التاريخية التي تضمها قائمة الأمم المتحدة اللازم حمايتها ورعايتها هي الأقل عدداً.


http://www.alwatan.com.sa/daily/2004-05-10/culture/culture08.htm

ملك الفن
10-05-2004, 08:13
بحضور المحافظ والمسؤولين والفنانين
القطيف تكرّم الفنان علي الصفار وتنتخبه عميداً للتشكيليين فيها


http://www.al-jazirah.com.sa/culture/10052004/13.jpg
* الثقافية محمد المنيف:
ليلة الجمعة الموافق الثامن من ربيع الأول لعام ألف وأربعمائة وخمسة وعشرين ليلة لا يمكن للفنان التشكيلي السعودي علي الصفار أن ينساها أو أن تذوب في ثنايا عمره الزمني بقدر ما يضيفها لليالي الجميلة التي تشكل منها عمره الفني على مدى ما يزيد عن الثلاثين عاماً كان فيها المبدع الصادق المسكون بعشق أزلي مع ابداعه وادواته وسبل التعبير فيه جاعلا محيطه بكل معطياته انتماء وتواصلاً وتفاعلاً يمثل في مجمله وطناً تتسع حدوده باتساع الحب الكبير الذي يحمله الفنان علي الصفار لهذا الكيان ولكل من فيه وفي مقدمتهم التشكيليون في مختلف مناطق بلادنا فاسم الفنان علي الصفار يسير متوازيا مع ابداعه دون انقطاع, فنان يحمل امكانيات تؤكد ايمانه بأن التواصل مع الحياة بديناميكية فاعلة هو ما يمكن ان يبقية ويجعل له مكانا ومكانة وتاريخا مهما تعددت وتنوعت الاجيال لهذا كان كالفراشة العاشقة لكل ما هو جميل أو كالنحلة الدءوبة في تنقلها بين مختلف ازاهير الوطن اشكالا وانماطا جمالية ساكنة أو متحركة مستلهما ابداعه من كل ما يحيط به ابتداء من الانسان ومرورا بانماط البناء وبكل بارقة جمال تطل علينا من مختلف زوايا هذا الوطن الكبير واذا كان الفنان الصفار قد اعطى للقطيف الكثير من مساحة الاستلهام وكثافة الانتاج فهو حق لا يمكن ان نختلف عليه فالمختزل الطفولي والارتباط الاسري يجعله أكثر قرباً وتقرباً لارضاء هذا الجزء الغالي من الوطن وارضاء محبيه مع ما منحته له القطيف من مظاهر الجمال المعاصر أو ما تلقاه من مشاهد تاريخية وتراثية لا يمكن لفنان مثله إغفالها أو تجاهلها مع أن الفنان الصفار لم يتوقف عند هذا التفاعل في حدوده الجغرافية الضيقة بل كان اكثر صدقا وتواصلا مع بقية ملامح الجمال في كل أرض يقف عليها أو بقعة من بقاع هذا الوطن وصولاً إلى المشاركة الفاعلة والقوية والمؤثرة والمؤكدة على أن الفنان لا يقل في التعبير عن وطنيته عن أي مبدع شاعر أو كاتب فقدم أعمالا وطنية حقق فيها جوائز متقدمة يسبقها إعجاب كل من شاهدها.
توقيت التكريم
لهذا جاء توقيت التكريم من أبناء القطيف بما فيهم التشكيليون الرواد من الأسماء المعروفة منهم ممن له سابق تواجد قبل مرحلة الفنان علي الصفار ومنهم من شاركه المسيرة ومنهم الشباب من الدماء الجديده إضافة إلى الضيوف القادمين من مدن المنطقة الشرقية وممن تابع هذا الاحتفاء من الفنانين محبي علي الصفار في مختلف مناطق المملكة أمراً لا بد من تحقيقه ما يعتبر واجبا وطنيا تعودنا عليه للتعبير عن الاهتمام والتقدير خصوصا من العارفين لما يمثله هذا الفعل أو الاحتفاء من تأثير معنوي على كل مبدع وما يمكن ان يحدثه من تجديد وتنشيط عطائه حينما يشعر أن هناك من كان يتابعه ويتحين الظروف لتكريمه. لقد كانت مسيرة التشكيلي علي الصفار إبداعا ومساهمات وطنية عبر عمله الوظيفي في نفس المجال أو من خلال ما يقوم به من جهود شخصية عبر مرسمه ومعارضه مع ما يتحمله من تبعات مادية وذهنية وجسدية ما يجعله مستحقا لهذا التكريم كما ان لمن كانوا خلف تكريمه ما يستحقونه من تقدير ممن حضر او سمع عن هذا الاحتفاء فالتكريم يدفع المبدعين فيهم للتفاعل عودا لشعورهم بالثقة بأن هناك من يحتفظ لهم بالتقدير.
افتتاح معرض وحفل خطابي
تضمن حفل تكريم الفنان علي الصفار افتتاح معرضه الخاص بالمناسبة والذي يحمل عنوان (مشوار حول الأسوار) اشتمل على لوحة جدارية تنضم في مجموعها إلى 1107 قطعة صغيرة بقياسات تبدأ من خمسة وعشرين سنتيمترا مربعا للقطعة الواحدة وبلغ طول لوحة اثنين واربعين مترا في ارتفاع مترين تم عرضها في قاعة المعارض بنادي الفنون التشكيلية بمركز الخدمة الاجتماعية.
افتتح المعرض على شرف محافظ القطيف بالنيابة الأستاذ خالد الصفيان وحضور عدد كبير من المسؤولين بالمحافظة وجمع من الفنانين ومن متابعي نشاط الفنان الصفار ومحبيه. بعد ذلك انتقل الحضور إلى قاعة الحفل الخطابي حيث القيت كلمات الترحيب والاشادة بما قدمه الصفار للفن التشكيلي بالقطيف ودوره في الكثير من المناسبات كما أعلن تتويجه عميدا للتشكيليين في القطيف وقد قوبل اللقب بالتصفيق الحار من الحضور ثم قدمت الدروع التذكارية للفنان من عدد من المؤسسات والأفراد قام بعدها الفنان الصفار بإهداء مجموعة من أعماله لنخبة من الداعمين له في مسيرته.

ملك الفن
10-05-2004, 08:14
مشوار مشرّف للصفار وللفن التشكيلي
ساهم الفنان علي الصفار بمسيرته التشكيلية في الساحة التشكيلية المحلية ويمكن لنا اقتطاف بعض منها لعدم اتساع المساحة لنشرها فقد شغل العديد من المهام والمناصب الإدارية والإشراف في مجال الفنون التشكيلية وله عضويات عديدة في مؤسسات تشكيلية.
ماذا قال الصفار عن الاحتفاء به؟
اجزم بأن لا حاجة لنا في معرفة مشاعر الفنان الصفار في هذه الليلة التي لا تشبهها أي ليلة سابقة في لياليه التشكيلية الا ان علينا واجب اتاحة الفرصة له ليكشف ولو جزءا منها ناقلا من خلال حديثه رسائله المؤطرة بالحب والتقدير وفاء لاهل الوفاء ففي وقفة سريعة معه تحدث فيها للثقافية قائلا: إن شكري الجزيل وتقديري الكبير لا يكفيان او يجديان ولا يرضيان شخصي او يعبران عن مكنونات مشاعري حينما اقدمها إلى اصحاب القلوب النابضة المفعمة بالحب والمتفانية في تقديم صورة حانية وعطوفة إلى كل من يأخذ بآمال ابناء الوطن وابراز قدرات المواطن لتعم المنفعة للجميع.. حركة اجتماعية من رجال الثقافة والعلم التي توازي الحركة التشكيلية في ابراز معرضي الشخصي احتفاء بالفن والفنانين في محافظة القطيف ومن بين هؤلاء الرجال سعادة الاستاذ خالد الصفيان محافظ القطيف بالنيابة الذي تشرف به المحتفلون في صالة العرض والاستاذ وليد الصياح والاستاذ منير الناجي مدير مركز الخدمة الاجتماعية بالقطيف ورئيس لجنة التنمية الرئيسية والاجتماعية بالقطيف والاستاذ علوي الخباز الاخصائي الثقافي بمركز الخدمة الاجتماعية والاستاذ حسن مطر رئيس نادي الفنون بمركز الخدمة الاجتماعية والسكرتير لجماعة الفنون بالقطيف كما اقدم شكري لكل من شاركني في الهم التشكيلي وعمل جهدا كبيرا باذلا الوقت والمشورة في اعداد المعرض وتقديمه للجمهور وعلى رأسهم الفنان الظل والتوأم منير الحجي والكاتب والباحث والناقد الفنان عبد الرحمن السليمان والفنان الذي يفهمني بالاشارة زمان محمد جاسم الشاب الطموح والمحلل القادم الفنان عبد العظيم شلي كما لا انسى الجمهور الذي غمرني بالحب الكبير ومن جانب اخر ايضا اشكر الصحفي عوضه الزهراني ومجموعة فنانات المنتدى النسائي وفي مقدمتهن الفنانة اسماء النصر والفنانة رقية التالروتي كما لا انسى صاحبة القلب الكبير زوجتي التي وقفت ولا زالت تقف مع كل خطواتي وتدعمها بالصبر والتضحية مع شكري وتقديري لكل من تحمل مشقة السفر والتواجد معي في هذه اللحظات الغامرة منهم الفنان الكبير والكاتب والمحلل التشكيلي الاستاذ محمد المنيف والفنانون من دولة الكويت الفنان الاستاذ قاسم ياسين والفنان فاضل الريس وكل الفنانين القادمين من مختلف محافظات المنطقة منهم الفنانون محمد الصندل واحمد السبت من الأحساء وجماعة المسرح وجماعة التصوير الضوئي وعلى رأسهم الأستاذ علي أبو عبد الله.
مشاعر التشكيليين
لا نختلف في ان مثل هذه المناسبة لرمز من رموز التشكيل السعودي تجد المشاركة الوجدانية من مختلف الفنانين في هذا الوطن والحب ولهذا حاولنا ان نقدم باقات من العبارات الصادقة لنخبة تمثل غالبية التشكيليين نبدأهم بالفنانين الأقرب متابعة ومعرفة بالفنان الصفار.
*حيث تحدث الفنان الدكتور صالح الزاير من قسم التربية الفنية بجامعة الملك سعود قائلا: الفنان علي الصفار فنان غني عن التعريف ليس فقط على مستوى فناني المنطقة الشرقية بل على مستوى المملكة فقد خاض التجربة الفنية منذ ما يزيد عن الخمسة والعشرين عاما مر خلالها بمراحل اسلوبية ميزته عن بقية زملائه المصورين فالصفار حاكى البيئة التي يعيش فيها واستنبط منها الرومز الشكلية وصاغها بصياغات وخامات وتقنيات مختلفة تنم عن بصيرة ثاقبة ودراسات واعية لما حوله فبعد ان تشبع الفنان بكل هذه الشواهد والرموز البصرية اطلق لريشته العنان معبرا بصدق جامح عن كل هذا المخزون الذي اكتسبه من تجربته الطويلة فالفنان الصفار لم يركب جواد التجريد الا بعد ان روضه بكل هدوء ودونما تكلف وبالطبع لم يقنع الفنان بأن يجوب في سماء التجريد دون ان يجعل منه شيئا فوق كل التصورات. بدأ الفنان في اول الامر بعرض تجربته مع هذا اللون في الاعمال الصغيرة ثم فاجأنا بعرض سلسلة من الاعمال الصغيرة التي تشكل لوحة واحدة متناغمة، لم يكتف بهذا الحد فكرر الصفار هذه الصيغة في هذا المعرض بعمل جدارية تتكون من وحدات فاقت المئة ومن احجام مختلفة كلها بالالوان التي عرفنا بها الصفار.
والسؤال الذي يتردد دائما بين انفاس من يحضر من الناس معرضا لفنان معروف مثل الصفار اعتادوا منه الجدية والصدق في فنه: هل هذا فن؟ وإذا كان فنا فكيف نفهمه؟ فقد تقدم لي أخي وعلامات الحيرة على وجهه قائلا: لقد عرفت أبا حسين منذ مدة ليست قصيرة وأنا شديد الاعجاب بشخصيته وتابعت بشغف كل معارضه ولكنني أقف اليوم في حيرة من أمري لماذا الفنان قد سلك هذا المسلك فلابد ان يكون فنا، ولكني عاجز عن قراءة هذه الاشكال وفك رموزها؛ كثير من الحاضرين تبدو عليهم هذه الحيرة، لاسيما ان المعارض التي تقام في مركز الخدمة الاجتماعية بالقطيف يرتادها عامة الناس من كافة المستويات الثقافية والاجتماعية فربما وجد بعضهم الجواب في متعة اللون او الشكل ووجدها البعض الآخر في تجمهر الناس في الصالة في جو احتفائي سعيد، التفت إلى اخي واوضحت له ان الناس ربما ينقسمون إلى صنفين الاول يرى في الفن متنفسا لشيء خارج الفن واخر يرى متعة الفن في ذاته، فالبعض منا يختار الموسيقى التي تذكره بالغروب او بهطول المطر او زحمة حركة السير عند خروج الناس من اعمالهم ، وهذا الفريق يرجع المتعة إلى شيء خارج الفن نفسه أما الفريق الآخر فإن متعته باللوحة تعود إلى ما فيها من اشكال وملامس وإيقاع او تناسق شكلي او لوني ، وهذه كلها
تنصب في صلب العمل الفني وليس خارجا عنه. تنهد اخي بنظرة رجاء وقال، ارجو ان استمتع بنفسي في يوم من الأيام بهذا الفن، كثير هي الأسئلة التي تدور في عيون الناس الشغوفة إلى فهم ما يدور حولها وإلى اللحاق بركب الثقافة وإلى فهم رسالة الفن الجديد الذي يقتحم الفراغ امامهم. هل هو فن ذو رسالة حقا ام هو مجرد تسلية لا تنم عن فكر عميق ومعاناة وتفاعل مع المجتمع؟ لا يا سادتي فالفن الجديد قد توجه إلى الانتقال من مرحلة تلمس الطبيعة واخذ عصارتها وتلقف أحاسيس الناس حولنا إلى مرحلة يغذي الفن الطبيعة بنظرة فريدة لم نرها من قبل وإلى إضافة بعد اخر لأحاسيسنا وحواسنا. هكذا اراد فناننا الكبير وعميد الفنانين بالقطيف في معرضه هذا.
* الفنان سمير الدهام رئيس تحرير مجلة الفنون والمسؤول عن المعارض بجمعية الثقافة والفنون عرف الفنان الصفار في كثير من المعارض وشهد على اعجاب الجمهور بها عبر المناسبات المحلية والعربية ومنها مشاركة الصفار في معرض الفن السعودي المعاصر المتجول الذي اقامته الجمعية في اكثر من دولة عربية واجنبية يقول الفنان الدهام: يبقى الفنان ككل الفنانين القلائل الذين عندما يتعاملون مع الفن فإنهم يتعاملون معه بشمولية وحميمية صادقة فلا يعود الرسم مجرد فرشة والوان وسطح ابيض يمارس من خلاله التنفيس عن المكتنزات الداخلية والتعبير عن التفاعلات النفسية من مختلف جوانبها بل تعدى ذلك إلى انه يخدمها بكل ما اوتي من قدرات وامكانيات شاملا حسن التعاون مع الجميع ومع من سبقوه كذلك رعايته للاجيال الواعدة من خلال الاهتمام بها ودعمها وتشجيعها ولا شك أن مثل هذه الاهتمامات لا تتحقق الا من اشخاص انغرست في مكامن نفوسهم بل تأصلت فيهم خاصية حب الاخرين وحسبي في ذلك أن الزميل الصفار واحد منهم تجذرت فيه هذه الخصال الطيبة وبدأ محبوباً مقرباً من الجميع.
اذكر في زيارة خاصة قمت بها لمرسمه في القطيف في فترة ليست ببعيدة وكذلك مرسم مركز الخدمة الاجتماعية لمحت فيها تلك العاطفة المتبادلة بينه وبين زملائه الذين يشتركون معه في هذا الاتجاه (العمل التشكيلي) فكان بمثابة الرابطة الاخوية المخلصة التي اجتمعت فيها محبة القلوب، اذاً لا غرابة أن يلتقي الجميع هنا على محبته وتقديره واحترامه لما يمتلكه من اخلاقيات متميزة.. اضافة إلى ابداعاته الفنية الرائعة التي اعطت له هي الاخرى تميزا اخر.. وفقه الله وحقق في طريقه النجاح مباركين له هذا التكريم.
* الفنان منير الحجي رفيق درب الفنان الصفار واقرب التشكيليين للفنان الصفار والشاهد المتابع لكل صغيرة وكبيرة في مسيرته تحدث للثقافية قائلا: تعرفت على الفنان علي الصفار عام 1400هـ وكنت وقتها تلميذا في احد المراكز الصيفية المسائية حيث كان معلما لنا وبدأ المشوار الفني من هناك. فالمتأمل لعائلة الصفار بشكل عام كاسم فاعل يجدها اسماً على مسمى حيث من ينتمي اليها يمتاز بصفة حب العمل اليدوي والصبر والتأني والدقة فالفنان علي الصفار انحدر من عائلة تعشق الجمال والفن.
الفنان الصفار شمعة تحترق من اجل الفن والمجتمع والوطن. فنان حقيقي وانسان عظيم في تواضعه وبساطته وروحه المرحة. فنان متواجد حتى في غيابه لا يكاد يخلو أي محفل فني من اعماله أو شخصه أو روحه فباب مرسمه مفتوح دائما للقاصي والداني ولديه من الانتاج الفني ما لا يتوقعه أي فرد منا. لقد وهب الفنان علي الصفار وقته للابداع والتجريب سواء في الفنون التطبيقية أو التربية الفنية او ممارسة جميع الوان التشكيلي لا يبخل بشيء من ذلك على الاخرين يعطي ولا ينتظر الشكر، يحمل على عاتقه مسئولية نجاح الجماعة وهو القاسم المشترك بين الفنانين عندما تلتقيه اول مرة تشعر وكان بينكم معرفة سابقة. في نظري ان الصفار بطل الفن منتصرا بصبره لا يعترف بالسقوط. ليس في قاموسه يأس او تعب او كسل او رياء. يكفيني فخرا انني تعلمت منه الكثير فشاركته في معارض ثنائية كثيرة وتعلمت منه تقبل النقد بصدر رحب.
* الفنان والناقد التشكيلي عبد الرحمن السليمان يعتبر راصدا دقيقا لمسيرة الفنان الصفار استعرض من خلال تلك المتابعة الكثير من محطات الفنان ومراحل تنقله بين اساليب ابداعه. يقول السليمان في حديثه للثقافية عن المناسبة وعن الصفار: لا شك ان فنانا مثل علي الصفار يستحق التكريم الذي شاهدناه, وعشناه في واحدة من الامسيات الجميلة التي تضمنت لقاء حميميا كان مبعثه الفن والابداع وبحضور عدد كبير من اهله فالصفار واحد من عدد من الفنانين التشكيليين الذين رسموا خطوات مبكرة في حركة الفنون التشكيلية بالمنطقة الشرقية، وعندما نعود إلى الوراء قليلا فإننا سنتذكر المعارض التي نظمتها بعض أندية المنطقة الشرقية مع بداية السبعينيات او قبل هذا التاريخ، وكذا المعرض الذي نظمته جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران وكان المعرض الذي شارك فيه عدد من الاسماء الفنية الهامة والمتواصل معظمها مع الساحة قد تم في النصف الأول من السبعينيات مع استعادة دور المراكز الصيفية ودور مكتب الرئاسة العامة لرعاية الشباب بالشرقية خلال النصف الثاني من السبعينيات ولم يزل. علي الصفار وبعد تخرجه من معهد التربية الفنية مارس مهنة التعليم فدرس على يديه العديد من الهواة والطلاب، وبعد اعوام اقام مرسمه في منزله ليكون ملتقى لفناني مدينة القطيف ولم تزل تتسع دائرة التواجد والحضور واللقاء ايضا، وكما لمسنا في تلك الامسية حضورا من الرياض ومن الكويت تقديرا من الصفار وله أيضا. ربما لي وجهة نظر في موضوع اطلاق كلمة (عمادة) لسبب انني لا اميل مع الى التسميات الاجتهادية التي تصدر عن جهات او اشخاص ربما يكنون ودا خاصا او جميلا او تقديرا لجهد. القطيف اذا اخذناها كمحافظه فهناك عدد من الاسماء التي حضرت في الساحة ولفتت الانظارمع او قبل الفنان الصفار، كمال المعلم وعبد الله المرزوق وعلي الهويدي واخرون والجميع زملاء بدايات ولم يزالوا بحضورهم وتواجدهم، اما اذا كان القصد محدودية هذا الاطلاق على القطيف (المدينة) التي يسكنها الصفار فلا بأس لكني مع ذلك اقدر مكانته ودوره وحماسه الشديد في تشجيع ودعم ابناء مدينته ومشاريعها التشكيلية ولا اظن ان قيام جماعة الفن التشكيلي بمركز الخدمة الاجتماعية بالقطيف اخرها، اتمنى للصفار حياة مليئة بالانتاج والابداع، والتألق الذي حققه في عدد من المحافل الوطنية كما اتمنى له الصحة والعافية لتحقيق امنياته وتطلعاته.


http://www.al-jazirah.com.sa/culture/10052004/tachkel24.htm

ملك الفن
10-05-2004, 08:15
برعاية الأمير متعب بن عبدالله
الحرس الوطني يقيم المعرض التشكيلي الثاني لمعلمي ومعلمات التربية الفنية
برعاية صاحب السمو الملكي فريق أول ركن متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز مساعد رئيس الحرس الوطني للشؤون العسكرية يفتتح مساء اليوم بصالة الأمير فيصل بن فهد للفنون التشكيلية التابعة لمعهد العاصمة النموذجي المعرض التشكيلي الثاني لمعلمي ومعلمات الحرس الوطني ضمن البرنامج التربوي والثقافي الذي يقيمه الحرس الوطني الذي يحمل شعار (معاً من أجل الوطن).
يشارك في المعرض عدد كبير من المعلمين التشكيليين من منسوبي التعليم بالحرس ممن حققوا تواجدا فاعلا على الساحة التشكيلية عبر المعارض الجماعية التي تقام في مختلف المناسبات ومنها المعرض المصاحب لفعاليات المهرجان الوطني للتراث والثقافة إضافة إلى المعارض التي تقيمها الرئاسة العامة لرعاية الشباب بجانب إبداعهم داخل محيط عملهم كمعلمين للتربية الفنية انعكس على مستوى تلامذتهم في المعارض التعليمية، هذا ويأتي المعرض الثاني استجابة لرغبة التشكيليين في ان يكون موعدا سنويا بعد نجاح معرضهم الاول الذي اقيم العام الماضي وفي الموقع ذاته صالة الامير فيصل وافتتحه الاستاذ فيصل المعمر بحضور عدد كبير من المسؤولين في الشؤون التعليمية ومن قطاعات أخرى وجمع من الفنانين التشكيليين حظي باهتمام كبير من قبل المتابعين ومحبي الفنون التشكيلية . ويأتي هذا المعرض مشتملا على العديد من الاعمال والتجارب الجديدة التي ستضفي وهجا جماليا يؤكد قدرات هؤلاء الفنانين وهذه النخبة المتميزة من المعلمين في الحرس كما يؤكد المعرض على ما يحظى به المبدعون في مختلف قطاعات الحرس ومنها القطاع التعليمي من اهتمام على اعلى مستوى ومن مختلف السبل.
حول هذا المعرض وعن العديد من الفعاليات التشكيلية تحدث للثقافة (التشكيل) الفنان سعد الهويدي المسؤول عن الفعاليات الفنية المصاحبة بقوله: ان هناك العديد من الانشطه المتعلقة بالابداعات الفنية للبنين والبنات التي يضمها برنامج (معاً من أجل الوطن) على مختلف التخصصات التي تتماشى مع الهدف المعني به المهرجان وهي الاهداف الثلاثه: الوطنية والتربوية والثقافية منها اقامة معرض شامل للمراحل الثلاث الابتدائي والمتوسط والثانوي ومعارض في الهواء الطلق داخل الأسواق تشتمل على مسابقات في الرسم والخط العربي تمت اقامتها في اربعة مواقع موزعة على الرياض، كما يشتمل البرنامج على معرض جماعي للتشكيليين من معلمي ومعلمات التربية الفنية بالحرس الوطني يصل عدد المشاركين فيه الى الخمسين ما بين فنانات وفنانين بلغ عدد الاعمال ما يزيد عن المائة والخمسين عملا مختلف الاساليب والتقنيات اضافة الى جناح للتصوير الفوتوغرافي وجناح خاص بأعمالي في مجال الكاريكاتير البعض منها ما نشر في جريدة الرياض والبعض الاخر جديد ويضيف الفنان الهويدي: ان ما يتم القيام به من انشطة يجد الدعم الكبير من المسؤولين في الحرس الوطني مما كان له الاثر في تفاعل الزملاء من مديري المدارس ومن المعلمين.
http://www.al-jazirah.com.sa/culture/10052004/tachkel25.htm

ملك الفن
10-05-2004, 08:16
مركز الملك فهد الثقافي يستضيف
معرض الفن السعودي المعاصر
من المتوقع افتتاح معرض الفن السعودي المعاصر الذي تنظمه الرئاسة العامة لرعاية الشباب الشؤون الثقافية وذلك خلال الأيام المقبلة من هذا الشهر بقاعة المعارض بمركز الملك فهد الثقافي بالرياض، يأتي المعرض في سياق برامج الرئاسة في مجال دعم الفنان التشكيلي السعودي الذي تحقق له التواصل مع الفن العالمي وأصبح منافساً فيه للعديد من الفنانين الرواد على المستوى العربي وقد رصدت الرئاسة ميزانية تمنح منها الجوائز التي حصل عليها نخبة من الفنانين المشاركين الفائزين في المعرض بناء على نتائج التحكيم من لجنة التحكيم التي تتكون في مثل هذا المعرض من اسماء ذات خبرات واسعة في مجال الفن التشكيلي. وقد أبدى الأستاذ عبد الرحمن العليق مدير عام المركز سعادته بالمعرض وبمختلف المعارض التي تقام في المركز خصوصا ان المعرض يقدم فيه المستوى المعاصر من الاعمال التشكيلية المحلية كما جدد دعوته للفنانين لاقامة معارضهم بالمركز الذي يتم فيه تهيئة سبل العرض من اعداد وتنظيم. الجدير بالذكر ان الاستاذ عبد الرحمن العليق من ابرز الداعمين للانشطة الثقافية وللحركة التشكيلية السعودية منذ ولادتها ومن اهم المراقبين والراصدين لتطور النشاط الثقافي عامة والتشكيلي على وجه الخصوص.

http://www.al-jazirah.com.sa/culture/10052004/tachkel26.htm

ملك الفن
10-05-2004, 08:20
عرض لوحاته في دار الأندى
محمد الشمري: حرائق بغداد بين القلب والخشب
العرب اليوم-هدا السرحان
لا تبعث برسالة الى الفنان العراقي محمد الشمري على عنوانه في الأعظمية ببغداد فقد إحترق البريد واحترقت كل الرسائل واختطفت ايدي الغزاة ما تبقى من البطاقات البريدية, حتى مفاتيح ارض بغداد اكلتها نيران الحقد. والفنان الذي يعرض اعماله حاليا في دار الأندى يرجوكم ان تؤجلوا ارسال بطاقات المعايدة الى ما بعد التحرير.

ومن خلال 33 عملا يخبركم الشمري ان لا شيء بقي من بغداد ورسائلها المفعمة بحضارة الرافدين سوى خوذات وحراب الجنود المأجورين "لتحرير" العراق. . هؤلاء الذين وصلوا الى بلاد السومريين واللأشوريين امتدادا لجيش هولاكو الذي احرق كل كتاب في بغداد وكل معلم حضاري في محاولة بائسة وخائبة لطمس هوية هذا البلد العريق.

يقول الشمري: لو وزعت الأحداث التي مرت على العراق خلال عدة أشهرعلى مئة قرن لأحس بان الظلم اكثر مما يحتمل.

ومن خلال لوحاته التي جاءت باحجام واشكال متنوعة جسد الشمري ماساة بغداد وكل المدن العراقية بالوان حزينة او كما يسميها "لون الزمن والعدم ".

يقول: الزمن يمحي الألوان فيصبح كل شيء رماديا باردا كالموت..هذه هي بغداد اليوم..

وفي تنفيذ لوحاته التجريبية الكبيرة يوظف الفنان الأسود بتدرجاته وتضارباته اللونية.

باستخدام مواد قاسية مثل الخيش والخشب والأسلاك الشائكة عبر الشمري في لوحاته عن صلة الرحم بين قضية فلسطين والقضية العراقية وما يواجهه الشعبان العربيان من قهر وذل الإحتلال .

فقد تصدرت احدى اللوحات لتقول لا لجدار الفصل العنصري ولا لكل انواع الإضطهاد والظلم. وفي لوحة اخرى ظهر الفلسطيني تحتجزه صناديق المساعدات الإنسانية المدموغة ب¯ made in USA وتطبق الخناق على الفنان والناظر.

يقول الفنان: انا بتركيبتي اممي..احب بغداد والقاهرة وكل العواصم العربية ليس بمفهوم سياحي وانما بمفهوم الأسطورة.

ولم ينس الفنان في لوحاته التي اخذت لون ارض الرافدين قضية العولمة وما تعنيه من اضطهاد للإنسانية. فقد اخرج كل حزنه وغضبه وابداعه ونثره على مسطح لوحات معبرة.. رابطا العلاقة بين الأرض والإنسان ويقول: لا شك ان الوقع السريع للأحداث وسرعة وسهولة الإتصالات وعصر الكمبيوتر والعولمة اثرت على العالم, والفنان الذكي هو الذي يدخل نفسه في صلب هذا النظام الجديد ويعرف كيف يستفيد منه.

اما الناقد الفني فاروق يوسف فيقول في تقديمه لأعمال الفنان ان رسوم الشمري لا تقودنا الى ضالتها الجمالية مباشرة . فهي لا تسعى الى الوصول بطمأنينة, بقدر ما تسعى الى اقناعنا باكتفائها الذاتي بمصدر الهامها.

ويضيف ان الفنان في معرضه هذا يعالج من جهة جمالية اشكالية الصلة بين الوجود والمعنى لا من موقع المقايضة بل من جهة الإنكار. وهو لذلك يضع الشيء قبل دلالته. معترفا بكفاءة الشيء الكامنة والتي تقيم خارج شكل انتمائه القاموسي.

ويذكر ان الشمري هو مصور وموسيقار درس الفن على نفسه وهو يتبع اسلوبا شخصيا في اعماله الفنية والتي يشكلها من مواد غير تقليدية مثل الخيش ورقائق الخشب يقوم بحرقها ويلونها يقول: امتدت حرائق بغداد بين القلب والخشب . وتجمع اعماله ما بين التصوير والنحت والتركيب وفيها الكثير من الرمز .

ويقوم الفنان حاليا وبدعوة من مكتبة الإسكندرية على تقديم رؤيته الخاصة تجاه قصائد محمود درويش التي يتضمنها ديوانه "جدارية".

وتجدر الإشارة هنا الى ان الشمري قد شارك في عمل مشترك مع الفنان بهجوري والكاتب موفق محادين بعنوان "حوار الأنهر" وهو عبارة عن نصوص ولوحات ترمز لنهر الأردن ودجلة والفرات والنيل حيث ارض الحضارات القديمة الحاضنة للإبداع.0


http://www.alarab-alyawm.net/a****/arts/index.htm

ملك الفن
10-05-2004, 08:28
مديرة المدرسة صالحة الغامدي نموذج للتميز

مدرسة ابتدائية تطرح فكرة تستحق التقدير

الرياض ـ اليوم

منجزات متناسقة في اللون والوصفة


http://www.alyaum.com/images/11284/172394_1.jpg


http://www.alyaum.com/images/11284/172394_2.jpg


تمازج لوني ألغى صخب المكان

لم تكن صيغة مبالغة تلك التي حفظها لنا الأثر مؤكدا على ان (التعلم في الكبر كالنقش على الحجر) فهذا الاختزال اللغوي يصور اهمية نقيضه، ويؤكد ايضا على ان التعلم في الصغر هو المكون الاساسي للمعرفة، لذلك فان المراحل الاولية في التعليم تعني امكانية الزرع في ارض خصبة كما تعني وضع الاساس في بناء تشرع نوافذه للمستقبل.
ومن هنا تأتي اهمية الخطوة المتميزة التي قامت بها المدرسة الابتدائية الخامسة للبنات بالرياض، حيث اعادت صياغة مفهوم العلاقة بين الصغار والمكتبة، او بين الطالبات والمطالعة من خلال القراءة في زمن تراجعت فيه مظاهر الالفة بين الناس والكتاب، وفي الوقت الذي تهمل فيه الكثير من المدارس المتوسطة والثانوية دور المكتبة وتتجاهل فكرة اقامة معارض لكتب الاطفال داخل اسوارها استطاعت هذه المدرسة الابتدائية التي تقع في حي متواضع ان تخطو خطوة جريئة وفاعلة باقامة معرض متميز لكتب الاطفال تشارك العديد من دور النشر في فعالياته بمطبوعاتها التي يمكن ادراجها في سياق ادب الاطفال، ولعل هذه الخطوة تعكس وعي مديرة تلك المدرسة بأهمية دور القراءة في تنمية الجانب المعرفي لدى الاطفال الذين هم في سن التعليم الابتدائي ولان الفكرة تستحق المساندة الاعلامية وتستحق الدعم من الجهات المعنية لتعميم الخطوة، ودفع المدارس الاخرى للقيام بها خدمة للتعليم العام والخاص بالمملكة، ذهبت (اليوم) الى هناك وتجولت في ارجاء المدرسة وحول المعرض والفعاليات المصاحبة له، قالت مديرة المدرسة صالحة سعدي الغامدي: أنا اؤمن بأن المكتبة تلعب دورا جوهريا في تشكيل الوعي لدى النشء من طلاب المراحل الابتدائية على وجه الخصوص وان البداية الحقيقية لتوطيد علاقة التلاميذ والتلميذات بالقراءة تبدأ من التعليم الاساسي لذلك فكرت بشكل جدي في تفعيل هذا الجانب واتت فكرة المعرض لتكون خطوة فعلية على هذا الدرب وبتعاون كبير من امينة المكتبة لطيفة الراجح استطعنا ان نحقق المعادلة الصعبة ونقدم معرضا وجد استحسانا كبيرا من الطالبات والزائرات.
وتضيف المديرة الغامدي: افتتحت المعرض الجوهرة البراك مساعدة المرحلة الابتدائية نيابة عن قماشة المزيد مديرة مكتب التوجيه بغرب الرياض وحضره عدد كبير من المشرفات التربويات وبعض مديرات المدارس، وقد تم تخصيص اليوم الاول من المعرض للمشرفات التربويات واليوم الثاني للمديرات والمساعدات وأمينات المكتبات واليوم الثالث كان لنشاط طالبات المدرسة بحضور أمهات الطالبات وتم تخصيص يومي الثلاثاء والاربعاء لزيارات طالبات المدارس الاخرى للاطلاع على التجربة.
وحول المشاركات الخارجية في المجال الفني الى جانب المشاركات الداخلية للطالبات قالت صالحة الغامدي: من ضمن فعاليات المعرض اقمنا معرضا فنيا لاعمال الطالبات شاركت فيه بأعمالهن التي تنوعت بين الرسم والمشغولات والتطريز وشاركت الفنانة التشكيلية هدى الرويس بمجموعة من لوحاتها اسهاما منها في نشاط المدرسة كما شاركت الفنانة حلوة العطوي في معرض كتب الاطفال بكتاب لها عنوانه: (الالعاب في شمال المملكة).
اما عن الناشرين المشاركين في المعرض فقالت: الحقيقة ان الجهات المشاركة كان لها دور كبير في نجاح هذه التجربة وجاءت في مقدمة الجهات المشاركة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة وبعض دور النشر: ان هذه التجربة تكمن اهميتها في انها تقوم بدافع جاد وعملي من منطلق الايمان بهدف تربوي وتعليمي يجب تعميمه واعتبار هذه الخطوة الاولى بداية فعلية لمسيرة عمل ينشد التكامل ويعكس صورة من صور الاهتمام الحقيقي بجوهر التعليم الاساسي في مراحله الاولى وسنواته المبكرة.

http://www.alyaum.com/issue/page.php?IN=11287&P=36

ملك الفن
10-05-2004, 08:32
وليد القارصلي: الشعر العربي يعيش تحت نجمة التفكير السوريالي
أرسم الشعر وأنحت الموسيقى.. هذا هو الفن..

وليد القارصلي: الشعر العربي يعيش تحت نجمة التفكير السوريالي

حوار - عبدالوهاب صالح العريض
بين الفرشاة وأنغام الموسيقى يمارس الفنان وليد القارصلي يومياته التي لا تخلو من لحظات مرح وحب بين أصدقائه وأسرته الصغيرة التي أصبحت تشعره بالحميمة.. للقارصلي خصوصية مليئة بالغموض وقد أكتشفته الفضائيات مؤخرا فأصبحت تؤرق لحظاته بكثرة الزيارة والحديث عن تاريخه الفني فهو يعتبر اليوم من أفضل الفنانين السوريين الذين يقدمون بدون انتظار لمشتري يقيم اللوحة أو يقدم لها سعرا.. وليد الذي لا يبخل على أصدقائه بلوحات خاصة علما بأن أعماله أصبحت مطلوبة في الصالات الباريسية بشكل دائم..
له تاريخ طويل مع الفن والحياة ولم يستسلم لتلك اللحظة التي جعلته مقعدا أثناء تقديمه لأطروحة الدكتوراه في موسكو بل جعلته يحول الدراسة الإلكترونية إلى فنية سواء على مستوى التشكيل أو الموسيقى علما بأنه عاد من موسكو مقعدا من منتصف الستينات ولكن هذه العزلة جعلته يداعب الأوتار ويشاغب الألوان حتى كون له اسما خالدا يرتبط بالذهن ولا يفارقه سواء عن طريق اللوحة أو الأعمال الموسيقية التي قدمها..
اليوم التي شدها قارصلي في أعماله الإبداعية الفنية منها والموسيقية تقدمه عبر هذا الحوار الذي يختصر مشواره الفني الذي بدأ من الستينات ويستمر بشكل دائم.

بين التخصص والممارسة
@ من الهندسة الإلكترونية إلى الفن التشكيلي ؟ كيف تصف لنا هذا التحول بين التخصص والممارسة؟
- يمكن القول أني تربيت مع الفنون ومارستها منذ الصغر.. وكان أول عمل فني أوكلتني به والدتي هو دهان جدران وسقف المطبخ وعمري حوالي 12 سنة.. في حين كنت قد بدأت بالتعلم على الأكورديون بالسرقة من الدروس التي كانت تعطيها خالتي إلى أختي.. ولكني لم امتهن الفنون بحرفية بالرغم من أنني مارست الرسم كثيرا إلا أن رأي الوالدين كان ملخصه أن الفن في هذا البلد مذموم تقريبا ولا يطعم خبزا. وعندما حصلت على البعثة الهندسية تركت فرقتي الموسيقية والتحقت (بالتحصيل العلمي). وهكذا سار كل شيء طبيعيا.

نقلة مصيرية
@ ما الذي دفع وليد الى ترك الإلكترونيات التي تعتمد على الفن الملموس إلى فن المخيلة (الموسيقي- التشكيل)؟
- طبعا ساعدني الحادث على تقرير مصيري المهني واعتمدت على تآلفي مع الفن فاخترته مهنة المستقبل.. ،خاصة أنى بحالتي هذه بعد الحادث لن أستطيع تقديم أطروحة الدكتوراه في الفيزياء النووية لأسباب عملية بحتة.. ولولا الحادث لقررت الاستمرار في ممارسة الفنون ولكن كهاو فقط وبدون تفرغ وبدون قاعدة أكاديمية..
@ ماذا قدمت لك الطفولة كفنان ؟
- داخل كل فنان يوجد طفل يمارس لهوه على هواه، وتكاد العفوية الطفولية تكون اكثر وضوحا في أفضل أعمال الفنانين، تراها في أشكال بيكاسو في اللوحة المأساوية ( الغورنيكا) وتراها في الابتسامة الشقية داخل شخصية الجيوكندا لدافنشي.
@ هل أثرت عليك الإصابة بالإيجاب اتجاه الفن ؟
- نعم بالتأكيد.. فقد أمضيت الوقت الكثير في مكتبة المشفى، ووفرت لي الإصابة التحرر من كل الاستحقاقات كالدوام والتبعية وهدر الوقت في أشياء فارغة .. فأصبحت طليقا وتفرغت لالتهام المراجع الفنية والعمل.
نعم تأثرت بوالدتي
@ يعتقد الكثير من النقاد بأن الفنان وليد قارصلي متأثر بوالدته الفنانة الرائدة إقبال ناجي ؟؟ ما مدى صحة هذا الكلام ؟
- في البدايات كنت أرفض الربط بين ما أفعله وبين أعمال والدتي الإبداعية وانفي التأثر كون والدتي عاطفية الحلول بينما أنا امثل المدرسة العقلانية.. ولكن فيما بعد فهمت أن لا شيء ينبت من الفراغ وان نظام العمل والتفكير يمكن أن يخزن الكثير في عالمنا الباطن وعندما يخرج للنور يكون قد احتوى أصلا ذلك التأثر بشكل لا إرادي.

دون كيشوت.. مشروع ثقافي
@ في كثير من الحوارات تحدثت عن لوحة دون كيشوت بأنها لوحة لم تنته بعد؟؟ هل هذا يعني بأنك تستمر في عمل تشكيلي واحد فترة من الزمن؟ وهل تعطيك الحياة اليومية الفرصة لتجديد في ذات العمل التشكيلي الواحد؟ وماذا يعني لك دون كيشوت؟
- دون كيشوت ليس لوحة واحدة انه مشروع كبير لا حصر لعدد لوحاته. أنجزت منها البعض.. وبالنسبة لي أقرأ مسيرة المثقف العربي ومصيره بتشابه كبير لمغزى شخصية دون كيشوت، فكلاهما يعرف كيف ستنتهي المعركة قبل أن تبدأ ومع ذلك يندفع إليها بكل جوانحه، وكلاهما لا يعرف اختيار خصومه أو حلفائه في المعركة، هذا جانب بسيط من شخصية دون كيشوت الدراماتيكية المعقدة والبسيطة في آن معا.

الأشجار العارية.. ملهمة
@ لوحظ في كثير من أعمالك التشكيلية عري الأشجار . ماذا يعني ذلك ؟
- مادياً أرى أن الأشجار العارية تفضح قوانين طبيعية عديدة وتضعها أمامي، فتحلو لي عملية إعادة تنظيمها . أما معنويا فالأشجار العارية أمامها الكثير لتقوله بينما الشجرة المورقة الخضراء قد قالت كل ما عندها وفرغت من غموضها اللذيذ.

تداخل الفنون
@ ما علاقة التشكيل بالموسيقى بالنسبة لك ؟
- لا شك أن هناك علاقة حميمة بين هذه الفنون (أضف إليهما الشعر)، وليس عبثا أن الألوان في قوس قزح عددها سبعة والنوتات الموسيقية الرئيسة عددها أيضا سبع. ويمكن تخيل الموسيقى و(رؤيتها ) في لوحة ما، كما يمكن تخيل صور لا نهاية لها وأنت مغمض العينين وتستمع إلى مؤلفك الموسيقي المفضل.
@ هل استطعت ذات يوم تحويل قطعة موسيقية للوحة تشكيلية؟؟ وهل أثرت بالنسبة لك لوحة تشكيلية في معزوفة خاصة؟
- لقد تسنت لي فرصة رؤية لوحات الفنان اللاتفي (ميجالايتيس) الذي رسم أبراج زودياك على أنها لوحات تمثل كل واحدة منها قطعة موسيقية.. وبصراحة كانت لدي صعوبة كبيرة في قراءة نوتة واحدة من اللوحات، ولكن سرعان ما اكتشفت السر حيث كانت تلك الموسيقى تخصه وحده ويجب على كل متلقي أن يؤلف موسيقاه الخاصة منها.
هذا من جهة الموسيقى، ولكن لدي تجربة في رسم الشعر، إذ ترجمت بعض رباعيات الخيام وأشعار لأبي نواس وزهير بن أبى سلمى إلى رسوم ولوحات، واعتمدت الأمانة التامة في الترجمة فكانت النتيجة مذهلة وهي أن الشعر العربي بمجمله تقريبا يعيش تحت نجمة التفكير السوريالي.
@ هل لك أن تحدثنا عن مشوارك الموسيقي؟
- الموسيقى عنصر هام في حياتي اليومية.. في الستينات شكلنا فرقة تعزف الألحان الراقصة والجاز وفي ليننغراد صارت فرقتنا الثانية تعزف الألحان العربية وخاصة الرحبانيات والأغاني الجزائرية والمغربية. وقمت بتأليف أغان للأطفال والكبار والحان تصويرية وأغان للمسرح ..كانت الموسيقى ولا تزال ترافقني دائما.

البقاء للأقوى
@ كيف تنظر إلى الساحة التشكيلية السورية ؟
- يبدو أننا في سورية اعتمدنا نظرية ( أن الكم يجلب النوعية في النهاية) ولا بد للزمن أن يغربل وينتقي بين الغث والسمين..

معاناة سوق اللوحة
@ هل تعتقد بأن السوق له دور كبير في نوعية الفن التشكيلي؟ وهل استطاع الفنان أن يحول ذائقة المقتني ويطورها بمخيلة خاصة؟
- نحن نعاني من وضعية اللاسلم واللاحرب في الفن التشكيلي. واقصد انه يوجد لدينا سوق ولا يوجد لدينا سوق. وعدم التنظيم هذا يجد تربة خصبة لتدني الذائقة الفنية العامة. فقد ساهم ولا يزال الثراء الفاحش لنخبة من عديمي الثقافة أن يملوا ذائقتهم وذوقهم على مسيرة بعض الفنانين الجيدين مما رفع التخلف الفكري إلى مستويات لا يحلم بها على الأصعدة الثقافية. في حين لم تنتشر لدينا ظاهرة تبني الفنون من قبل أشخاص أو مؤسسات خاصة..
ومع غياب مدرسة نقدية عارفة فان الوضع سيسير من سيىء إلى أسوأ.

ثقافتي من كل الحضارات
@ ماذا قدم لك جيل الرواد من الفنانين السوريين والعالميين؟ وبمن تأثر الفنان وليد؟
- إن التآلف مع الفن منذ الصغر هو شيء ضروري وإيجابي . فالجو الفني الذي أرادته والدتي وكنت أرافقها إليه غالبا ساعد في تثقيفي فنيا دون شعور. لذلك انصح كل وزارات التربية لدينا بجعل زيارة المتاحف والمعارض الفنية إلزامية على المدارس، فهذا يشذب روح الطفل بالإضافة للمعارف المكتسبة.
وقد تأثرت شخصياً بالعديد من فنانينا الكبار مثل ناظم الجعفري وميشيل كرشة وبرهان كركوتلي الذي رحل منذ فترة قريبة ولؤي كيالي وإقبال ناجي ونذير نبعة والعديد منهم، وأما فان جوخ فقد استحوذ على اهتمامي لدرجة اتخاذي له أستاذا لفترة طويلة، ومن الصعب تعداد الفنانين الآخرين، فمن فنون بلاد الرافدين والنيل إلى اليونان وروما والى المدرسة الفلامنكية إلى الإيطالية والفرنسية والأسبانية وبالطبع المدرسة الروسية والسوفيتية انه لمن الصعب ألا تؤثر بك حضارات بأكملها وخاصة في عصرنا عصر المعلومات..
وقد تعرفت على جميع هذه الفنون عن قرب بحكم دراستي الثانية ( تاريخ الفن).

وليد قارصلي في سطور
@ من مواليد / تدمر /من أسرة دمشقية1944 .
@ تخرج من أكاديميــة لينينغراد السوفيتية بدبلوم ماجستير في العلوم الإلكترونية عام1966.
مارس الرسم من خلال تجاربه الخاصة ..
@ قدم أطروحة الدكتوراه في جامعة موسكو حول تأريخ الفن السوري المعاصر/1975_1980
@ عمل في مجال رسوم الأطفـال والملصقات والكاريكاتير ورسوم وأغلفة الكتب وغرافيك الكمبيوتر وأفلام كارتون..
@ ألف فرقة "BLUE STARS" الموسيقية وشارك بتقديم أعمالها حتى أواخر 1961-1963.
@ شكل فرقة موسيقية دولية في لينينغراد وقدمت أعمالا فولكلورية مختلفة - عربية وأوروبية ومن أمريكا اللاتينية . واستمرت حتى عام 1969.
@ تأليف الموسيقى التصويريـة لمسرحية :(شحـادة ذي اليـزل) / الفرقة المسرحيـة لاتحـاد عمـال دمشق1989.
@ تأليف الموسيقى التصويريـة لمسرحية (سعدى ) للأطفـال/فرقة مسرح الحجـرة1993.
http://www.alyaum.com/issue/page.php?IN=11287&P=8

ملك الفن
10-05-2004, 08:39
مسابقات متنوعة في الفن التشكيلي والثقافة للطلاب وآبائهم

الرياض- أحمد الشمالي:

http://www.alriyadh.com.sa/*******s/10-05-2004/Mainpage/images/T5.jpg

ضمن فعاليات الأسبوع الثقافي لبرنامج "معاً من أجل الوطن" الذي تنظمه الشؤون الثقافية والتعليمية بالحرس الوطني أقيمت مؤخراً مسابقة رسوم الأطفال المفتوحة للتعبير عن حب الوطن والانتماء لأرضه، والتي ستقام في الأسواق التجارية التالية "صحاري، العليا مول، الأندلس، الناصر" وذلك من الساعة الرابعة عصراً وحتى العاشرة مساءً تحت إشراف معلمي التربية الفنية بالحرس الوطني. وقد رصدت الشؤون الثقافية والتعليمية جوائز عينية للأطفال الفائزين في هذه المسابقة.
كما أقيمت خلال هذا الأسبوع فعاليات العديد من المسابقات تضمنت المسابقة الثقافية المفتوحة لمنسوبي ومنسوبات الحرس الوطني من خلال المراكز الترفيهية بالمدن السكنية بالحرس الوطني حيث تم إعداد نشرة خاصة بالمسابقة تضمنت عشرة أسئلة عن تاريخ الوطن ومكتسباته الحضارية وعوامل استقراره وأمنه ومظاهر الحضارة فيه.
ومسابقة الشعر لمنسوبي ومنسوبات الحرس الوطني والمعلمين والمعلمات التي تهدف إلى فتح الأفق الأدبي أمام الجميع للتعبير عن مشاعر الانتماء والولاء للوطن العزيز حيث تم توزيع المسابقة على جميع أولياء أمور"الآباء والأمهات" من خلال أبنائهم الطلاب والطالبات في المدارس وقد استقبلت لجنة المسابقة كماً هائلاً من المشاركين وبدأت في فرزها وتحكيمها تمهيداً لإعلان الفائزين والفائزات بجوائز المسابقة.
كما أقيمت مسابقة التصوير الفوتوغرافي للطلاب والمعلمين لتصوير وتوثيق معالم الوطن التاريخية والحضارية.
وكذلك مسابقة التعبير التشكيلي للطلاب والطالبات والتي سيقام لها معرض في نهاية البرنامج لنشر إبداع الطلاب والطالبات في التعبير عن حب الوطن.
إضافة مسابقة التعبير التشكيلي للمعلمين والمعلمات، وسيقام معرض شامل يضم نتاجها في نهاية البرنامج بقاعة الأمير فيصل بن فهد للفنون التشكيلية بالرياض.


http://www.alriyadh.com.sa/*******s/10-05-2004/Mainpage/Thkafa_11785.php

ملك الفن
10-05-2004, 08:41
لوحات فريدا كالو تعرض مؤقتاً في المكسيك



أعلن مدير متحف دولوريس أولميدو أن 26لوحة من أهم أعمال الرسامة فريدا كالو ستعرض موقتاً في المكسيك في مبنى "البيت الأزرق" الذي عاشت فيه الفنانة في 1907، وذلك في إطار النشاطات المقررة في الذكرى الخمسين لوفاتها.
ويملك هذا المتحف أكبر مجموعة لرسوم كالو وزوجها دييغو ريفيرا.
أما "البيت الأزرق" (او الكازا اثول) فهو مبنى يعود إلى بداية القرن العشرين عاشت فيه الرسامة الجزء الأكبر من حياتها المضطربة.
وستعرض في المتحف أشهر لوحات كالو من بينها "العمود (الفقري) المكسور و"صورة ذاتية لقرد" (1945) واللوحة السريالية "زهرة الحياة" (1944) لمدة شهرين في غرف المنزل في حي كويواكان جنوب العاصمة.
وقال كارلوس فيليبس مدير متحف دولوريس اولميدو لوكالة فرانس برس ان "اللوحات ستعود إلى المكان الذي صممت ورسمت فيه لتعرض إلى جانب الأشياء الخاصة بفريدا كالو" وهي واحدة من الرسامين المكسيكيين الاشهر في العالم.
وفيليبس هو ابن دولوريس اولميدو التي كانت ترعى دييغو ريفيرا (1886-1957) زوج فريدا كالو المعروف بلوحاته الجدارية.
وقال هذا الخبير الفني ان "فريدا رسمت حياتها، آلامها، وقلقها، وكان البعض يعتبرونها سريالية (بسبب علاقاتها الوثيقة بالكاتب السريالي الفرنسي اندريه بروتون) لكنها لم تكن تعتبر نفسها كذلك.
وكانت كالو تؤكد أنها "لم ترسم يوماً أحلاماً بل واقعها".
وبدأت المكسيك منذ نيسان (أبريل) سلسلة نشاطات في الذكرى الخمسين لوفاة كالو في 13تموز (يوليو) 1954في السابع والأربعين من العمر. ويشكل المعرض في متحف دولوريس اولميدو واحداً من أهم النشاطات التي خصصت للرسامة المكسيكية في العالم.
يذكر أن ماغدالينا كارمن فريدا كالو كالديرون التي ولدت لمصور يهودي الماني وأم مكسيكية أصلها من الهنود بدأت ترسم في سن الثامنة عشرة بعد تعرضها لحادث سير ترك آثاراً خطيرة في العمود الفقري والبطن.
وقد ابقيت في سريرها ما دفع أسرتها إلى جلب منصب للرسم وثبتت في سقف الغرفة مرآة. وبدأت كالو برسم سلسلة من الصور الذاتية التي تتحدث عن آلمها.
ورسمت 150لوحة في حياتها يملك معظمها أفراد من هواة جمع القطع الفنية.
وقال فيليبس ان فريدا كالو لم تكن تلقى حتى منتصف السبعينات في المكسيك "اعتراف أكثر من مجموعة صغيرة من النخبة لكن حركة تحرر المرأة الأوروبية والأميركية اعتبرتها نموذجاً فنالت اعترافاً واسعاً انعكس على قيمة أعمالها".



http://www.alriyadh.com.sa/*******s/10-05-2004/Mainpage/Thkafa_11784.php

ملك الفن
11-05-2004, 07:51
افتتاح مقر فرع جمعية الثقافة والفنون في تبوك



الأمير فهد بن سلطان

تبوك: نايف العنزي
يرعى سمو أمير منطقة تبوك سمو الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز افتتاح مقر فرع الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون في منطقة تبوك اليوم بعد أن تمت الموافقة من الرئيس العام لرعاية الشباب سمو الأمير سلطان بن فهد بن عبدالعزيز على إنشاء هذا الفرع في منطقة تبوك. ذكر ذلك مدير فرع جمعية الثقافة والفنون في منطقة تبوك نايف دخيل الله الجهني. وسيصاحب الافتتاح عدد من الفعاليات كالعروض الشعبية وافتتاح المعرض الفني المقام في مقر الجمعية ومعرض المقتنيات الأثرية
http://www.alwatan.com.sa/daily/2004-05-11/culture/culture03.htm

ملك الفن
11-05-2004, 08:12
التشكيلي عبدالحي مسلم: لوحاتي أصبحت تعود لفلسطين لأنني بدأت أعود لطفولتي

عمان : شيما برس


http://www.alriyadh.com.sa/*******s/11-05-2004/Mainpage/images/T3.jpg



كان حلمه أن يكون مقاتلاً في صفوف الثورة الفلسطينية لكن الظروف شاءت أن يكون فنانا يقاتل من خلال لوحته، أصبح فنانا بالفطرة ولم يتلق الفن في معاهده.
الفنان عبد الحي مسلم ولد في قرية الدوايمة، الخليل عام 1933، تميز بتكنيكه الخاص الذي يشكله بمزيج من نشارة الخشب والغراء، يطوعها لأشكال ثلاثية الأبعاد لمعالم القرى والحياة اليومية، والتجمعات العائلية، وملابس الناس التقليدية، يلون الفنان هذه الأشكال مستنداً إلى التراث الشعبي الفلسطيني.
قال عنه الفنان التشكيلي الراحل مصطفى الحلاج :"يُغني بصوت جهوري فيستدرج الأشباح المعتمة التي تهمهم بصوت خافت، فيقبض عليها بأناماله فتصرخ، ويثبتها جسماً من معجون (نشارة الخشب والغراء) على سطح الخشب إلى الأبد.
أقام مسلم أكثر من 35معرضاً عربياً وعالمياً، منها معرض اقامه في مدينة طوكيو في أعقاب مذبحة صابرا وشاتيلا مع ثلاثة وثلاثين فناناً يابانياً تناول فيه المذبحة التي حدثت في لبنان في العام
1982.التقينا الفنان عبد الحي مسلم في مرسمه وبين لوحاته وجدارياته، وكان لنا معه الحوار التالي:
@ بدايةً لنتحدث عن كيفية دخولك إلى عالم الفن؟
- أنا مسكون بالهاجس والهم الفلسطيني، ومنذ الصغر كان حلمي أن أكون مقاتلاً في صفوف الثورة الفلسطينية لكن الظروف شاءت أن لا يتحقق هذا الحلم فكانت ردة الفعل عندي عنيفة تجاه ذلك، لذلك بدأت البحث عن وسيلة أقدم فيها قضيتي، فكان توجهي إلى عالم الفن وأنا في سن الأربعين علما أنه لم يكن لي قبلها أي اختلاط بعالم الفن أو حتى حضور المعارض وما ساعدني على التوجه إلى هذا النوع من الفنون، قدرتي منذ الصغر على تشكيل الخشب واللعب به، وأريد أن أذكر شيئاً مهماً هنا أنني منذ بدايتي الفنية في عام 1970أغلقت على نفسي ما يقارب العشر سنوات ولم أختلط بأي من الفنانين وربما هذا أفادني كثيراً في تشكيل أسلوبي الخاص.
@ ما هي المكونات التي تستخدمها في تشكيل لوحاتك؟
- المواد التي تدخل في تشكيل لوحاتي عبارة عن نشارة الخشب الناعمة معجونة بالغراء الأبيض لتصبح مثل الطين الذي يتشكل منه الفخار، وأعمل على تشكيل هذه المادة التي أصنعها لأبدأ بتكوينها على شكل لوحة، ولكن أثناء هذه العملية لا أقوم بالرسم أبدأ قبل تشكيل اللوحة لأنني لا أعرف الرسم وإنما أبدأ مباشرةً بتكوين الفكرة التي في رأسي على قطعة الخشب مستفيداً من تجربتي الطويلة وقدرتي في السيطرة على هذه المادة ومعرفة جوانبها السلبية والإيجابية.
@ لماذا نلاحظ أن معظم لوحاتك تستند لها على الفلكلور والتراث الفلسطيني؟
- هناك عدة أسباب دفعتني في ها الاتجاه منها أنني أشعر كلما تقدمت بالسن بأنني أعود إلى طفولتي وأحن إلى قريتي التي ولدت بها وذكرياتي المتعلقة بالبيئة الفلسطينية والتراث والفلكلور، أما السبب الآخر فهو القرصنة والسرقة التي يمارسها العدو الإسرائيلي تجاه تراثنا وفلكلورنا والإدعاء بأنه ملك لحضارته وتاريخه فنلاحظ بيع إسرائيل للزي الشعبي الفلسطيني في أوروبا على أنه زيها، لذلك توجهت لتوثيق الفلكلور الفلسطيني عبر لوحاتي لدحض أكاذيب الإسرائيليين.
وأريد أن أذكر هنا أيضاً أن معظم لوحاتي التي أشكلها مستوحاة من الأغنيات الشعبية الفلسطينية التي كان ينشدها الناس في مناسباتهم المختلفة :الأعراس، قطف الزيتون، الطهور.. الخ.
كما أنني منذ الصغر نشأت في أسرة تطرز الأثواب الفلسطينية وكنت أذهب مع والدتي إلى المناسبات المختلفة لذلك فقد تشكل لدي مخزون هائل من الفلكلور والتراث الفلسطيني.
@ لك تجربة مهمة في بيروت عام 1982أثناء القصف الإسرائيلي للمدينة، حدثنا عنها؟
- في عام 1982أثناء الاجتياح الإسرائيلي للبنان وحصار بيروت، وفي محاولة للاثبات أمام العالم أن الإنسان العربي قادر على الصمود والإبداع في أصعب اللحظات كنت أجلس على الأرصفة أثناء القصف وأبدأ بتشكيل اللوحات التي تتحدث عما يجري في بيروت جراء القصف من صمود أسطوري وملحمي فأنجزت ما يقارب الثلاثة عشر عملاً، وفي إحدى الأيام التي تواصل فيها القصف لمدة 10ساعات خرجنا بعدها إلى الشوارع وجدت دمية ملقاة في إحدى الطرقات وممزقة فتبادر إلى ذهني لحظتها الطفل صاحب هذه الدمية وما الذي حل به وما هو مصيره، فكانت هذه الدمية موضوعاً لإحدى لوحاتي المنجزة وقتها وحملت عنوان (حتى لعب الأطفال لم تنج من هذا القصف)، وهذه اللوحة التي شاركت بها في معرض مع 33فناناً يابانياً أقيم في مدينة طوكيو عن مجزرة صبرا شاتيلا بعد خروجنا من بيروت عام 1982، لا تزال مع أحد الأصدقاء الفنانين اليابانيين.
@ وماذا عن علاقتك بالتشكيلي الفلسطيني الراحل مصطفى الحلاج؟
- صحيح أن علاقاتي مع كثير من الفنانين العرب جيدة لكن العلاقة الأميز كانت مع الراحل مصطفى الحلاج الذي تعرفت عليه في عام 1979عندما دعيت من ليبيا لحضور تأسيس اتحاد الفنانين التشكيليين الفلسطينيين،
استمر التواصل مع الحلاج بشكل قوي وأسسنا معاً قاعة ناجي العلي للفنون التشكيلية في دمشق بعد الخروج من بيروت عام 1982، وفي اعتقادي أن الحلاج هو الوحيد الذي أطل على داخلي وفهمني من حيث تقنيتي في العمل وما الذي أقصده، لذلك شكّل موت الحلاج خسارةً كبيرة، كما أن الطريقة التي مات بها الحلاج باحتراقه داخل مرسمه وهو يحاول إنقاذ لوحاته تدل على مدى تمسك هذا الإنسان بفنه وعمله الذي أفنى سنوات طويلة من عمره في إنجازها.
@ في تجوالنا داخل مرسمك شاهدنا جدارية تصور فيها الحلاج، ماذا قصدت بهذه اللوحة؟
- في الحقيقة وفاء مني للراحل مصطفى الحلاج وتكريماً له وجدت أنه لزاماً علي أن أقدم شيئاً لذكراه، فكانت تلك الجدارية عنه وهو يعود إلى فلسطين وهيئته كشيخ كنعاني يواجه الوحش الإسرائيلي الدموي وإلى جانبه حصان ممد عليه والده الذي كان يحلم دائماً بالعودة إلى فلسطين بعد أن هاجر إلى مصر.
@ ماذا قدمت من لوحات تعبر عن الانتفاضة الفلسطينية الراهنة؟
- قدمت عشرات اللوحات التي تحكي عن الانتفاضة الفلسطينية الحالية (انتفاضة الأقصى) ولكن بسبب كثرة المجازر الإسرائيلية المرتكبة بحق أبناء شعبنا داخل الارض المحتلة بشكل يومي فقد تولد لدي شعور بأنني يجب أن أقدم لوحة أبين فيها الشهداء بشكل جماعي فكانت جدارية عرس الشهداء التي استغرق العمل فيها حوالي 6أشهر، كما قدمت جدارية كبيرة عن مجزرة مخيم جنين، وشاركت في عددٍ من المعارض كان من بينها واحد في إيران فيه ثلاث جداريات عن الانتفاضة الفلسطينية ومن الأعمال التي أنجزتها مؤخراً كانت جدارية عن الأمريكية راشيل كوري التي قتلتها القوات الإسرائيلية في غزة، وكان الدافع لهذه الجدارية إظهار مدى الوحشية الإسرائيلية ضد جميع الأجناس وتكريماً لهذه الفتاة التي رفضت الظلم، وأنا الآن أحاول البحث عن طريقة لإيصال هذه الجدارية إلى اهلها تكريماً لهم.
@ ما هي المجالات التي ترتكز عليها حالياً في أعمالك؟
- هناك ثلاث مجالات أركز من خلالها على لوحاتي وهي، أولاً لوحات تتعلق برصد عمليات المقاومة الفلسطينية وإظهار المجازر الإسرائيلية المتكررة بحق شعبنا بدءاً من كفر قاسم ودير ياسين مروراً بصبرا وشاتيلا وصولاً إلى المجازر اليومية التي ترتكب حالياً، المجال الثاني هو التركيز على الفلكلور والتراث الفلسطيني وجمالياته من أغاني شعبية وإظهار للمناسبات المختلفة، أما المجال الثالث فهو الفن الكلاسيكي العادي بعيداً عن التراث والفلكلور الفلسطيني.
@ وماذا عن الحلم الذي يراودك حالياً؟
- أولاً حلمي بالعودة لأرض الوطن وقريتي التي ولدت بها وتربيت فيها، وثانياً محاولة جمع كل لوحاتي التي تتجاوز ال 600لوحة ووضعها في مكانٍ أمين وهذا يحتاج إلى جهد مؤسسي، فأنا تجاوزت السبعين من عمري ولا أخاف من الموت بقدر خوفي من ضياع هذه اللوحات التي اعتبرها ملكاً للشعب العربي والفلسطيني لأن فيها توثيقاً لتراثنا وفلكلورنا للأجيال القادمة.




http://www.alriyadh.com.sa/*******s/11-05-2004/Mainpage/Thkafa_11803.php

ملك الفن
11-05-2004, 08:22
اعماله تدعو للتأمل في الدلالات
الاميرة أضواء تفتتح المعرض الثامن لـ (ادريس)

المصدر : نضال قحطان (جدة)

برعاية صاحبة السمو الاميرة اضواء بنت يزيد بن عبدالله آل سعود تم افتتاح المعرض الشخصي الثامن للفنان عبدالله ادريس.
وحضر الحفل عدد من الاكاديميين المتخصصين والتشكيليين.
وقد اعربت الاميرة اضواء بنت يزيد عن سعادتها بالمعرض وقالت بأن الرياض تسعد برؤية اعمال مميزة لفنان اعطى الفن التشكيلي الكثير.
كما اشادت صاحبة السمو الاميرة جواهر بنت فهد بن عبدالله بالمعرض وقالت لـ(عكاظ): كان لي الشرف ان احضر لمعرض فنان اعتبر اعماله من اكثر الاعمال تجددا في الافكار التي رأيتها راجية من الله له التوفيق ونتمنى ان نرى له حضورا اكثر في الرياض.
وابدى الفنان الدكتور عادل ثروت من هيئة التدريس بجامعة الملك سعود اعجابه بالمعرض وقال: بان اعجابه تركز ايضا على تلك الاعمال التي تحتوي على مفاهيم خاصة بالدلالات الجمالية الفنية للخامة غير التقليدية. واضاف بان اعمال الفنان ادريس تدعو الى التأمل غير الظاهري وهو تأمل في الدلالات فيما وراء التمثل الظاهري للواقع وهي اعمال ذات توجه خاص جدا في الفن وهي تجربة جادة للفنان.
وقال الفنان ناصر الموسى: في هذا النغم المستل من نوتة اللحن للعازف عن اللون والباحث عن حوار مع الخامات الاخرى كما هي.
واضاف: قد يكون الملل تسرب دون قصد الى ذهن الفنان عبدالله ادريس فذهب للتفتيش عن شكل دون رتوش وتلميع الذات فعرض الخامة بوعٍ وهكذا حضر في الاتجاه الجاد دون الحاجة الى اللون احيانا.ويأتي معرض الفنان عبدالله ادريس بعد آخر معرض شخصي اقامه العام الماضي بصالة البعد الثالث بفندق المريديان بجدة.
وبالرغم من اتصال الاعمال الجديدة بسابقتها من الاعمال الا ان هناك نقلة نوعية في التجربة الجديدة, حيث يؤكد الفنان د. احمد عبدالكريم من هيئة التدريس بالجامعة أهمية الطرح الجديد لعبدالله ادريس ويشير الى ان هناك اعمالا تحمل ملامح الهوية العربية بينما اخرى تعيش في غربة وتفرد حيث تنسلخ من اية مرجعية تتعلق بالهوية غير هوية الذات الخاصة بالفنان وهو ما اراده الفنان نفسه.



http://www.okaz.com.sa/okaz/Data/2004/5/11/Art_104463.XML

ملك الفن
11-05-2004, 08:29
معرض “كنزة” في مركز دبي للفنون


دبي- “الخليج”:

يستضيف المعرض التاسع والأربعون لأعضاء مركز دبي الدولي للفنون أعمال معرض “كنزة” الفنية، حيث تم عرض ست لوحات من مجموعة الفن الاسلامي المعاصر “كنزة” للفنانة سميرة ا****، في مركز وافي سيتي، وقد افتتحت المعرض انجلا مارلواسكا رئيسة مركز دبي الدولي للفنون، وسيستمر الى يوم الجمعة الرابع عشر من مايو/ايار الجاري. وقد أقامت سميرة مؤخراً معرضاً فردياً لها في فندق ميناء السلام، وذلك تحت رعاية الشيخة لبنى القاسمي وبدعم من مركز دبي الدولي للفنون ومركز دبي للتوحد. تقول سميرة ا**** “بما إنني عضو في مركز دبي الدولي للفنون منذ فترة طويلة، فقد حرصت على المشاركة بست من لوحاتي لدعم هذا الحدث، وتتميز لوحات المعرض بالمحتوى الفني الغني، وباختلاف الثقافات وبكونها تنبع من قلب المدينة. ان هذا العرض المشترك يشجع الفنانين من جميع المدارس ويضم المعرض تشكيلة مختلفة من الثقافات والاساليب الفنية حيث يعرض ما يزيد على خمسمائة لوحة فنية رسمها ما يزيد على مائة فنان من الفنانين المعروفين والمقيمين في دبي مثل عبدالله الجرجاوي وبنكي شاه وعالم جوشين وبريدجيت ويسلز وعائلة صديقي (شاكيل، تينا وزينب).



http://www.alkhaleej.ae/articles/show_article.cfm?val=75966

ملك الفن
11-05-2004, 08:32
على هامش ملتقى الشارقة لفن الخط العربي
الحروفية وارتباطها بالتراث والهوية العربية

http://www.alkhaleej.ae/dak/images/2004/05/10/s1-1.jpg

تناولت الندوة الدولية التي جاءت على هامش ملتقى الشارقة الدولي لفن الخط العربي “5 مايو/ ايار الى 5 يونيو/ حزيران 2004” الكثير من القضايا التي تتعلق بفن الخط، ولعل ابرزها علاقة الخط بالهوية العربية، ثم دلالات الحروف العربية وغنائية الخط ذاته، ثم علاقة الحروفية بالتشكيل، ومن الملاحظ في الندوة تركيز الخطاطين المشاركين على الحروفية، هذا الفن الذي يمكن اعتباره فنا وسطيا، وربما كان فنا محيراً لانه يقع في المنطقة الملتبسة بين اللوحة الخطية واللوحة التشكيلية. في كل الاحوال تثير “الحروفية” الكثير من الافكار والآراء التي تدور في محيط هذا الفن الذي برع وتميز به عدد من الفنانين العرب والمسلمين، لا بل، تعلق بالحروفية عدد آخر من الفنانين الاجانب، حتى باتت اللوحة الحروفية ذات ملامح وسمات وخصائص فنية قائمة بذاتها، بل لها ثقافتها التي تقرأ اليوم في ظل متغيرات فكرية وجمالية كثيرة. طلال معلا، وتوازيا مع النشاط الخطي الذي يستمر مدة شهر كامل في الشارقة، يقدم هذه القراءة في الحروفية وصلتها بالتراث، كما يعرض تجارب عدد من رموز هذا الفن الجميل.

http://www.alkhaleej.ae/index_sub.cfm?cat=1&sub=الخليج%20الثقافي&num=27

ابوحلا_الغامدي
11-05-2004, 10:39
ملك الفن,,

ريحتنا الله يريح يا شيخ.

تحياتي.,.

ملك الفن
12-05-2004, 08:58
بعد افتتاح معرضه الشخصي الثاني بكلية المعلمين في أبها
ياسين: أدهشتني بالمفتاحة أعمال فنانة بالفطرة اسمها "فاطمة"


الدكتور محمد ياسين

أبها: الأمير كمال فرج
الفن التشكيلي علاقة بين طرفين الفنان والمتلقي، الورقة والقلم، البحر والزورق، فإذا انفصلت هذه العلاقة فلا فن ولا جمال ولا تأثير، لذلك تشغل قضية تنمية الوعي التشكيلي لدى الناس أذهان الباحثين والمهتمين بالفن التشكيلي، الأستاذ بكلية التربية الفنية بجامعة حلوان والفنان التشكيلي الدكتور محمد ياسين أحد المهتمين بهذه القضية، وقضية فناني الفطرة التي من شأنها إذا حظيت بالاهتمام والدعم أن تدفع بالفن التشكيلي من قمقم الخاصة ليصبح فنا لكل الناس، منذ افتتح الدكتور ياسين معرضه الشخصي الثاني بالمملكة بكلية إعداد المعلمين في أبها، وعلى هامش المعرض كان هذا الحوار.
*ما هو اتجاهك الفني وما هي أسباب ودوافع اختيارك لهذا الاتجاه؟
-تخصصي كان في مجال التصميمات الزخرفية، وأدرس هذه المادة من عام 88 أي منذ 15 سنة، وأعددت الماجستير والدكتوراه في مجال التصميمات الزخرفية، وهذا كان السبب في اتجاهي إلى مجال الفن التشكيلي، واتجاهي الفني هو التجريدية التعبيرية، لأن اللوحة تتضمن بعض العناصر الأساسية، ويتم التعبير من خلال اللون واختلاف التقنيات.
*ما هي الملامح الأساسية في لوحاتك؟
-العناصر الأساسية في لوحاتي هي البيوت والأبواب، ومن خلالها أحاول أن أدفع المتلقي إلى تكوين الإسقاط المناسب حسب ثقافته وشخصيته، لأنني لا أسجل الطبيعة كما هي، لا أسجل الطبيعة فوتوغرافيا كما تفعل الكاميرا، ولكن أسجل إحساسي بالبيوت نفسها وما تتضمنه هذه العناصر من قيم تعبيرية ودلالات رمزية، بالإضافة إلى استخدام القيمة التعبيرية والرمزية للون.
*ألا يؤدي استخدام الكمبيوتر وإمكانياته إلى خدش عفوية وتلقائية العمل؟
-الفنان الذي ينبهر بإمكانيات الكمبيوتر من الفلاتر المتعددة سيفقد هذه الجزئية، ولكني حاولت قدر الإمكان أن يكون كل شيء في اللوحة مقصودا، وهنا في هذا المعرض الموضوع الأساسي كان التجريب من خلال الثوابت والمتغيرات، وهذا يتيح للمتلقي المشاركة في العملية الإبداعية، بحيث لا يقف دوره عند تلقي العمل فقط، لأن مشاركة المتلقي في العملية الإبداعية من حيث تذوق العمل الفني وقراءته تفتح آفاقا كبيرة في مجال التذوق الفني.
*الفن التشكيلي لم يزل فن الخاصة، برأيكم كيف ننمي الوعي التشكيلي لدى العامة؟
-في معرضي الحالي والماضي بدأت في جعل المتلقي مشاركا من خلال إمعان التفكير في الأعمال الفنية، وهذه مشكلة تتطلب العلاج منذ الصفر، لأن الفن التشكيلي مثله مثل أي لغة له مفرداته الخاصة.
*تحظى تجربة الفن بالفطرة اهتماماً كبيرا من الباحثين والمهتمين بالفن التشكيلي، ما هو الدور الذي يمكن أن يقدمه فنانو الفطرة؟
-تجربة الفنانين الفطريين تجربة مهمة، وهي أقرب مثال على أن الفطرة تقدم فنا، والفنان الفطري يعمل على سجيته، وهذا موجود في المملكة، فعندما زرت قرية المفتاحة ومتحف رجال ألمع شاهدت بعض الزخارف لسيدة اسمها فاطمة لم تدرس الفن، ولكنها تعمل لوحات وزخارف تراثية من التراث العسيري، وعرفت حينها أن هناك عدداً من الفتيات يساعدنها في إعداد هذه الزخارف ويتتلمذن على يديها. وفكرة فنان الفطرة فكرة جيدة يمكن أن تعمم في المراحل العمرية، لأن وجود البيوت التي تحتوي على بعض الأعمال الفنية والزخارف تنشئ الطفل في بيئة تسمح له بتذوق الأعمال الفنية، وعندما يكبر لا يجد غربة بينه وبين الفن والتذوق الجمالي.


http://www.alwatan.com.sa/daily/2004-05-12/culture/culture04.htm

ملك الفن
12-05-2004, 09:01
نيابة عن الأمير محمد بن فهد

القحطاني يفتتح معرض فناني المملكة بالدمام

الدمام - عوضة الزهراني
نيابة عن صاحب السمو الملكي أمير المنطقة الشرقية يفتتح وكيل إمارة المنطقة الشرقية المساعد زارب القحطاني عقب صلاة المغرب اليوم الأربعاء معرض فناني المملكة التشكيلي والذي ينظمه فرع جمعية الثقافة والفنون بالدمام ويقام على صالتي العرض بالمكتب الرئيسي لرعاية الشباب الدمام. ومن المتوقع أن يشهد المعرض حضوراً فنياً لمشاهدة أكثر من 80 عملا فنيا لباقة من فناني المملكة الفنان عبد العظيم الضامن رئيس القسم التشكيلي بالفرع والذي افتتح معرضه الشخصي أمس أشار إلى أنه تم وضع جميع التصورات اللازمة لإخراج هذا المحفل الفني الجميل بما يليق وسوف يطبع كتيب للمعرض يتضمن أعمال الفنانين ومسيرة الفن التشكيلي في الجمعية. يشارك في المعرض كل من الفنانين عبد الله الشيخ وعبد العظيم الضامن وسامي الحسين وإبراهيم هبوب وحسن مداوي ومشعل العمري ورياض حمدون وأحمد البار وقصى العوامي، صالح المحيني، وليد الوابل، منصور الشريف، فهد محارب، الفنانات بدرية الناصر، حميدة السنان، منى النزهه، ليالي صليل ومهدية آل طالب وفاطمه باعظيم ونيا الصالح وعصمت المهندس وفاطمة بالحداد وشذى الربعان.


http://www.alyaum.com/issue/page.php?IN=11289&P=8

ملك الفن
12-05-2004, 09:12
رجال أعمال سعوديون وإماراتيون يعيدون قطعا أثرية للعراق دون مقابل

كتب - خالد الزومان:

تقوم إدارة حماية الآثار بجامعة الدول العربية بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية العراقية لاستعادة الآثار العراقية المسروقة أثناء الغزو على العراق.. وقد استجاب للدعوة التي وجهها عدد من القيادات العراقية والنداءات المتكررة في إعادة تلك الآثار مجموعة كبيرة من رجال الأعمال من السعودية والإمارات وقاموا بإعادة عدد كبير من اللوحات والقطع النادرة دون مقابل، وكذلك تم استرجاع عدد من المقتنيات الأثرية القيِّمة دون مقابل. وقد قامت الأردن مؤخراً بالتحفظ على (700) قطعة أثرية عراقية تم ضبطها على الحدود العراقية تمهيداً لإعادتها للحكومة العراقية. وقدمت المملكة دعمها الكامل من أجل إعادة ترميم وتأهيل متحف بغداد الذي كان يضم العديد من القطع النادرة التي تعود إلى عصور قديمة.



http://www.alriyadh.com.sa/*******s/12-05-2004/Mainpage/LOCAL1_16603.php

ملك الفن
12-05-2004, 09:18
عندما يصبح المرء بوجهين حقيقة لامجازاً

لندن:


http://www.alriyadh.com.sa/*******s/12-05-2004/Mainpage/images/M3.jpg

قد تمر على المرء أحوال لا يدري فيها كوعه من بوعه، ويكون على غير يقين ما اذا كان غاديا ام رائحاً. غير ان بعض الناس يدفعون أموالاً طائلة ليكونوا على تلك الحال.
فالفنان الغريب كولن واتكنز يكسب ثروة ضخمة من هذا العمل الذي يقوم خلاله بوضع العينين خلف رؤوس زبائنه. ويقبض واتكنز مبلغ 375دولاراً عن كل عمل يقوم خلاله برسم صورة لوجه آخر للزبون يكون خلف رأسه بحيث يرى الناس وجهه عندما يواجهونه، ولكنهم يرون نفس الوجه، او ربما وجهاً آخر عندما يودعههم " ويدير لهم ظهره ".
ويجد الفنان واتكنز صعوبة في الوفاء بطلبات جميع زبائنه من كثرتهم. فهم يصطفون لكي يطلبوا منه رسم شكل نمر او اي حيوان آخر يرغبون خلف رؤوسهم حتى يجعل الناس يفغرون أفواههم دهشة عند المرور أمامهم.
كما يرغب بعض الزبائن في حمل صور المشاهير خلف رؤوسهم. أما الطلب الاكثر شيوعا بين زبائن واتكنز فهو رأس الملكة أليزابيث. فليس ثمة شيء أفضل من ترك الانطباع الاخير يدوم فترة أطول. وهناك مشاهير آخرون مطلوبون في استديو واتكنز مثل الأميرة ديانا وألفيس بريسلي، بل والمومياء القديمة كنيغ توت.


http://www.alriyadh.com.sa/*******s/12-05-2004/Mainpage/MIS_6325.php

ملك الفن
12-05-2004, 09:19
متحف الدمام بين العصر الحجري وثورة الحضارة

المصدر : محمد العبدالله (الدمام)

يعد المتحف الاقليمي بالدمام من المتاحف البارزة في المملكة لما يوضحه من حضارة وعراقة للمنطقة الشرقية, حيث يتولى المحافظة على آثارها وتراثها كونها مصدراً مهماً لدراسة تاريخ الحضارات التي قامت على ارض المملكة منذ اقدم العصور وحتى الوقت الراهن.ويجد الزائر تسلسل الحضارات داخل قاعاته الخمس, حيث تنقله من العصور الحجرية الى الاستيطان والاستقرار الحضاري ثم الى الموروث الشعبي تراث الآباء والأجداد, فيجد الزائر كل الحفاوة والترحاب من قبل العاملين فيه ويستمتع بأجمل الأوقات وهو ينتقل بين حضارات الماضي ليتزود بالثقافة والمعرفة عن تاريخ الوطن.وفي هذا الصدد قال عبدالحميد الحشاش مدير المتحف ان المتحف يعمل منذ افتتاحه عام 1405هـ على استقطاب الزوار والباحثين والدارسين والطلبة في جميع المراحل بمعدل مدرسة او مدرستين يومياً, معرباً عن أمله ان تحل مشكلة الأرض المخصصة للمتحف حتى يستطيع ان يؤدي دوره بصورة اكمل واشمل اسوة بمتاحف العالم.وشدد ان متحف الدمام اهتم بآثار المنطقة الشرقية وهي من المناطق الموغلة في القدم منذ آلاف السنين حسب ما اثبتته الحفريات والمكتشفات التي اجريت في المنطقة واثبتت ان هناك اكثر من 400 موقع اثري مهم في مناطق المملكة كالظهران وتاروت والقطيف والجبيل والاحساء والدمام وثاج ويبرين وبقيق وغيرها.وبالمتحف خمس قاعات تضم شواهد العصر الحجري الحديث (النيوليثيك) وحضارة العبيد اقدم حضارة مدنية في وادي الرافدين وتعرض خطوات التطور الانساني في مراحل بداية الاستقرار الحضاري وقيام العمران المدني واختراع الكتابة وتضم القاعات نماذج وثائقية دلمونية الطابع تعود الى الالف الثالث ق.م توضح علاقة شرق الجزيرة بالمراكز الحضارية في وادي السند وافغانستان وايران وبلاد الشام ومصر وتعرض نبذا مقتضبة من المعلومات عن المدن الاثرية والفترات الحضارية المعاصرة للفترات الهلنستية والبارثية والساسانية والمواقع الاسلامية بالمنطقة الشرقية.وهذه القاعات هي: قاعة ما قبل التاريخ (العصر الحجري الحديث) وهي تشتمل على ست خزائن عرض وكل خزينة تحتوي على مجموعة من الادوات الحجرية والصوانية والتي كان يستخدمها الانسان في العصر الحجري الحديث.وقاعة الفترة ما بين 350ق.م حتى فترة ما قبل الاسلام.وقاعة صاحب السمو الملكي الامير محمد بن فهد وهي تمثل مقتنيات القاعة موروثات شعبية ووثائق تاريخية.

http://www.okaz.com.sa/okaz/Data/2004/5/12/Art_105182.XML

ملك الفن
12-05-2004, 09:27
الاشادة بالرعاية الكريمة لسلطان
توصيات حيوية للندوة الدولية الموازية لملتقى الخط

http://www.alkhaleej.ae/dak/images/2004/05/12/cluture.jpg

اصدرت الندوة الدولية الموازية لملتقى الشارقة الدولي لفن الخط العربي توصياتها الختامية في نهاية أعمالها، وكانت الندوة قد انعقدت في دار الندوة في ساحة الخط العربي في الشارقة خلال يومي 3 و4/5/2004. واشاد المنتدون بالرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة لمختلف أوجه الابداع وتأسيسه لمجموعة من المؤسسات والبنى الثقافية التي تدعم الخطاب العربي في مجالات الثقافة وتعيد الى بنيتها الحيوية وامكانات الارتقاء بالواقع والذات الابداعية وكل ما ينعكس على تطلعات اجيال الشباب، وقدروا الاهمية التي يعلقها سموه على جدية المبدعين بأدواتهم وموضوعاتهم وعطائهم، وبكل ما يرعاه ويتابعه ويوجه لإحداثه وإتقانه سواء في الشارقة أو خارجها عبر دائرة الثقافة والاعلام وإدارتها المختلفة وسواها من المؤسسات والجهات.



http://www.alkhaleej.ae/index_sub.cfm?cat=1&sub=ثقافة&num=21

ملك الفن
12-05-2004, 10:02
جيل ماريك : المعرض يعكس إيقاع الحياة الجديد

كتب ــ محمد الربيع

افتتح بالمركز الثقافي الفرنسي معرض «نظرات من العمارة الفرنسية المعاصرة» وتخطيطات للحزام الصغير في باريس الذي يستمر في الفترة من 10 حتى 20 مايو 2003.

المعرض من اعمال المعماري فريدريك يوريك ويمثل جماليات العمارة الفرنسية المعاصرة في آخر تأسيساتها النظرية وتطبيقاتها الجمالية في المشروع الذي اطلق عليه اسم «الحزام الصغير» وهو حزام معماري في ريف باريس قصد منه معالجة قضية السكن وفق المعايير الحديثة مع الوضع بعين الاعتبار التطورات التي حدثت في فن المعمار في تجربة يتحقق فيها الفائدة المادية المتمثلة في توفير معمار صحي ومنسجم مع التطور والحداثة وتتوافر فيه الجماليات التي تحافظ على تراث العمارة الفرنسية العريق.

التقت الوطن في المعرض بالسيد جيل ماريك قنصل فرنسا بالدوحة ومدير المركز الثقافي الفرنسي الذي تحدث عن المعرض بوصفه احد انجازات مدرسة العمارة الفرنسية العريقة في توجهها لانتاج نموذج مديني جديد يتناسب مع الحياة المعاصرة في باريس.

واشار الى ان المعرض يعكس ايضا السعي الى ترتيب بالمدينة بشكل ينتمي الى السياق المعاصر وبمحتوى ومضامين جديدة وادخال مواد وعناصر جديدة في العمارة هي الحديد بانواعه والزجاج وتقديم نماذج لجامعات حديثة ومكتبات ضمن ما وصفه بالوعي الطليعي الذي يستخدمه المعماريون الفرنسيون الجدد الذين يمثلهم فريدريك يوريك.

وفي سؤال عن دلالة اقامة هذا المعرض في قطر قال السيد ماريك: لقد فتحت دولة قطر الباب واسعا امام المتخصصين والمعماريين الفرنسيين لتقديم اسهامهم في اطار التعاون المستمر بين قطر وفرنسا.

واشار الى بعض المشروعات التي نفذها بعض المهندسين المعماريين الفرنسيين على كورنيش الدوحة واستاد خليفة الجديدة كنموذج لهذا التعاون الذي شارك فيه من فرنــسا اميـز المعماريين.

وتطرق حديثنا مع السيد ماريك الى فكرة الحداثة التي يقتضيها النزوع نحو التمدن واستلهام نماذجها في العمارة في فرنسا وهل يتمثل هذه التجربة محاولة للخروج من التقليد الكلاسيكي الفرنسي حيث اكد: ان هذه التجربة سميت قصدا بـ«الحزام الصغير» لانها تقصد بالضبط تجاوز حالة الصراع بين الحداثة والتقليد بالحفاظ على التراث المعماري والجمالي الاصيل لباريس وفي نفس الوقت استثمار امكانية انفاذ النماذج الحديثة في هذا الحزام بشكل يجعل الحوارية بين المعمار الحديث والمعمار القديم مشهدا جماليا يحتفظ بعبق التراث وفي نفس الوقت ينفتح على التجارب الطليعية في القرن الـ «21» اذ ليس هناك ازاحة بقدر ما هناك حوار يحفظ التراث وفي نفس الوقت يعكس ايقاع الحياة الجديد.

وبجانب المشاهد الحديثة للعمارة في الحزام الصغير توجد مخططات لطرق ومسالك هوائية في محاولة ليتجاوز حالة الازدحام في اطرق باستثمار الفضاء بطريقة ايضا تحتوي هذا الحوار في افقه الطليعي الجديد.. بحيث تنساب الحركة بين مركز باريس والحزام الجديد بمرونة ضـمن افق جمالي ومعماري.


http://www.al-watan.com/data/20040512/index.asp?*******=culture#2

ملك الفن
12-05-2004, 10:03
سميولوجية اللوحة وخطاب التكوين

إلى الفنان محمود العبيدي

معرض الفنان التشكيلي سلمان المالك طقس بصري تأويلي شعري كونته أنساق بصرية، أجساد، إيقاع، لون، حركة، خطوط، كتلة، مساحة، ضوء، ظل، صمت ديناميكي، تداع بصري، رؤية وشبكة قراءات متداخلة، بعد رابع للزمن، فضاءات مغلقة، حرارة لونية، اطارات مغلقة مختومة باللون الاحمر، شخوص تنتظر استدارت واستطالت كأعمدة الكهرباء، حجوم هندسية ولوغاريتمات، تكوينات كمراكب ثقيلة تنتظر الابحار إلى عمق مياه معتمة، لا أحد يذهب، لا أحد يجيء، شخصيات تشبه غرفا مغلقة، ظلال جالسة وأخرى واقفة أصابها الوهن والشيخوخة. منذ زمن بعيد تنتظر السفن، وعربات البريد أتعبها الزمن وأتعبها الوقوف.ارتدت أزياء كل العصور، أجساد بلا وجوه وذاكرة تيبست مثل أشجار محروقة، جلست على كراسي متعبة هي الأخرى، الألوان كانت نارا وحرائق تشق طريقها خلال غابات وعبر نهور قاصدة أرضا بغير حدود ووسط هذا المجرى المعذب كنا هناك.

لم نكن أمام معرض أيقوني، لكن أمام لوحات منتشرة على جدران صامتة، لم نكن أمام ألوان وأحجام وكتل أيقونية، بل كنا أمام أسئلة ميتافيزيقية وعلامات تطهير وتراكم وعذابات خلق منها المالك تأريخا يثير الشفقة والغضب لتؤكد ما ورائية تراجيديا المصير الانساني بلغة تشكيلية لا علاقة لها بميتافيزيقيا العنف وميتافيزيقيا ذاكرة الجسد، ومن خلال هذه المنطلقات الفلسفية انطلقت قراءة الفنان سلمان المالك الصورية في انشائية اللوحة وخطابها اللوني وتعمقت رؤاه البصرية من نوبات جسدية وحشية الايقاع ووجوه غائبة لأشكال تحتفل بلا شموع وباقات ورد، الشخصيات شاردة في الذاكرة النهارية التي تجد صداها في اللاشيء والفراغ، المالك أراد ان يظهر شخصياته المزدحمة داخل أطر خشبية، ان يحررها لتكون شهودا على انهيار حضاري وألم انساني مستمر.

المعرض كان فضاء جحيميا في لحظة الاحتراق، طقس بصري تم فيه تحويل الزمن الواقعي إلى مجرى زمني مركب، زمن الرؤيا والاحلام في حركة ديناميكية ضمن البعد الشعري للزمن والفضاء والكتلة والتكوين والذي لا ينفصل عن التأويل السميولوجي والسؤال الفلسفي والطاقة السحرية الكامنة في زمن المنجز الفني وزمن المتلقي.

المالك في معرضه الأثيري كان أشبه بالأشرعة التي تفتقد رؤية الجزر أشبه بنهايات الجمل التي تنتظر الفراغ، الفنان المالك أبحر إلى مدن جديدة، مدن تجاوزت بقراءاتها سكونية المكان والحلم، لوحاته شعر وموسيقى وألم تراجيدي تحرس الرمل الابيض وتبرق للغيوم وللبحر الذي لم يتعلم الراحة بعد تبرق نداءات استغاثة وندم.

الفنان المالك استطاع ان يؤسس طقسا وتمتمة استيقاظ لأطياف شخصيات تستيقظ من أوكار مصحات مجهدة ومتعبة تدوّن مذكرات رحلة بصعوبة وألم داخل أطر مغلقة مفعمة باحمرار لوني كأنه النار، تتذكر وبصعوبة معلقة بالهواء أقدامها لا تمس الأرض، تنتظر والرياح تعصف بأرديتهم، ظلال هائمة ملونة تتثاءب بكسل وضجر، تنتظر خلاصا لأمل طويل، فضاءات اللوحة تحركت مثل حشد خيول مجهدة متعبة تتصبب عرقا كأنها تمخر الضباب والغيوم، تركض إلى حيث لا تعرف.

وفي هذا الفضاء تشكلت سيميائية اللوحة وخطابها التكويني ورموزها هي: أ ــ التداخل، امتصاص منطقة علامية لمنطقة أخرى بصورة جزئية. ب ــ التحول: تحول العلامات اللونية مع محور علاماتي آخر. ج ــ ان البنية المهيمنة على المعرض هي نبتة لا شعورية قامعة داخل اضطراب يلفت انتباه المتلقي إلى و جوده وحضوره الايمائي ويفتح أمامه آفاقا من الايماءات الواسعة والدينامية الامر الذي يجعله يعبر عن كل شيء في حين انه لا يعبر إلا عما أسقطه عليه من معان ومدلولات هي في الوقت ذاته دوال لمدلولات أخرى.

لقد أخذ اللون مساحة مطلقة ليمارس على اللوحة طقوسية النهايات لخطابات ملتبسة تصل بين الأرض والسماء وبين محطات انتظار وشتات كراسي متروكة وشخصيات تسطحت واستدارت ونمت كطحالب أنهر لهذا فإن الخطاب اللوني عند المالك انفتاح بصري تحرك بمستويات وبؤر تتوازى فيها الحركات ولحظات الصمت والتمزق والانتظار، وبين الصراع والصمت يندفع اللون في كونية كاسرة وساحقة لمسافات متكررة بين جنون العناصر وجنون الكائنات. إن الخطاب اللوني عند المالك خطاب يأخذ الحياة إلى أماكن مجهولة أو كنغمات وموتيفات تتقاطع وتتغير محلقة في فضاعات كتلك الآثار التي تركتها السنون. انه موسيقى بلا استراحة واستدارات سريعة في القفزات وطيران دون انقطاع.

المعرض كان ألبوم أحلام مسنّة ورسائل داخل شاحنات تتجه نحو الغروب وحزم أمتعة وسلايدات لا ترى منها غير أرصفة وشتاء ليل وسماء متجمدة، أرصفة مغمورة بحشد رجال بلا وجوه، تترجى شيئا من رجال مغلفين بمعاطف طويلة داخل محطات باردة تنتظر الرحيل إلى حافات الصخور، إلى مدن ضائعة وممرات وميادين مرمر.

المالك اختزل الألم والوجع من خلال لوحاته التي انتشرت في فضاءات بيسان كنداءات استغاثة تسارعت كعزف اوركسترا مخيفة عبر أراض بركانية يابسة والانسان كان هناك يحتضر مبهورا بالغيوم وسفوف أشجار السرو وبالصناديق الخشبية والاجراس التي تتساقط كالرعد بكت وبكيت.

د.صلاح القصب



http://www.al-watan.com/data/20040512/index.asp?*******=culture#2

ملك الفن
12-05-2004, 10:19
(80) لوحة تشكيلية بمعرض فناني الشرقية

المصدر : خالد جفشر (الدمام)

أكثر من (80) لوحة تشكيلية بمعرض فناني المملكة الذي يفتتحه وكيل امارة المنطقة الشرقية المساعد زارب بن سعيد القحطاني نيابة عن صاحب السمو الملكي الامير محمد بن فهد امير المنطقة بصالة المكتب الرئيسي لرعاية الشباب بالدمام مساء اليوم.ويشارك في المعرض الذي ينظمه فرع جمعية الثقافة والفنون كل من عبدالله الشيخ وعبدالعظيم الضامن وغيرهما.


http://www.okaz.com.sa/okaz/Data/2004/5/12/Art_105078.XML

ملك الفن
13-05-2004, 12:22
السعودية تسعى لتفعيل قطاع الآثار والمتاحف



الأمير سلطان بن سلمان

الرياض : واس ، رويترز
وقع الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة في المملكة العربية السعودية عقدا مع شركة دولية متخصصة لتقديم الدعم الاستشاري لمشروع تنظيم وتفعيل قطاع الآثار والمتاحف حيث ستقوم الهيئة والشركة المنفذة حسب اتفاقيات العقد بإعداد استراتيجية شاملة وخطة عمل تنفيذية لقطاع الآثار والمتاحف للمرحلة المقبلة. وشملت بنود العقد تحديد نطاق عمل الاستشاري الذي سيعمل مع الفريق النظير من الهيئة العليا للسياحة لوضع استراتيجية وخطة العمل والأسس المرجعية وتحديد الخطوات التخطيطية للمشروع الذي يستمر لمدة 14 أسبوعاً ويهدف إلى وضع استراتيجية وخطة عمل خمسية مفصلة بما يسهم في تنظيم قطاع الآثار والمتاحف وتفعيله وتخطيط دوره المستقبلي وتوجهه في تنمية الاقتصاد والمجتمع.

http://www.alwatan.com.sa/daily/2004-05-13/culture/culture04.htm

ملك الفن
13-05-2004, 12:40
نائب أمير تبوك افتتح فرع جمعية الثقافة والفنون بالمنطقة

تبوك - صلاح الشريف ، نواف العتيبي:

http://www.alriyadh.com.sa/*******s/13-05-2004/Mainpage/images/T17.jpg


افتتح صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد نائب أمير منطقة تبوك مساء أمس الأول فرع جمعية الثقافة والفنون بمنطقة تبوك حيث كان في استقباله بمقر الجمعية وكيل إمارة منطقة تبوك الأستاذ عامر بن محمد الغرير وعدد من المسؤولين بالإمارة ومديرو الدوائر الحكومية ورئيس مجلس إدارة الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون الأستاذ محمد الشدي والأستاذ عبدالله الجارالله عضو مجلس الإدارة والأستاذ عبدالله البرية مدير الشؤون المالية ومدير فرع الجمعية بتبوك الأستاذ نايف الجهني.
وقد قام سموه بقص الشريط إيذاناً بافتتاح الجمعية ثم تجول في معرض الفنون التشكيلية واستمع إلى شرح عن اللوحات من الفنان التشكيلي ناجي السحلي بعد ذلك قام سموه الكريم بافتتاح معرض الورود والزهور الذي أقامته مؤسسة استر واستمع لشرح عن الورود بتبوك وكميات التصدير للخارج من المهندس محمد بن راشد العطوي بعد ذلك تجول سموه بمعرض الصور واستمع إلى شرح من قبل المهندس عبدالعزيز العيسى الذي أعد الصور وهي خاصة بمحافظة حقل الساحلية.
كما شاهد سموه عرضاً لأعمال المعاقين واستمع إلى شرح من أحد المعاقين ثم دشن سموه موقع فرع الجمعية على شبكة الإنترنت واستمع إلى قصيدة من الطفل سيف نايف الجهني وسجل سموه كلمة في سجل الزيارات.
وقد أدلى سموه بتصريح قال فيه:
أقدم شكري لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب ولسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل وللأستاذ محمد الشدي على ما قاموا ويقومون به من الاهتمام بجميع مناشط الرئاسة في جميع أنحاء المملكة وما تبوك إلا لبنة من لبنات الرئاسة وإن شاء الله نتمنى المزيد من الاهتمام بأفرع الجمعية بشقيها (الثقافة - الفنون) والمزيد من التقدم بإذن الله كما آمل من أبنائنا وإخواننا أهالي منطقة تبوك التعاون مع الجمعية بما لديهم من أمور ثقافية أو فنية للارتقاء بفن المملكة عامة وفن منطقة تبوك خاصة. وبعد ذلك غادر سموه الكريم مقر الجمعية مودعاً بكل الحفاوة والتكريم.



http://www.alriyadh.com.sa/*******s/13-05-2004/Mainpage/Thkafa_11833.php

ملك الفن
13-05-2004, 12:44
معرض لبهجوري في صالة المشرق الأردنية


عمان - “الخليج”:

يقام حالياً في عمان معرض الفنان التشكيلي والكاريكاريست جورج بهجوري، وذلك في صالة المشرق حيث عرض الفنان 42 لوحة معظمها يتمحور حول الموسيقى، فقد تناثرت الآلات الموسيقية من القيثارة الى العود مرورا ببعض الآلات الغربية على مسطح لوحاته، ولكل واحدة منها لونها ونغمتها، وقد حاول الفنان من خلالها ان يعبر عن صور النوبيات الساكنات في وعيه بادوات موسيقية اخذت شكل المرأة في جنوب مصر، وفي اكثر من عمل عمد الفنان الى جعل الآلة الموسيقية وكأنها جزء من بنيان البيت ملتصقة بحياة الإنسان المصري الجنوبي. ففي احدى اللوحات اختفى الحد الفاصل بين خطوط سقف البيت وصندوق آلة العود ليمتزجا في لون واحد يظلل النوبي ويحميه من صخب اللحن وقسوة الحياة.


http://www.alkhaleej.ae/articles/show_article.cfm?val=76367

ملك الفن
13-05-2004, 12:48
(يلتقون مع الجمهور في أتيليه جدة)
فنانو الرياض.. من صياغة التراث الى الحس الاكاديمي

المصدر : علي فقندش (جدة)

بحضور سمو الاميرة لطيفة بنت ثنيان بن محمد ال سعود يفتتح مساء الاربعاء القادم في اتيليه جدة للفنون معرض مجموعة فناني الرياض التشكيليين والمكونة من علي الرزيزاء وسمير الدهام وفهد الحجيلان والدكتور فواز ابونيان وفيصل مشاري وعبدالعزيز الناجم ومحمد فارع وناصر التركي, ويتوج المعرض في دورته الحالية اعمال الرائد والفنان التشكيلي عبدالله الشيخ.
المعرض يستمر لمدة اسبوع ويخصص جزء من ريعه لصالح جمعية الاطفال المعوقين.
مجموعة الرياض التشكيلية كانت قد أقامت معرضا مؤخرا في الرياض بمشاركة الفنان والناقد التشكيلي محمد المنيف كضيف شرف.
وعن المعرض الحالي يقول مدير اتيليه جدة هشام قنديل مجموعة الرياض التشكيلية تتكامل بثمانية فنانين متعددي المدارس والتجارب والاتجاهات الفنية ولكل منهم بصمته الخاصة واسلوبه المتميز.
ويضيف قنديل: فمن اعادة صياغة التراث والاحتفاء بمفرداته الى خوض غمار التجريب ومن استخدام الرموز واللوحات الزخرفية القديمة الى الحس الاكاديمي الخالص.. وهكذا تتعدد وتتباين المشارب والمسالك الفنية لتلك المجموعة ليبقى جهدا ومساحة اكثر رحابة للكشف عن التجربة الفردية لكل واحد من هؤلاء, لكن ربما تكفي الاشارة هنا الى ملامح رئيسية وخيوط اصيلة قد تسهم في فك الرموز الفنية.
وعن تجربة الفنانين يقول: ربما يأتي اللون علامة فارقة وخطا واضحا يقود الى العالم الفني الخاص بعلي الرزيزاء وهو الباحث دوما عن وضع لمسات لونية على التيمات الشعبية بكل بساطتها وعفويتها, لتكتسب بعدا جديدا فيه الكثير من المزاوجة بين المحافظة على هويتها الاصلية, وبين جعلها بنتا لعصرها ولحظتها الانية.
بينما لم يتخل فواز ابو نيان عن مرجعيته الاكاديمية حتى وهو يتناول الارث الاجتماعي والثقافي لبلاده وامته بحرفية عالية, فيها الكثير من رؤاه العلمية التي استطاع ان يحيلها الى عالم هو أبعد ما يكون عن الجمود.
أما فهد الحجيلان المولع بالتجريب فهو لا يضع امام روحه الفنية أية عراقيل او حواجز تمنعه من رؤيته, بل واعادة صياغته لمفردات العالم من حوله وفق رؤى فنية تحفل بالكثير من التمايز والتفرد.
وربما في اتجاه مختلف تماما تأتي اعمال سمير الدهام المستغرق باخياره والمتأمل الجاد في الطقوس الاجتماعية القديمة بكل عفويتها وصدقها, وقد تعامل معها بروح شفافة فلم يشأ ان يخونها, او يتعدى عليها حتى وهو يضفي عليها بصمته الخاصة, لتأتي بالفعل ترجمة امينة لتوقيعه الشهير بلا توقيع!
من رؤية تجربة مغايرة تأتي اعمال فيصل المشاري الذي يمزج بمهارة لا بأس بها بين انفعالاته الانسانية والفنية وبين مكنوناته واسراره الخاصة, وبين الاسلوب الذي اختاره لعرض افكاره ورؤاه.
والى اقصى حدود البساطة والتلقائية يمضي عبدالعزيز الناجم في تناوله الرصين وفرحه الشديد, وحفاوته البالغة, بالمفردات والرموز والرموز الشعبية التي يراها ولا يكتفي بالفرجة المحايدة عليها, بل ينفعل ويشتبك معها بمهارة فنية واضحة.
وفي قلب التجربة ومتنها لا هامشها تحتضن المجموعة تجربتين موهبتين واعدتين اذا استمرتا بنفس الدأب والمثابرة, لكل من ناصر التركي الذي تجذبه السماء المفتوحة وبهاء لونها الازرق, ومحمد فارع الذي يتناول الوجوه الانسانية من منظور خاص ووفق تركيب فريد وتفاعل حي مع كل مفردات الكون والحياة والانسان.
ويبقى السؤال مشرعا.. اذاً ماذا يجمع بين فناني مجموعة الرياض? أقولها باختصار انه الفن حين يرى ان بمقدوره ان يلعب دورا اجتماعيا قادرا على ايجاد عوالم حية وشواهد فنية متميزة.

http://www.okaz.com.sa/okaz/Data/2004/5/13/Art_105483.XML

ملك الفن
13-05-2004, 12:51
غابرييلا زنوني: الفنان الأردني لديه القدرة على سبر غور الأشياء
العرب اليوم- هدا السرحان
منذ بداية ظهور الحركة الفنية التشكيلية في الغرب كان الشرق بسحره الملهم الأول لهذه الحركة من خلال تواصله الحضاري مع شعوب المشرق. وكانت دول حوض البحر المتوسط تتفاعل اقتصاديا وحضاريا وفنيا بسبب قرب المسافات ووسائل النقل البحري الذي اختصرت الزمن.

فهذه تعيد إلينا الثقة بالنفس وتعلن على الملأ أن الشرق هو مهبط الوحي وموطن السحر وان الغرب يعيد تصدير ما اقتبسه عنا من علوم وثقافة وفن بعدما استنفد كل المفردات الفنية وتعطل مخيلته المحشوة بالمعلومات بسبب تسارع التقدم التكنولوجي في عصر العولمة.

ويذكر أن الفنانة ولدت في جنوه ودرست في أكاديمية الفنون الجميلة وزاولت مهنة التدريس الفني في المدارس الثانوية هناك إضافة لتفرغها في محترفها الخاص في جنوه. وقد أقامت معارض في مختلف مدن ايطاليا الرئيسية مثل فلورنس وميلانو. وتقيم زنوني حاليا في الأردن حيث يدرّس زوجها الأدب الإيطالي في الجامعة الأردنية.

التقيناها في مرسمها في عمان وسألناها عن رؤيتها للحركة الفنية التشكيلية من خلال معايشتها وتجربتها في الأردن فقالت:

- وجدت أن الحركة الفنية في الأردن مفعمة بالحيوية والنشاط لأن الفن هنا يعيش في فترات تحوّله الخصب الممتع. أما بالنسبة للربط بين معايشتي هنا وهناك فلا اشعر بالفسخ أو الانسلاخ عن الشخصية المتوسطية, فالفنون التي تربطنا ولا سيما في مجال دفء الألوان الشمسية قوية ونتمسك بها بشدة وخاصة في عهد العولمة.

* كيف تقارنين بين الفنان الإيطالي والأردني من حيث الشخصية والأسلوب الفني?

- اشعر أن الفنان الأردني لديه القدرة على سبر غور الأشياء وانه اقل سطحية من الفنان الأوروبي ويعود ذلك إلى سيطرة التكنولوجيا وعالم الالكترونيات في جيل الشباب. فهناك قلق وارتباك في عقل الفنان الإيطالي نتيجة تكدس المعلومات في عقله وسطوتها على كل ما يحيط حياته اليومية وبيئته. بينما الفنان هنا يستمتع بالطبيعة البكر من حوله ونوافذ التأمل الواسعة خاصة في المناطق البعيدة عن المدينة.

أما من حيث تسجيل البعد الإنساني بشخوصه وحضوره فاني لمست أن الفنان الأردني اقل من نظيره الإيطالي تركيزا على رسم ونحت الوجوه والأجساد لأسباب قد تكون دينية أو اجتماعية ومع ذلك فان الحضور الإنساني ماثل في التجربة الأردنية رغم غيابه شكلا ووجوده إشارة وملمسا.

* كيف تقيمين تعامل الفنان الأردني مع اللغات الفنية العالمية?

- اظهر الفنان الأردني معرفة بهذه المفردات الفنية وأغنى بعضها وأضاف لها معاني جديدة تنبع من أعماقه بحكم تركيبته النفسية والاجتماعية.

* ما رأيك بالجمهور الأردني.. وهل يختلف عن الجمهور الإيطالي في تذوقه للفن?

- لمست فضولا وتحمسا كبيرين لدى الجمهور الأردني لمتابعة الحركة الفنية لمحلية والعالمية على حد سواء والدليل عليه هو الحضور الكبير للمعارض التي تنتشر في عمان في الوقت الذي تحوّل قسط كبير من الجمهور الأوروبي إلى سطحية التسوق ودعاية الصالات التي عززت التكرار الممل نتيجة نضوب المفردات التي استهلكت واستنفدت.

وقد لاحظت أن الإعلام والصحافة تلعب دورا كبيرا ومهما في الاحتفال بأعمال الفنانين المحليين والعرب والأجانب والترويج لها..

* ما النصيحة التي تقدمينها للشباب من الفنانين الأردنيين.

-المضحك أن كثيرا من الشرقيين والفنانين الغربيين استنبطوا مفرداتهم البصرية من الشرق ثم قاموا بصياغتها أكاديميا في معاهدهم فيأتي طلابكم ويأخذون هذه المفردات وينبهرون بها. فالرمزية هي من روح الشرق استمدها الغرب منكم ليعود دارسوكم لأخذها كرمزية غربية .وكان هذا يحصل منذ زمن بعيد وليس في وقتنا الحاضر فقط. فحتى أعمال بيكاسو وأوجين وديلاكروا كلها استوحيت من الشرق.

* ما رأيك بفضاءات المكان في عمان? وهل تثير بك هاجس التعبير?

- مدينة عمان لم تؤثر شيئا بي وإذا كان المقصود النظر إلى مسطحاتها المعمارية. فالعمار فيها صامت لا يعبر عن شيفرة ثقافية معينة إذا استثنينا بعض البيوت القديمة في جبل عمان واللويبده والطبيعة في الفحيص ووادي السير حيث اشعر بدفء المكان وتواصله مع الأرض وألوانه وفضاءاته وانعكاسه علي.

وشخصيا أجد أن عجلون وجرش ودبين تمتلك أصالة وذات خصوصية وان هناك مفردات بصرية تشكيلية يمكن استقاؤها من هذه الأماكن.

* ما هي مشاريعك الفنية المستقبلة?

- أجهز الآن لأعمال تشكيلية تمثل أماكن تاريخية مثل البتراء التي أحس بدفء أشكالها اللونية النادرة واشعر أن فرشاتي والواني تقف عاجزة أمام ذلك الضوء الدفين المليء بالأسرار الذي ينبعث من صخورها. كما انني بصدد إنتاج أعمال جديدة تعالج موضوع السوسنة نظرا لخصوبتها الفنية والتعبيرية والتضادات اللونية التي تحدثها تلك الزهرة في محيطها.0


http://www.alarab-alyawm.net/a****/arts/index.htm

ملك الفن
14-05-2004, 19:25
معرض تشكيلي مغربي في جدة

أبها: الوطن
تنظم الخطوط الملكية المغربية بالتعاون مع بيت الفنانين التشكيليين بجدة في تمام الـ9 مساء من يوم غد معرضا يستمر لمدة أسبوع للفنان التشكيلي المغربي مصطفى سباعي، ويقام المعرض على صالة بيت الفنانين التشكيليين في مركز الجمجوم التجاري علما إن مواعيد زيارة المعرض ستكون على فترتين الأولى من الـ10 صباحا حتى الـ1 ظهرا والثانية من الـ5 مساء حتى الـ10 ليلاً.


http://www.alwatan.com.sa/daily/2004-05-14/culture/culture10.htm

ملك الفن
14-05-2004, 20:11
التشكيلي اليمني "حكيم": لست من أنصار الفن للفن

2002/01/06
وحيد تاجا- دمشق


عبد الحكيم العاقل

حكيم العاقل من مواليد 1965 مدينة "تعز"، تتلمذ على يد الفنان هاشم علي، درس في معهد "سوريكوف" العالمي للفنون التشكيلية - تخصص "جداريات"، وشارك في العديد من المعارض الداخلية والخارجية، وأعماله مقتناة في المتحف الوطني بصنعاء وصالة الفنون التشكيلية وجامعة "صنعاء".

التقينا به أثناء زيارته للعاصمة السورية، وأجرينا معه الحوار التالي حول تجربته الفنية وألوانه وموضوعاته وتأثره بفن المنمنمات، وتطرق الحديث إلى الفن التشكيلي في اليمن.

* هل يمكن إعطاؤنا لمحة عن البدايات؟

- كان اهتمامي بالفن يتمثل في البدء بالرسم بشكل عفويٍّ وتقليد المَشَاهِد المختلفة من المجلات التي تحمل في النادر صورًا لبعض اللوحات التشكيلية، وجاءت البداية الحقَّة عندما تعرَّفت على الفنان "هاشم علي"، وهو من أهم الفنانين التشكيليين في اليمن حتى الآن، وكان وقتها يتبنَّى الكثير من المواهب بشكل فردي، ويتولَّى تشجيعها.

* يُلاحَظ أن الموضوع الأدبي أساسيٌّ في أعمالك؛ فهل هذا صحيح؟
http://islamonline.net/arabic/arts/2002/01/iamges/pic6.jpg



- نعم، هذا صحيح؛ فأنا من الفنانين الذين يربطون دائمًا بين الأدب والفن، بين القصيدة واللوحة، بين الملاحم التاريخية والعمل الفني.. وأحاول أن أستفيد قدر المستطاع من الرموز القديمة بغض النظر إن كانت عربية أو مكسيكية، وبما أنني أساسًا فنان جداري؛ فالموضوع يلعب دورًا مهمًا للغاية في أعمالي، فالفن الجداري هو الفن الأقرب للشعوب؛ لأنه متاح لكل مواطن بعكس اللوحة التي تمتلك جمهورها المحدود.

والفن الجداري كثيرًا ما يرتبط بمفاهيم وفلسفات دينية وأيديولوجية؛ لذا فأنا أستخدمه كثير من الدول لإبراز نهجها السياسي، وأبرز مثال على ذلك دول المعسكر الاشتراكي سابقًا، التي أعطت لهذا الفن دورًا واسعًا في التعبير عن أيديولوجيتها، أو تشكيل صورة دعائية واضحة لها، وبالتالي فالموضوع شيء أساسي في اللوحة الجدارية، كما أن له موقعه الخاص في داخلي؛ فأنا لست من أنصار الفن للفن.

* أيضًا يبدو من أعمالك تأثرك بالواقعية الاشتراكية؛ فما تعليقكم على ذلك؟

- صحيح أنني درست في الاتحاد السوفيتي، ولكنني عندما كنت هناك اعتُبِرت مارقًا ومتمردًا على الأكاديمية. فالأكاديمية كانت تمثل لي صورة مصغرة للمجتمع الجديد؛ حيث تزدحم الاتجاهات الفنية الأدبية، وتطغى الروح المدرسية والألوان الصارمة والرؤيا الباردة للطبيعة، بينما كان يعيش في داخلي الشرق بألوانه الحارة والموضوعات الشرقية الفنية، والتصورات الروحية البسيطة عن الفن. كانت أعمالي حتى أثناء فترة الدراسة أقرب إلى الذاتية، وكلما كان الإنسان أقرب إلى ذاته كان أكثر صدقًا في التعامل مع اللوحة نفسها؛ فالفن خبرة، والخبرة تتحول إلى ذكرى، والذكرى دائمًا صادقة.

* تعكس لوحتك "المدّاح" حالة روحية، فلسفية، صوفية؛ فما حقيقة ذلك؟



- في لوحة "المدّاح" أو ذلك الصوفي الذي يتخذ من الذكر والموسيقى أداة للانعتاق من ربقة الجسم المادي، والاقتراب من الحق والمطلق عن طريق الوصول إلى لحظات النشوة الصوفية ودرجة التسامي التي يفقد فيها إحساسه بكل ما هو مادي. لقد لعب اللون مع التكوين في هذه اللوحة علاقة ذكية، لم تنقل للمشاهد خصائص العمل فحسب، بل نقلته كذلك إلى الجو النفسي؛ فالاعتماد على بعدين فقط وإضفاء عالم متحرك لا نهائي من الزخارف على الخلفية والأرضية حول الشخصين المصورين أعطى بعدًا وجدانيًا يتحرك باتجاه المطلق الذي لا تحده أبعاد ولا تحصره قوانين الزمان والمكان.

* يلاحظ أيضًا على لوحاتك الابتعاد والعودة دائمًا إلى الواقعية..

- هذا صحيح؛ فعندي تجارب عديدة للخروج، وقد رسمت سلسلة لوحات (ذكريات) كانت شبه تجريدية، ولكن كلما عدت إلى اليمن اصطدمت بالواقع؛ فكل شيء هناك يذهلك: المباني، الزخرفة، الملابس، العادات، التقاليد.. أشياء قديمة عريقة تجذب الفنان.

* هذا ما يجعل بعض أعمالك أقرب ما تكون إلى تأريخ العادات والتقاليد اليمنية..
http://islamonline.net/arabic/arts/2002/01/iamges/pic7.jpg

- لا أتفق معك في هذا؛ ففي أعمالي مزيج مختلف، بالنسبة لك تراها يمنية، ولكن النقاد في اليمن يرونها بعيدة عن الواقع اليمني، وأي إنسان في الخارج يرى فيها رصدًا للعادات والتقاليد؛ فهناك دائمًا في أعمالي محوران مختلفان، ولكنها ليست رصدًا أو تأريخًا.

* وماذا عن أعمالك التجريبية سلسلة "ذكريات"؟

- لقد حاولت في هذه الأعمال دمج الرؤى البصرية بالمضمون، بمعنى آخر: جمع الصفات المرئية للموضوعات المصورة من خلال بعض الرموز والدلالات الموحية بها، وإلغاء الشوائب التي تفقد اللوحة تلقائيتها؛ بغرض الوصول إلى عمل فني عفوي وصادق بأقل عناصر ممكنة، وبالتالي فإن هذه الأعمال عبارة عن تكوينات غنائية تعكس ذكريات ساحرة عن الطفولة الماضية، ويتم هذا باللون فقط الذي يصبح أداة للشكل والمضمون في آنٍ واحد.

* هذا يدفعنا إلى السؤال عن مفهوم الحداثة في العمل الفني؛ فما قولكم؟



- هناك من يحاول أن يربط بين الأصالة والتأصيل، وفي رأيي أنها عملية بلا جدوى، فكلما كان هناك أصالة وذاتية في العمل الفني، وكلما ابتعد عن التقليد كان أصليًّا، وكلما اقتربنا من التقليد تنازلنا عن حقوقنا وعن حريتنا، وأي شيء يُنْجَزْ في بداية الألفية الثالثة هو حديث بالطبع؛ فالفن التشكيلي أصبح الآن فن الألفية الثالثة، ويقال بأن الفنان يجرب في التقنية، ولم يعد أحد يبحث في الموضوع؛ فالحداثة اليوم ارتبطت بالتقنية.

* هل هناك جرأة واضحة في استخدام اللون في أعمالك؟
http://islamonline.net/arabic/arts/2002/01/iamges/pic8.jpg

- اللون بالنسبة لي هو كل شيء، وقد أُضَحِّي أحيانًا بالموضوع من أجل أن أصل إلى لون معين؛ فكل أبحاثي منصبة في مجال اللون وفي اتحاد الألوان، وقد بدأت مؤخرًا أميل إلى ملء المساحات بالألوان الجاهزة؛ ولهذا لجأت إلى عملية تصنيع الألوان من البودرة إلى جانب بعض الأصباغ، وقد استطعت الحصول على ألوان لا يمكن أن أحصل عليها من الألوان الجاهزة.

* ومن أين جاء تأثرك بفن المُنَمْنَمَات؟

- لقد عملت دراسة جادة استمرت من عام 1985- 1992م عن المنمنمات الفارسية، وكنت أبحث عن السطح، ووجدت أنه كلما أصبح الوجه مثلاً أكثر تسطيحًا كان أكثر روحانية وتعبيرًا، ويمتلك شكلاً أقرب إلى الواقع. وقد ذهبت إلى سمرقند، وبخارى، وقمت بدراسة للمساجد هناك، كما أنجزت مجموعة من الأعمال فيها استلهام للمنمنمات، وبالذات "مقامات الحريري" للواسطي.

وأذكر عندما كنت في موسكو كان هناك دائمًا زحمة معارض، ولكنها كانت كلها متشابهة، وكلها تجسيد مادي؛ فكنت أجري إلى المنمنمة لأجد فيها شيئًا روحيًّا غير موجود في اللوحة الغربية رغم بساطتها التي تمثل السهل الممتنع.

وقد أخذت مني دراسة لوحة "بهزاوي" (الحمامات التي لم تتجاوز الـ 30x40 سم) مجهودًا ووقتًا، وكأنني أعمل لوحة جدارية كبيرة؛ فهي تحتاج إلى إحساس روحي غير عادي.

* هل هناك صالات عرض خاصة في اليمن؟

- لا يوجد سوى صالة خاصة تخطو خطوة إلى الأمام وعشرًا إلى الخلف؛ فالهدف الأساسي هو التجارة البحتة وعلاقتها مباشرة مع الأجانب، وليس مع اليمنيين. وتُبنى الآن صالة ضخمة في صنعاء، وهي تابعة لدائرة الفنون في مؤسسة الفن الثقافية، كما أن هناك اتجاهًا لدى وزارة الثقافة لإنشاء بعض الصالات.

* وماذا عن حركة النقد الفني في اليمن؟

- للأسف لا يوجد نقد فني متخصص، وليس من باب المبالغة أن نؤكد بأن وجود النقد المتخصص يعتبر مقياسًا لتطور الفنون في أي بلد؛ لذا فإننا -وقليلاً من الدول العربية- نشترك في هذه الظاهرة التي تختفي من الدول ذات الحركات الفنية العريقة، ويرجع غياب النقد إلى عمر الحركة التشكيلية نفسها؛ فهذا الزمن القصير لم يستوعب بعد أو يهيئ لوجود نقاد الفن، وكل ما حدث أننا اعتمدنا -ولا زلنا نعتمد- على النقد الأحادي النظرة، والمتمثل في الكتابات التي تدرس الفن من وجهة نظر الأدب وبلغة أدبية، وهي بهذا تساهم في توصيله للجمهور.

اقرأ أيضًا:

العين تسمع والأذن ترى..!!

الطرز الإسلامية .... الفـن في خـدمة الحـياة

الرومانتيكية ... حنين الروح

"باربيزون" يهجرون المدينة

الواقعية .. والثورة الصناعية

الانطباعية...الرَّسْم بالنُّور

http://islamonline.net/arabic/arts/2002/01/article4.shtml

ملك الفن
14-05-2004, 22:35
زنزانات الأحرار تطلق فنًا

2002/07/25
** اعتدال قنيطة-فلاح الصفدي


حفيدي .. سنعود

"تستطيع أن تسحق الزهرة لكنك لن تمنع عطرها".. هكذا أراد السجان الإسرائيلي بغطرسته وقضبانه؛ حيث ظن أنه بمنعه الأسير الفلسطيني من تنسم هواء الحرية يقيده، ويمنع أحلامه، ويقتل إبداعه، ويحوله عالة إلى الأبد.

ولكن هيهات فقد جاء رد الأسير بأن جعل من تلك القيود مدارج للصعود نحو الحرية وإن بقي حبيس زنزانته، وأطلق لأحلامه العنان، غير معترف بقضبان أو سجان، لتخرج هذه الأحلام إبداعا يطوف الأرجاء، وتجعل من أبسط الأشياء.. من نوى الزيتون وأزرار الملابس مسابح للذكر، بل إن هؤلاء الأحرار قد أخرجوا المسابح من أخبث الأشياء من علب السجائر.. وهكذا تتنوع التحايلات لتجعل من الفراغ فنًّا ومن اليأس قدرة على الاستمرار.

هذا ما ستردده إذا ما خضت بقدميك نحو حي الرمال الجنوبي بغزة، وتحديدا في مبنى شؤون الأسرى والمحررين، حيث المعرض الدائم لتراث الأسرى الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال -والذي أنشأته وزارة الأسرى بتاريخ 17-4-1993 لحماية التراث الفني للأسرى- لترى بأم عينك كيف حول الأسرى المهملات لتحفة فنية متميزة تحفظ التاريخ والآلام، وتحكي قصة أجيال ذاقت مرارة الأسر من عدوها، ولتعلم كيف جعلوا من مخلفات طعامهم رسومات ومجسمات للمسجد الأقصى وقبة الصخرة، وحولوا حجارة زنزانتهم لمسابح تحكي مع كل تسبيحة وجع قيد يتردد.

تجولنا هناك وحاولنا أن ننقل صورة لهذه اللوحة الفنية التي فاقت كل إبداع، ليس بشكل اللوحة وحدها بل بالظاهرة ككل فكانت هذه الكلمات، وتلكم اللقطات.

تسبيح النوى

بعد اندلاع الانتفاضة الأولى بتاريخ 8-12-1987 صبّ الاحتلال جام غضبه على الشبان الفلسطينيين، وأودع الآلاف منهم داخل معتقلاته التي بنيت في داخل أراضي فلسطين المحتلة عام 67 دون أدنى متطلبات العيش الآدمي، ودون أي وسيلة لشغل الفراغ أو التثقيف.
http://islamonline.net/arabic/arts/2002/07/images/pic05.jpg

لم يستسلم الأسير الفلسطيني، وكانت البداية باستغلال حبات الزيتون المعدودة التي يقدمها له السجان مع وجبات الطعام، وذلك بنحتها في أرضية المعتقل الخشنة المصنوعة من "الباطون" حتى تصبح أسطوانية الشكل ناعمة الملمس؛ ومن ثم يتم ثقبها عن طريق سلك من الحديد ينتزعه الأسير من الأسلاك الشائكة المحيطة بالمعتقل خلسة دون أن يراه السجان الإسرائيلي ويطلق عليه النار؛ ليصبح النوى جاهزا لينتظم في خيط من النايلون، ينتزعه الأسير كذلك من غطاء نومه، ومن ثم تزيّن بخيوط ملونة يصنعونها من البشاكير (الفوط) لتصبح المسابح جاهزة للذكر، أو يسارع الأسرى بإهدائها لذويهم، وذلك بتهريبها عبر الأسلاك والشباك أثناء الزيارة.

ولم يكتف الأسير بنوى الزيتون لإنتاج المسبحة، خاصة أنه غير متوفر دائما، بل تعداه إلى نوى "الخوخ" كمسبحة تراثية تشبه تلك التي يتمنطق بها شيوخ الزوايا الصوفية، فيستخدمها للزينة نظرا لكبر حجم النوى، بالإضافة إلى المسبحة التي يتم جدل حباتها على شكل عقد من الخيوط والحبال الرفيعة الملونة.

أخرجوا الذكر من الخَبَث



وقد يستغرب البعض أن يخرج من تلك المادة الخبيثة "السجائر" النقيض الطيب الذي يرطب الألسن بذكر الرحمن، فقد نجح الأسرى في استخدام أوراق القصدير الرقيقة الموجودة في صندوق السجائر لصنع المسابح، عبر الضغط عليها لتصبح على هيئات وأشكال دائرية، ويتم خرقها وجمع حباتها على شكل مسبحة من طراز آخر.. حتى الملابس المستخدمة تستخدم كمادة خامة للمسابح عندما يتم اقتلاع الأزرار منها وجمع كل ثلاثة أزرار أو ستة أو أقل على شكل حبة لتصبح واحدة في سلسلة حبات تشكل المسبحة بألوان زاهية.

وقد استخدم البعض الحجارة الصغيرة بعد صناعتها بأشكال رباعية وسداسية ودائرية في هيئة المسبحة، فضلا عن خلط بياض الخبز "الفينو" والسكر معا وتشكيل حبات دائرية.

إنتاج المسابح في السجون الصهيونية يأخذ أشكالا جمالية إبداعية وأخرى تجارية، وبعضها للذكرى عبر استخدام الخرز الصغير والملون لهذه الغايات لتصبح كأنها تحفة عالية الجودة تتم صناعتها بعناية فائقة يتباهى صانعوها بجودتها وأنماط صناعتها المختلفة بين سجن وآخر ومعتقلين وآخرين، معتمدين على توفر المادة الخام.

الرسم على الملابس الداخلية


مجسم استاد الكرة .. وفي الزاوية الأهلي 1/ الزمالك صفر!!


ولم يقتصر "الفن الأسير" أو إنتاج الأسرى على المسابح، فقد أطلق الأسير لخياله العنان، وبرزت مواهب عديدة في الفن التشكيلي حيث كان الرسم على القماش بأقلام الحبر الجاف. ولحظة وقوفنا أمام إحدى تلك اللوحات التي زُينت بعبارة "الجنة تحت أقدام الأمهات" وصف لنا الأسير المحرر أسامة أبو سمرة -مرافقنا- وهو أحد المشرفين على معرض التراث كيفية الحصول على هذا القماش بقوله: إذا توفر لنا بعض "المحارم" القماشية البيضاء رسمنا عليها، وأحيانا نستخدم ملابسنا الداخلية البالية "الفانيلات"، نقطعها على شكل مربع بالحجم المناسب لنرسم عليها ما يعبر عن معاناتنا داخل السجون لنهديها إلى أهلنا لعلها تكون سلوى لهم.

وتعددت الموضوعات التي تفنن الأسرى في رسمها على القماش، فهي إما اجتماعية كتلك التي تتحدث عن الأم والأولاد والزوجة وتحثهم على الصبر، أو سياسية ترمز لحب الوطن ورموزه، مثل رسم المسجد الأقصى وقبة الصخرة، أو رسومات طبيعية كالأشجار والزهور، وإن غلب على هذا النوع رسم الطيور أو الحمائم؛ دلالة على عطش الأسير لحرية الطائر المحلق بلا قيود.

ولم يكن القماش وغيره من المواد السابقة هي وحدها التي يستخدمها الأسرى في فنهم وإنتاجهم، فقد أدهشنا مجسم على شكل "قارورة" صنعت من الورق المقوى ثم غلفت من كل الجهات بقشور الفستق الحلبي فكانت بشكل رائع وجذاب.

ويوضح لنا أبو سمرة أن الفن في داخل السجون الإسرائيلية مر بمراحل متعددة تبعا للأوضاع السياسية والأمنية في الأراضي الفلسطينية التي تنعكس على عدد الأسرى وحجم التضييق والتشديد الذي يتعرضون له داخل السجون.

أصحاب الأحكام أكثر إبداعا!

ربما كان النوع السابق من الفنون "العاجلة" هو موضع اهتمام الأسرى ذوي الأحكام المخفضة، أو من كانت مدة اعتقالهم محدودة وقصيرة، لكن المعتقلين ذوي الأحكام العالية والتي عادة ما تزيد عن خمسة أعوام قد ابتكروا فنا آخر أكثر تقدما وهو صناعة المجسمات ونحت الحجارة. وتستغرق عملية الحفر لبعض الحجارة ما بين يوم إلى ثلاثة أيام لتصبح لوحة فنية توضع في غرفة الضيوف أو تعلق على الصدر والعنق أو تستخدم "قرطا" للأذن.

فمن سجن عوفر أرسل المعتقل الإداري محمود عبد الرحمن داود -39 عاما- من قلقيلية شيئا من عمله اليدوي الجديد والمتمثل بالحفر على الحجارة على مدار 15 ساعة يوميا على أقل تقدير، محاولا استغلال الوقت وإنجاز ما يمكن من لوحات فنية محفورة على الحجارة يعبر من خلالها عن همومه وأحزانه.

وتعتبر لوحة "دمار" من أروع ما قام داود بحفره، موظفا مجال دراسته العليا في علم النفس وإسقاط دراسته على الحجارة التي برزت فيها قبة الصخرة المشرفة تطل عليها "بومة" وتجاورها من إحدى الزوايا قدم صغيرة وكف يد تلاطم الواقع الصعب، فيما تستقر هياكل عظمية صغيرة للكف الأخرى، بينما تقف خيام صغيرة على بوابة أنفاق مجهولة تعبر عن وضع الاعتقال الإداري وشبح التجديد للمعتقلين.. وكل هذه المعاني استقرت على حصاة حجرية بحجم حبة التين الصغيرة.
http://islamonline.net/arabic/arts/2002/07/images/pic05c.jpg

وتتخذ الحجارة بعد النحت والتهيئة إشكالا عدة مثل القرط واللوزة (قلب الحب) وخارطة الوطن الفلسطيني والأهرامات والورود والمعين والزمردة والماسة، وطالما شاهد المعتقلون زميلهم داود منكبا على الحفر ووضع لمساته الفنية في ساعات الليل متكئا على صندوق بلاستيكي، مستغلا الإضاءة الليلية المقدمة في السجن. وقد أتقن الكثيرون هذه المهنة السريعة والدقيقة، بينما تبدو المادة المحفورة على شكلين: الأول "بارز" والآخر "غائر" بشكل منحدر، بمسحة فنية لا تقل عن مثيلتها.

قبة معجون الأسنان


مجسم القبة .. كلف الأسرى 50 علبة معجون

وإن كان الأسرى لم يتركوا للنفاية شيئا إلا استخدموه فلا هم ألقوا لها بنوى الزيتون، ولا بمعلبات السجائر، فلا نحسب أنهم سيلقون بعلب معجون الأسنان، حيث يكمل لنا أبو سمرة بعد أن توقفنا بدهشة أمام مجسم رائع لقبة الصخرة المشرفة وقال: "عادة ما تصرف إدارة السجون لكل أسير علبة واحدة من معجون الأسنان في كل شهر فيتم فتح الفارغة منها طوليا وتقطيعها بأشكال هندسية مناسبة لتشكل قبة مسجد الصخرة، أما الأرضية فعبارة عن قطعة من الكرتون دائرية الشكل نقتطعها من علب البسكويت التي يحضرها لنا الأهل أثناء الزيارة، أما نوافذ المجسم فتغلق بأوراق الحلوى الملونة".

ويذكر لنا أبو سمرة أن مجسم قبة الصخرة المتوسط الحجم يحتاج في صناعته حوالي 50 علبة فارغة من معجون الأسنان، ويتعاون الأسرى مع بعضهم بتجميعها بالتناوب، وتستغرق صناعته حوالي أسبوع تقريبا.

سفينة أعواد الثقاب
http://islamonline.net/arabic/arts/2002/07/images/pic05a.jpg


مجسم السفينة من أعواد الثقاب الممنوعة


وفي أواخر التسعينيات ابتكر الأسرى الرسم بحبات الخرز الصغير الملون لرسم لوحات فنية تحمل صورة الحرم القدسي الشريف أو صناعة الحلي لبنات الأسرى.

وأثناء تجولنا في المعرض لفت انتباهنا مجسم لسفينة مصنوعة من أعواد الثقاب، رغم أن أعواد الثقاب ممنوع إدخالها داخل السجون الإسرائيلية؛ لأنها تشكل مصدر خطر على أمن جنود الاحتلال حسب ما يدعي الجانب الإسرائيلي؛ لأن الأسرى يمكن أن يصنعوا منها مواد متفجرة، وهو ما زاد دهشتنا من هذه اللوحة، وكيف استطاع الأسرى الحصول على هذا الكم الهائل من أعواد الثقاب؟

وحول هذا يضيف أبو سمرة: "صانع هذا المجسم جند كافة أسرى سجن نفحة في جميع أعواد الثقاب المستعملة التي يلقي بها جنود الاحتلال بجانب الأسلاك أثناء عملهم، وأحيانا يتم إغراء جنود الاحتلال لبيع ما لديهم من أعواد الثقاب"، وقال: "لا يوجد عند الأسرى في سجون الاحتلال شيء اسمه مهملات؛ فكل شيء قابل للاستغلال ويمكن إعادة تشكيله وتصنيعه للاستفادة منه من جديد".
http://islamonline.net/arabic/arts/2002/07/images/pic05b.jpg

هذه لقطات مما شاهدنا بعد جولة قصيرة في معرض الأسرى الذي إن قدر لك أن تزوره يوما فستخرج مستعظما هذه الروح التي يتمتع بها الأسرى الفلسطينيون الذين لم يفلح السجان بسحق حريتهم، وإن لُفّت أجسادهم بالقيود وتعالت حولهم أسوار السجون.


http://islamonline.net/arabic/arts/2002/07/article05.shtml

ملك الفن
14-05-2004, 22:37
--------------------------------------------------------------------------------

فن الجرافيك.. من الخشب إلى الكمبيوتر

2001/08/5
هيام السيد

أدى التوسع الصناعي الذي حدث في القرن التاسع عشر إلى انتشار طباعة الملصقات الملونة بسهولة وبتكلفة قليلة، وكانت مؤسسة (رستون) في باريس واحدة من المؤسسات الرائدة في طباعة هذا النوع من الفن؛ فأنتجت ملصقات ملونة يعود تاريخها إلى عام 1845م.

ويعتبر الفنان الإنجليزي (أوبرى بيردسلي) الذي قدم ملصقات ذات تأثير كبير، واحدًا من المصادر الرئيسية لفن الملصق؛ لما امتازت به أعماله من رشاقة وخطوط متفائلة جميلة.

ولقد ظلت إنجلترا والولايات المتحدة خلال هذه السنوات بالنسبة لفن الملصق تدين في تطورها ونموها إلى الحركة الفرنسية التي كانت ذات تقاليد فنية واضحة.

وحوالي عام 1900 ومع بداية القرن العشرين تبلور فن الملصق في هولندا وألمانيا والنمسا، وأصبحت فرنسا تواجه منافسة حقيقة في زعامتها لهذا الفن.

الفن المُوجَّه

http://islamonline.net/arabic/arts/2001/08/IMAGES/pic5.jpg

كذلك، فإن الاتجاهات الحديثة والمدارس المعاصرة ظهرت في فن الملصق، وقد بدأ الملصق منذ البداية مرتبطًا بالمبدأ التجاري، ثم تنوعت أغراضه في الوقت الحاضر؛ حيث ظهر الملصق السياسي ضد الحروب والاستعمار وتوعية الجماهير وتوجيهها نحو البناء والنظام والعمل، وقد كان لهذا الفن أثر بالغ في الثورات الشعبية في معظم دول العالم.

وإذا كان فن الإعلان قد بدأ باستخدام أنواع بسيطة من الطباعة عند نشأته؛ لأنها كانت السبيل الوحيد للطباعة فإنه في العصر الحديث وبظهور الفوتوغرافيا قد استفاد بتلك الإمكانية فاستعملها بطرق شتى؛ فظهرت فنون وطرق مستحدثة تعتمد أساسًا على استخدام التصوير الفوتوغرافي الآلي.

الصحافة: Journalism



ارتبط ظهور الصحافة واستمرارها على هذا النحو بفن الجرافيك؛ لأنها أولاً وأخيرًا مادة مطبوعة تعتمد على فنون الرسم وفنون الطباعة المرتبطة بهذا الفن اعتمادًا كليًا وجزئيًا، سواء ما يتم في (الصحف اليومية) ذات الانتشار الجماهيري الواسع، أو في المجلات الدورية منها والعملية، أو التي تقوم على نشر الثقافة العامة.

وقد بدأت الحركة الفنية المعاصرة متعالية على العمل الصحفي، حيث كان الفنانون يعزفون عن ممارسة الرسم في الصحافة؛ لاعتقادهم أن محراب الفن لا يتسع إلا لنطاق اللوحة ولا يبتعد عن الأستديو، وكان في ذهنهم أن الفنان الذي يمارس مثل هذه الأعمال هو كمن باع نفسه للشيطان باستثناء فن الكاريكاتير الذي كان له السبق في ذلك المضمار، إلى أن حدث في الثلاثينيات من ذلك القرن مع التقدم الفكري والفني ـ التلاحم المطلوب لكبار الفنانين، وكان لوجود الفنان الأسباني (خوان سانتس June Sintes) تأثير كبير في الصحافة، وأصبح بعد ذلك العمل الفني الصحفي لا يقل عن فن اللوحة، وأصبح لفنون الصحافة دور هام.

وهي تنقسم إلى ثلاثة أقسام: (الرسوم التوضيحية – رسوم الكاريكاتير – إخراج الصفحات)

1- الرسوم التوضيحية: Illustration

وهى غالبًا ما تصاحب القصص الأدبية والشعر والعلوم والفنون والكتابات الدينية والفلسفية وكل ما يمكن توضيحه وتفسيره وتقريبه لذهن القارئ، وقد مارسها فنانون باقتدار، وأصبح هذا الفن يعكس اتجاهات ومذاهب الحركة التشكيلية.

2- رسوم الكاريكاتير:

كانت هناك ما بين القرنين الثامن عشر والتاسع عشر في فرنسا حركة واضحة المعالم لفنانين فرنسيين رسموا الكاريكاتير في الصحف والمجلات، وكان منه السياسي الذي يطرح أهم القضايا ويقوم بدور تحريضي، وأيضا الكاريكاتير الاجتماعي الذي يتناول قضايا المجتمع فيقوم بالتوجيه والنقد الساخر البناء، كذلك الكاريكاتير الفكاهي الذي يتسم بروح الفكاهة والدعابة ويدخل السرور على نفوس القراء ويعكس طرافة الشعوب.

3- الإخراج الفني: Layout

http://islamonline.net/arabic/arts/2001/08/IMAGES/pic6.jpg

هو فن تنسيق وتبويب الصفحات، ويُسمَّى الصف والتنضيد في بعض البلاد العربية، وتراعى فيه القيم التشكيلية عند توزيع الصور والخطوط والألوان، وشكل الخطوط وحجمها وكيفية إبراز الأخبار الهامة، كذلك تصميم الشكل العام للصحيفة أو المجلة أو الكتاب، وعن طريق المخرج الفني يتحدد الشكل العام والسمات الخاصة لكل صحيفة، ويصبح دور الرسام والمصور الفوتوغرافي هو دور المنفذ لشكل المساحة التي صدرها المخرج الصحفي لضبط هارمونية الشكل العام، ولكي يحقق ذلك بنجاح لا بد أن يكون فنانًا مؤهلاً؛ لأنه عندما يصمم شكل الصفحة يمر بذات التجربة الفنية التي يمر بها الفنان أمام اللوحة.

الكتب: Books

يساهم فن الحفر أكبر إسهام في صدور الكتاب بصورته المطلوبة من حيث التصميم المطبوع على أغلفة الكتب أو الرسوم الداخلية لها، سواء الرسوم التوضيحية أو التسجيلية أو أي رسوم تتبع المادة المكتوبة، وهذه الرسوم تأخذ ذات خطوات فن الحفر وبذات الخامات المستعملة في المعادن المحفورة بالحمض، وهو ما يعرف (بالكليشيه)، أو في الخطوات التي تلي ذلك وإن كانت تتولاها ماكينات حديثة لمراعاة الكم المطلوب.

وقد بدأت رسوم الكتب تظهر مع ظهور ورق الكتابة متمثلة في المخطوطات الشهيرة منذ القدم، ولكن ما يهمنا الكتب المطبوعة.

والحقيقة التاريخية تؤكد أن أول ظهور للحفر على الخشب كان عند الصينيين، وكان الصينيون يستعملون اللوحات الخشبية المحفورة في الزخارف الخاصة بطباعة الأقمشة، ثم انتقل هذا الفن إلى أوروبا، وتم استعماله في البداية في طباعة الأقمشة، ولكن الطباعة على الورق لم تأت إلا حوالي عام 1400م، ونجد الكتب الأولى المطبوعة ذات الرسوم والصور يدخل فيها فن الحفر، فقد كانت تطبع على ألواح الخشب المحفورة عليها الكتابة والرسوم.

ولما كانت طريقة الطباعة على الخشب قاصرة على أعداد محدودة من النسخ؛ لذا تم التفكير في استخدام المعدن بدلاً من الخشب لصلابته.

http://islamonline.net/arabic/arts/2001/08/IMAGES/pic7.jpg

وفى القرن الثامن عشر ظهر نوع جديد من الطباعة والذي استغل في المطبوعات وهو الطباعة (الليثوجرافية)، ومع ظهور ماكينات الطباعة الحديثة والكمبيوتر ظهر تقدم في صناعة الورق فأتاح للفنانين تنوع الأساليب وحرية التعبير أيضا. ونجد كذلك أنه قد فتح الباب لكل مستحدثات التكنيك والألوان وكذلك معطيات التصوير الفوتوغرافي الذي استغله الفنان أروع استغلال في إثراء شكل الكتاب.

http://islamonline.net/arabic/arts/2001/08/article3.shtml

ملك الفن
14-05-2004, 22:40
مذبحة غزة بدماء وألوان الأطفال!!

2002/08/14
فلسطين - إعتدال قنيطة - فلاح الصفدي - الجيل للصحافـة

http://islamonline.net/arabic/arts/2002/08/images/pic09.jpg
الطفل عبد الله حجازي يشير إلى إحدى لوحاته عن المذبحة

ملابس أطفال علاها تراب الدمار، وكراريس ودفاتر وبعض ألعاب بدت ملوَّنة بدماء أصحابها، وملابس عسكرية لمقاتل يبدو أنه أزعج الاحتلال كثيرًا قبل أن يُقتل ومعه 14 بقنبلة زنتها طن من الجبن والخوف الشاروني.

وفي الجانب المقابل صور لمجزرة لم يمضِ عليها الكثير لكنها كادت تُنسى، فجاء معرض "دماء لن تجف" ليعيدها وكأن الأمس يولد الآن، وفي الناحية الأخرى لوحات طفولية خطّتها الأنامل الصغيرة، وبها ينمو ملامح نصر يُسقى بدماء وركام.. يدفعه الأمل الصغير، يغذيه رجال الغد الذين ما زالوا يرفضون الموت رغم أنه يحيط بهم ويلاحقهم في كل مكان، ولوحاتهم تنبض بالحياة والعمار وشارات النصر رغم ما يحيط بهم من الموت وأعلام الهزيمة.

هذه كانت بعض ملامح معرض "دماء لن تجف" الذي ينظمه مركز "الفردوس" لتحفيظ القرآن الكريم بمسجد "التوبة" بحي الدرج والذي انطلقت فعالياته مساء الجمعة 10-8-2002م على أنقاض مجزرة الدرج برعاية الزوجة الثانية للشهيد "صلاح شحادة"، وموقع "صابرون" على الإنترنت.

هبة.. شاهدة ورسامة
http://islamonline.net/arabic/arts/2002/08/images/pic09a.jpg

لوحة شارون مصاص الدماء

وأمام لوحة ظهر بها شكل حيوان ضخم شبيه بالثور، ويأكل جسد أحد الأطفال وقد خرج من ظهر هذا الثور رأس يشبه وجه شارون، بينما بدا في خلفية الصورة أطفال وأناس يصرخون خوفًا من هذا الحيوان، ولم تكن هذه اللوحة من خيال فنان، بل هي من وحي واقع "هبة سرور" -17 عامًا- التي رسمتها وعُرضت ضمن المعرض، معبرة عما في داخلها من خوف من القصف والدمار الذي أحدثه شارون، ونجت منه بأعجوبة يوم مذبحة الدرج.

وتقول هبة وقد توقفت قبالة لوحتها: "أصبت يوم المجزرة في ساقي اليمنى، وبقيت أنزف لمدة ثلاث ساعات دون أن أشعر بها، وأنا أجري هاربة من منزلنا إلى منزل جدي البعيد عن مكان الحادث"، وتابعت وهي تنظر إلى صور المجزرة في الجانب الآخر من المعرض: "لقد كان منظري يومها كطفل يهرب من وحش كبير؛ لذلك حاولت أن أجسد هذا الوحش في المجرم شارون.. يأكل الواحد منا تلو الآخر دون أن نجد من يغيثنا". أما الأطفال الذين يستصرخون فهم ما تبقى من أطفالنا الذين من المتوقع أن يصبحوا ضحايا لهذا المجرم، بينما العالم العربي والإسلامي يتفرج على الوليمة التي يتناولها هذا المجرم من أطفالنا.

صلاح يبكي الأطفال!!

أما الطفلة "ندى حجازي" -11 عامًا- فكانت أكثر تفاؤلاً وأملاً في أن يخرج القائد صلاح شحادة من بين الأنقاض؛ لينقذ صديقتها الشهيدة "آلاء مطر" –10 سنوات- من تحت ركام الدمار، وقد نبتت ذراع آلاء من بين الركام وهي تشير بعلامة النصر.

وتابعت الطفلة "ندى" وهي تقف قبالة لوحتها، وتشير إلى رسم صلاح شحادة وهو يبكي في لوحتها: "نعم صلاح شحادة يبكي على الأطفال الذين قتلهم المجرم شارون، وأكيد سيخرج لينتقم لهم ويقتل اليهود كما قتلوا آلاء ودينا". وأضافت ندى وقد بدت أكثر حزنًا ودمعت عيناها الخضراوان: "وهذا مصور أجنبي يصور المجزرة والشهداء ليشاهدها العالم، ويشاهد آلاء التي قتلها شارون وكأنهم لم يشاهدوا شيئًا، ولم يسمعوا صراخها!!".

شجرة وعميل!!

http://islamonline.net/arabic/arts/2002/08/images/pic09b.jpg
رسم للمقاومة وهي تفتت اسنان شارون

"هذا بيتنا الذي هدمت أبوابه وجدرانه، وهنا بيت الشيخ صلاح شحادة، وهنا شجرة حماس في النصف".. بهذه العبارة حدثنا الطفل "عبد الله حجازي" -11 عامًا-، وهو يصف لنا لوحته الفنية التي حرص أن يعبر فيها عما شاهده خلال ليلة المجزرة؛ ليؤكد أن النصر حتمًا قادم من بين هذه الأنقاض، وتابع قائلاً: "أقف أنا وإخوتي فوق ركام منزلنا نرفع علامة النصر، وأعلام فلسطين ترفرف فوقنا، وستكبر شجرة حماس أكبر من دم الشهيد صلاح شحادة التي زرعتها في رسمي فوق منزله المدمر، أما بيتنا فما زال قائمًا رغم القصف، ونقف على سطحه عند القصف لنشير بعلامة النصر لجنود الاحتلال المختبئين في طائراتهم".

ورغم أن معظم الأطفال حمّلوا -كما عبرت رسوماتهم- شارون المسؤولية عن قتل أصدقائهم وأمهاتهم وهدم بيوتهم.. فإن الطفل "سامي حبشي" -13 عامًا- نظر للمجزرة من زاوية أخرى؛ حيث بدا في رسمته شكل مشنقة يتدلى منها شخص، وعلى جانب اللوحة كتب بخط واضح "يجب إعدام العميل الذي راقب وعاون اليهود في قتل صلاح شحادة"، وكتب كلامًا على لسان العميل يقول: "طلبوا مني أن أراقب صلاح شحادة ولم يخبروني أنهم سيقتلون الأطفال"!!.

"دينا" تعود الآن!!

ومن جانب آخر ومع لحظات الافتتاح الأولى للمعرض، وأثناء تجوالنا داخله وقد غص بالزائرين والزائرات الذين انتظروا فترة قبالته قبيل افتتاحه، وفي إحدى الزوايا وتحديدًا قرب المكان المخصص لعرض أغراض ومقتنيات الشهداء.. لفتت انتباهنا سيدة في مقتبل العمر توقفت طويلاً، وبدا على وجهها علامات الأسى، وما إن اقتربنا منها حتى لاحظنا الدمع ينهمر من عينيها وهي لا تقدر على حبسه، وعلمنا أنها أم الشهيدة الطفلة "دينا مطر" –شهران-، وهي أصغر شهداء مجزرة الدرج، توقفت قبالة بعض مقتنيات دينا: حذاء، ومرتبة، ولعبة غطاها الغبار علامة على أنها انتشلت من تحت الأنقاض، حاولنا مبادلتها الحديث لكن العبرات خنقتها، وتمتمت بكلمات بالكاد سمعناها ويداها تمتدان لتحتضنا تلك المقتنيات، وكأنها تضم فلذة كبدها دينا أمامها، وقالت: "كانت جميلة، ومحبوبة".

تحاملنا على أنفسنا، واستدعينا كل ما نملكه مما يعيننا على خنق دمعنا أمام هذه الأم الصابرة التي تابعت سيرها في ثنايا المعرض قبل أن تتوقف ثانية أمام صورة فوتوغرافية مكبرة لأحد الشباب وهو ينتشل ابنتها من بين الأنقاض وهو يصرخ مع من حوله، وتابعت تقول: "سميتها دينا لأني كنت أريدها أن تصبح طبيبة مثل ابنة عمي الكبرى، لكن.."، ولم تكمل أم دينا فلم يَعُد بمقدورها ولا مقدورنا حبس دموعها ودموعنا.. تركناها مع أخوات زوجها تتجول في المعرض الذي أعاد نبش الذاكرة، وعاد بالذاكرة إلى أيامها الأولى.

"حماس" فخورة بوالدها!!

وفي الزاوية الأخرى لمعرض "دماء لن تجف" وأمام بعض مقتنيات القائدَيْن صلاح شحادة، وزاهر نصار؛ حيث لوحظ تجمهر الزوار بصورة كبيرة أمام هذه الزاوية؛ حيث الملابس العسكرية للقائدين، إضافة إلى بضعة رصاصات وُجدت في ملابسهما، وحذاء لشحادة يدوس علم إسرائيل وكذلك قميص ومقتنيات أخرى، وبين الواقفين الزائرين كانت طفلة قد غطت رأسها بالحجاب، ومن فوقه وضعت عصابة خضراء كُتب عليها "كتائب الشهيد عز الدين القسَّام"، علمنا أنها "حماس"، أي اسمها "حماس"، وهي في الصف الأول الإعدادي، وهي الابنة البكر للشهيد زاهر نصار الذي كان يكنى "أبو حماس".

اقتربنا من حماس الطفلة التي كانت على عكس أم دينا.. فيبدو أنها اعتادت على فراق والدها الذي عاش ربيع عمره بعيدًا عنها مطارَدًا من قوات الاحتلال حتى لحظة استشهاده في المجزرة، وتحدثت إلينا وعلى وجهها كل علامات الفخر والسرور "أبي كان بطلاً، وقتل يهودًا كثيرين مع أبي مصطفى القائد صلاح شحادة الذي رافقه الشهيد، وكان أقرب المقربين له حتى لحظة استشهاده"، وتابعت "حماس" وهي تشير إلى ملابس والدها العسكرية التي بدت وكأنها لمقاتل متمرس في القتال، وقالت: "أبي كان يحب فلسطين، ويحب كتائب القسَّام ويقاتل اليهود معهم".

تركنا حماس وقد شدَّت انتباه زوار المعرض حتى بدا كأنهم جاءوا لرؤيتها هي لا لرؤية المعرض بفعل كلامها وفخرها بوالدها.

يستقبل المئات والأجانب

وعن المعرض يحدثنا الشاب "إياد حبشي" -أحد القائمين عليه، المشرف على رسومات الأطفال- أن الهدف الرئيسي للمعرض هو إبقاء الذاكرة الفلسطينية حيَّة، وتذكير العالم حولنا بأن اليهود هم أول من بدأ المجازر، وهم الإرهابيون الذين يقتلون الأطفال ويهدمون البيوت. وتابع مؤكدًا أن القسم الأكبر من المعرض كان لرسومات الأطفال القاطنين في منطقة المجزرة؛ ليعبروا ويفرغوا ما يدور في داخلهم جراء هذا الحادث الذي كان له أكبر الأثر في سلوكهم وحياتهم لحجم الرعب والخوف الذي أحدثه.

وأشار حبشي إلى أن المعرض من المقرر أن يستمر لثلاثة أيام، مشيرًا إلى أن المعرض استقبل بعد افتتاحه بقليل المئات من المواطنين والمواطنات، إضافة لبعض الوفود الأجنبية التي عبرت عن إعجابها بالمعرض وتأثرها بالمجزرة، وقال: "لقد بدا وكأن المجزرة ارتُكبت أمس فقط".


http://islamonline.net/arabic/arts/2002/08/article09.shtml

ملك الفن
14-05-2004, 22:42
التشكيلي صلاح المر: البيئة السودانية مخزن ألواني

2001/09/12
وحيد تاجا



الفنان صلاح المر من مواليد الخرطوم عام 1961، تخرج في كلية الفنون الجميلة بالخرطوم، وأقام عدة معارض فنية في السودان وفي سورية وفي مصر وفي عدد من الدول الأجنبية، وبمناسبة معرضه الأخير في صالة ( عشتار 2) في العاصمة السورية التقينا به، وحاورناه حول فنه ولوحاته وتأثره بالأسطورة والفن الإغريقي، وتطرق الحديث إلى الفن التشكيلي في السودان.


http://islamonline.net/arabic/arts/2001/09/Images/pic9.jpg
* للجانب الأدبي أهمية في أعمالك؛ فلا تكاد لوحة تخلو من حكاية أدبية!

للمتأمل والمتلقي الحرية الكاملة في الانفعال بالعمل والاستمتاع به كما يريده، أما بالنسبة لي فليست هناك علاقة بين أعمالي وأي حكاية أدبية، وعلى العكس من ذلك فأنا أميل إلى الإطراب بالألوان، وخلق علاقات جمالية بين الألوان والأشكال.

* هل هذا سبب طغيان اللون في أعمالك على الخط؟

أسعد جدا أن أكون ملوِّنا أكثر مني رساما، ولا أخفي عليك أنني أحاول دائما أن يكون اللون صاحب السيادة على أعمالي، وأسعى لذلك بعمل دراسات على الألوان، وإيجاد ألوان مختلفة متناسقة وذات علاقة عالية فيما بينها.

* ما مدى اقتراب ألوانك من البيئة السودانية؟

كما أشرت، فأنا أهتم جدًّا بالتلوين في أعمالي إلى درجة التطريب باللون، كما النغمات الموسيقية المطربة. أما بالنسبة لاقتراب الألوان وابتعادها عن البيئة السودانية؛ فهذا طبيعي في كلتا الحالتين؛ حيث إنني أستمد ألواني من المخزون البصري والمتكون من مشاهداتي في بيئتي وفي البيئات الأخرى.

* وماذا عن حضور أفريقيا في اللوحات؟

إن حضور أفريقيا يعود إلى حكم الوجود الجغرافي والثقافة المحلية، ولكن هناك أيضا السمة العربية التي تبدو جلية في أعمالي، فضلا عن الاستفادة من الإرث الإنساني العالمي مع محاولة تطوير كل هذه السمات لخلق عمل له خصوصيته بقدر الإمكان.

* وماذا عن استخدامك المكثف للأسطورة ؟

هذا صحيح فأنا محب للأساطير وللحكاية الشعبية وأطلع دائما على حكايات ومثيولوجيات الشعوب، ومن الطبيعي أن ينعكس هذا الاهتمام على أعمالي وتظهر فيه انطباعات وانفعالات شخصية.

* تتكرر بعض العناصر في أعمالك مثل السمكة والهلال، ويلاحظ أيضا وجود الزخرفة؟

هذا صحيح؛ لوجود علاقة حب شخصية بيني وبين هذه العناصر، أما بالنسبة للزخرفة فأرى أنها تؤدي إلى عمل متكامل ومتناغم.

* هل تنطلق في رسومك من منهجية معينة؟

بالتأكيد، فأنا باحث في التراث العربي والأفريقي والإرث الحضاري الإنساني، وأحاول خلق علاقات فيما بينها؛ وذلك لإنتاج أعمال متميزة يظهر فيها كل ما سبق مع البحث في اللون والشكل والتعامل مع الخامات.

* هل يمكن القول: إنك تنتمي إلى مدرسة فنية معينة؟

لا أنتمي إلى اتجاه مدرسي أو مدرسة فنية معينة، وأعتقد أن التشكيل الآن معنيٌّ أكثر بخصوصية وانفراد الفنان بطريقة تخصه، وهو معنيٌّ بتطويرها والوصول بها إلى قيم جمالية عالية، بالرغم من أن هناك مدارس حديثة، ولكن لا أؤمن بفعاليتها.

* كيف يتم تجهيز العمل في ذهنك وعلى السطح الأبيض؟

عادة ما أعمل بضع دراسات بالحبر الصيني، ومن ثَمَّ أعيد تنسيقها، وأضيف إليها، وأحذف وأعيد تنسيقها من جديد، وهذه العملية تأتي قبل الرسم، وعند الرسم تأتي هذه الدراسات من الذاكرة، وتفرض نفسها، وتفرض معها المواد والألوان ونوع الخامات؛ بمعنى آخر فإن الموضوع لا يكون جاهزا في ذهني وواضحا قبل أن أباشر الرسم، ولكنه يتشكل أثناء عملية الرسم نفسها.

* قلما تخلو لوحة للفنان صلاح المر من صورة للإنسان!

إن وجود الإنسان في أعمالي حقيقة؛ وذلك نسبة للقيم الجمالية المتوفرة في وجوده، وموازنته للعمل وإمكانية التشكيل في التشخيص به، وهناك وجود مماثل للحيوان والوحدات الزخرفية كلها من ذات الإطار وفي حدود العلاقات والجماليات التشكيلية.

* متى ترسم؟ أو متى تشعر أن الوقت قد حان للرسم؟

غالبا ما تراني أرسم، وفي الأوقات التي لا أرسم فيها أكون في حالة تهيئة نفسية للرسم، من خلال التأمل والاستماع أو القراءة أدون أفكاري وانفعالاتي، وأرسم رسوما تخطيطية.

* ما هي المواد التي ترتاح للتعامل معها؟

غالبا ما أرسم بالألوان المائية والحبر وألوان الغواش بعد إعدادها بطريقة خاصة؛ لتكون على نسق يتناسب وطريقة استعمالي لها، ولتكون أكثر ديمومة، كما أتعامل في بعض الأحيان مع الألوان الزيتية.

* الفن التشكيلي السوداني، هل يمكن أن تحدثنا عن مراحل تطوره؟

مر الفن التشكيلي السوداني المعاصر بعدة مراحل؛ فكانت البداية بكلية غوردن التذكارية؛ حيث أُنشئت مدرسة لتعليم التصميم بغرض إعداد مصممين وأساتذة للعمل في دواوين الحكومة، ومن ثَمَّ أُنتج جيل من الرواد، وخلفه جيل آخر اهتم بدراسة الفنون الحديثة، وأمعن في دراسة التراث والتعمق في الثقافة البصرية السودانية، وبحث في الفنون العربية الإسلامية الأفريقية، وكان هذا الجيل بداية حقيقية في خلق أجيال مشغولة بالفن التشكيلي، وأجيال مشغولة أيضا بتأسيس حركة موازية في النقد التشكيلي.

* هل هناك سمات مميزة للفن التشكيلي السوداني؟

هناك سمات خاصة بالمرئيات؛ أي كل ما يقع عليه البصر، ويشترك فيها الفنانون السودانيون، ولكن هناك أيضا تباينات واسعة؛ حيث إن لكل فنان تشكيلي طريقته الخاصة في الانفعال وطريقته الخاصة في الرسم.

* ما مدى جماهيرية اللوحة التشكيلية في السودان؟

أعتقد أن الشعب السوداني من أكثر الشعوب تذوقا للتشكيل، ويظهر ذلك في انتقائه لكل أشيائه التطبيقية، ولكن ثمة فجوة بين الجماهير واللوحة التشكيلية، وأعتقد أن هناك محاولات من الأجيال الحديثة لتفادي هذا الحاجز.

* وماذا عن الحركة النقدية التشكيلية في السودان؟

كانت هناك في السبعينيات حركة نقدية عالية يقودها مجموعة من الشباب التشكيلي، ونقاد فنيون على مستوى عالٍ من الدراية، ولكن الحركة الحالية للنقد التشكيلي ليست موازية تماما للحركة الفنية نفسها، وقد يكون ذلك لقلة النشر في السودان، أما على مستوى المناظرات الشفهية في المعارض فهي موجودة وجيدة.

http://islamonline.net/arabic/arts/2001/09/article8.shtml

ملك الفن
14-05-2004, 22:44
داوستاشي: اقتصاديات الفنون التشكيلية تساوي صفرا!

2002/01/16
منير عتيبة



منذ تخرج الفنان عصمت داوستاشي في كلية الفنون الجميلة بالإسكندرية عام 1960 وهو شعلة نشاط فني لا تهدأ؛ يكوّن الجمعيات الفنية، ويقيم المعارض، ويمارس الكتابة والإخراج والرسم الصحفي والعمل الإداري، حتى بلغ رصيده أكثر من 60 معرضًا خاصًا غير المعارض الدولية والمحلية التي شارك فيها، بالإضافة إلى عدد من الكتب في مجالات الإبداع المختلفة منها مجلد ضخم عن الفنان محمود سعيد، وفي هذا الحوار نقترب من عالم داوستاشي، ونتعرف آراءه التي تصدم البعض أحيانا.

* ما هي المراحل الفنية التي مررت بها في مسيرتك التشكيلية؟ وما هو الدافع إلى التغيير من مرحلة إلى أخرى؟

- أرى أن كل ما أفعله في المجال الإبداعي هو مرحلة واحدة؛ فهو عطاء متنوع إلا أنه متسق شكلا ومضمونًا فيما أريد أن أعبر عنه، ومظاهر التنوع التي تبدو في أعمالي مرجعها أساسًا إلى إيماني بحرية الفنان وعدم تقيده وتقييده باتجاه فني ما، وهذه سمة الفن الحديث منذ انطلاقته في أوائل القرن الماضي؛ فالفنان المعاصر يتسم بالشمولية، إنني أرسم وأنحت وأنفذ أعمالي بالطباعة، وأصمم ديكورات للمسرح، وأكتب، وأخرج أفلامًا كان آخرها الفيلم الذي عُرض في الافتتاح التجريبي لمكتبة "الإسكندرية"؛ فالفن إن لم يكن متعة وبه قدر من اللعب والاكتشاف والابتكار أفقد اهتمامي به، وأنا شخصيًا لا أحب أن أكون أسير أسلوب واحد أو إيقاع واحد، ولكني أحب أن تكون خلف كل أعمالي شخصية واحدة هي شخصيتي الفنية التي كوّنتها وأطوّرها خلال عمري الفني.

* لماذا مارست الكتابة بأشكالها المختلفة؟

- إنني أومن بقوة اللغة الكامنة في الكلمة، وبقدر ما كنت أرغب في أن أكون تشكيليًا رغبت بنفس القدر أن أكون كاتبا، ولو لم تكن لدي مشاكل في اللغة تحدثًا وكتابة لكان إبداعي في مجال الكتابة أكثر، ولكني اكتفيت بكتابات تجريبية في الشعر والرواية والمسرح والقصة القصيرة والسيناريو، وكلها كتابات تشكيلية -أو هكذا أُطلق عليها-، ثم رأيت أن أركز جهدي في الدراسات النقدية التشكيلية، واهتممت بصفة خاصة بالحركة الفنية في الإسكندرية منذ نشأتها حتى الآن، وأصدرت عدة كتب أهمها مجلد عن الفنان محمود سعيد.

الشخصية العربية التشكيلية لم تكتمل بعد..!!

* هل للفن التشكيلي العربي حاليًا شخصية مستقلة؟ وما سماتها؟

- أعتقد أن الشخصية العربية في الفن التشكيلي لم تتحقق إلا في قليل من الدول كالعراق، وسوريا، والمغرب، وتونس. أما بقية الدول العربية فإما أنها واقعة تحت تأثير المدرسة المصرية بحكم أن فنانيها درسوا الفن في مصر، أو تحت تأثير المدارس الغربية لو كان فنانوها ممن درسوا في الغرب، وفي الفن على كل حال هناك مبدعون مؤثرون وهم قلة في مصر والوطن العربي، وهناك "ممارسون" وهواة، وهؤلاء كثرة وإبداعاتهم غير مؤثرة، وهناك أكاديميون جهدهم يتجه لتدريس الفن في الكليات والمعاهد الفنية.

* ما هي مساحة الوجود الحقيقة للنقد التشكيلي في مصر والعالم العربي؟

- النقد التشكيلي يحتاج إلى مساحة إعلامية غير متوفرة له سواء في الصحف أو الإذاعة أو التليفزيون؛ لأنها جميعًا تهتم فقط بالناحية الإخبارية؛ فطالما لا توجد منافذ للنقد التشكيلي فلا وجود له في مصر عمومًا؛ لأنه لا يوجد اهتمام حقيقي بالفن التشكيلي، فاقتصاديات الفنون التشكيلية تساوي صفرا مقارنة باقتصاديات كرة القدم ونجوم الغناء مثلا، ولا يتم توظيف هذه الاقتصاديات الضئيلة على مستوى البلد ككل توظيفًا حياتيًا؛ بمعنى أن تكليف الفنانين بأعمال فنية كالتماثيل الميدانية والجداريات وتزيين المؤسسات الضخمة وحتى العمارات السكنية الجديدة.. كل هذا سيحقق رواجًا جماهيريًا للفنون التشكيلية وبالتالي تنشط حركة النقد.

ولكني أرى أن الوضع أفضل على المستوى العربي؛ ففي الوقت الذي فشلنا فيه في مصر في أن تكون لنا مجلة تشكيلية نجد اجتهادات الفنانين في الدول العربية أكثر توفيقًا؛ وهو ما جعل الحركة النقدية في هذه الدول أكثر ازدهارًا وعمقًا.

http://islamonline.net/arabic/arts/2002/01/iamges/pic15.jpg

الفن في المقهى..!!

* أنت من الناشيطين في التواصل مع الأجيال الجديدة في "آتيليه" الإسكندرية، ونشر الثقافة التشكيلية في تجربة قهوة خفاجة.. حدثنا عن هذه التجارب وأهميتها، ولماذا لا تتكرر كثيرًا؟

- أنا مؤمن حقيقة بضرورة تواصل الأجيال، خصوصًا أنني ألاحظ أن الفنانين الشباب في حيرة من أمرهم، في "توهان" حقيقي؛ فهم لا يجدون المثل أو الأستاذ الذي يلجئون إليه ليوجههم بصدق وأمانة دون تلاعب بهم أو استغلالهم، وما أفعله ليس أكثر من توفير فرص العرض لأعمال الفنانين الشباب ومساعدتهم على معرفة ما يملكونه وما يفعلونه لتطوير إمكاناتهم الإبداعية، والتقنيات التي يمارسون فنهم من خلالها، فأنا أوجه وأساعد ولكنني لا أصنع فنانًا، وهذا ما حدث معي من جيل الأساتذة الكبار أمثال: "سيف وانلي"، و"عفت ناجي"، و"محمود موسى"، وغيرهم.

كما أنني لا أؤمن بفن المتاحف والجاليرهات؛ فالجمهور العادي لا يقترب منها، بل لعله يخاف دخولها، ومع ملاحظتي للمقاهي التي انتشرت في السنوات الأخيرة انتشارًا سرطانيًا فكرت لماذا لا نستغل الأعداد الكبيرة التي تقضي وقتها في المقاهي لنعرّفهم بالفن دون أن ننتظر أن يأتوا هم إلينا؛ لأنهم لن يأتوا؟ وهذا ما فعلته في مقهى خفاجة بالإسكندرية واستمر لمدة عام، حيث أهديت المقهى مكتبة كاملة، ونظمت سلسلة معارض متنوعة، وكان جمهور المقهى في البداية غير متجاوب، ولكنه تجاوب بعد ذلك، وشاهد اللوحات، وقرأ الكتب، وكان لا بد للتجربة لكي تستمر أن أتفرغ لها وهذا مستحيل، وأصارحك أنني كنت أتخيل أن هذه التجربة ستجد صدى في كل مقاهي مصر، لكن لم يتجاوب معها سوى الفنان "محمد كمال"، وكررها في "كفر الشيخ"، وأنا أدعو كل الفنانين وبالذات الشباب أن يقوموا بهذه التجربة؛ فستعرِّفهم بالناس وتعرّف الناس بهم.

التشكيل والتكنولوجيا

* يرى البعض أن التكنولوجيا في تطوراتها المتلاحقة ستؤثر سلبًا على الفن التشكيلي، فما رأيك في ذلك؟

- وصل الإبداع على مستوى العالم إلى نقطة محورية؛ حيث ينتقل الآن شكلا ومضمونًا من دنيا إلى أخرى، نحن في زمن الكمبيوتر والإنترنت والديجيتال، زمن سيتغير فيه مفهوم الفن وشكله، في رأيي لن تكون هناك اللوحة التقليدية ولا التمثال التقليدي الذي نضعه على قاعدة في مكان ما، هناك الآن وقفة، أو بحث فلسفي ينتاب مبدعي العالم فيما سيقدمونه للمستقبل، لقد لمسنا بعض النتائج التجريبية لذلك في "بينالي القاهرة الثامن"؛ حيث كانت الأجنحة الغربية تستعين بالتكنولوجيا المتقدمة، ولا تقدم أشكالا تقليدية، في حين ظلت الجنحة العربية، أو التي تنتمي إلى العالم الفقير تقدم اللوحة والتمثال بالمفهوم التقليدي باستثناء بعض الفنانين الذين يقلدون الغرب تقليدًا باهتًا ضعيفًا.

الفن في العالم يواجه متغيرات جوهرية وأساسية لم تتضح بعد بشكل قوي خصوصًا في التشكيل، وإن اتضحت بصورة أوضح في مجالات الكمبيوتر والسينما والإنترنت.

نهضة الإسكندرية الجمالية في خطر..!!



* شهدت شوارع وميادين الإسكندرية في السنوات الأخيرة نهضة جمالية كان عمادها الفن التشكيلي؛ فما رأيك في الأعمال التي تمت حتى الآن خصوصًا أن البعض يرى أن ما حدث هو نوع من التجميل العشوائي الذي أضر أكثر مما أفاد؟

- بصفة عامة، فإن ما حدث شيء رائع كانت الإسكندرية في أشد الحاجة إليه بعد سنوات من انهيار البنية الأساسية للمدينة، فقدت فيه شخصيتها المتوسطية، وأصبحت عجوز البحر المتوسط لا عروس البحر المتوسط؛ لذلك فما فعله المحجوب اتسم بروح الإنقاذ لمدينة تحتضر، أما إذا نظرنا في تفاصيل التجميل فالتفاصيل كلها سيئة؛ فتجميل الميادين تم بأعمال نحتية ضعيفة للغاية من حيث جمالياتها وتشكيلاتها وموضوعاتها، والأهم الخامات التي نفذت بها؛ فالأعمال النحتية التي توضع في الميادين يجب أن تتم بخامات صلبة تقاوم الزمن والتغيرات الجوية، مثل: الجرانيت، والرخام، والبرونز.

http://islamonline.net/arabic/arts/2002/01/iamges/pic16.jpg

ولكن معظم الأعمال التي تمت نُفِّذت بخامة هشة لن تعيش وهي خامة البوليستر وهي لدائن صناعية لن تعيش إلا سنوات قليلة وستتفكك بفعل العوامل الجوية وضعف تماسكها، ثم إن هذه اللدائن ينفذ بها في الغالب أعمال الديكور الداخلي في الملاهي وليس أعمالا نحتية قيمة في ميادين مدينة عريقة لها تاريخها مع الفن والإبداع منذ نشأتها، بجانب أن الموضوعات التي اختيرت لتجميل هذه الميادين موضوعات غير فنية على الإطلاق، وهي تصلح لمدينة ملاهٍ أو حديقة أطفال؛ فما معنى وضع بلاليص، وأوانٍ، و**** بحر، وورود ضخمة في ميادين عامة؟ هذه كلها أشياء هزيلة وليس لها أي علاقة بالفن، وإذا قسنا بقية تفاصيل التجميل فسنتعرض لمأساة حقيقية، والسبب الرئيسي في اعتقادي أن المحافظ لم يكن لديه استشاري فني أو لجنة فنية تدرس هذه المشاريع قبل تنفيذها حتى تستطيع هذه اللجنة رفض المشاريع الهشة وقبول المشاريع الفنية الجادة التي تدوم والتي تليق بالمدينة؛ فهل المطلوب أن يتابع المحافظ بنفسه كل التفاصيل ويتأكد من تنفيذها بحرفية وأمانة؟.
http://islamonline.net/arabic/arts/2002/01/article10.shtml

ملك الفن
14-05-2004, 22:47
"عز الدين شموط": لوحاتي كأحلام اليقظة!

2001/07/17
وحيد تاجا


الفنان عز الدين شموط

الفنان عز الدين شموط من مواليد دمشق1940، تخرج في كلية الفنون الجميلة عام 1964، ثم تابع دراسته في فرنسا حيث حصل على دكتوراه الدولة في الفنون التشكيلية، وعمل مدرسا في دمشق كما عمل في كلية الفنون الجميلة (البوزار) بباريس.

أصدر العديد من الكتب والدراسات حول الفن التشكيلي، وأقام العديد من المعارض في فرنسا ولبنان وسوريا، وأعماله مقتناة من قبل المتحف الوطني السوري ومتحف الفن الحديث بباريس، والمكتبة الوطنية الفرنسية فضلا عن محافظة باريس.

بمناسبة معرضه الأخير في صالة نصير شورى في قلب العاصمة السورية حاورناه حول تجربته الفنية الثرية والمتنوعة.

*هل يمكن أن تحدثنا عن المراحل التي مرت بها تجربتك الفنية؟

عمليا لا توجد مراحل مفصولة تماما، هناك تجارب مشتقة من بعضها البعض، ما بين ( 1960 – 1970 ) كانت تجربتي تهدف إلى التعرف على صنعة الفن، والربط ما بين اليد والرؤية والفكر، بمعنى ربط التغير بالشكل واللون مع الخلفية وما تشير إليه من رموز وفكر وفلسفة. وكنت أعتمد حينئذ في بناء اللوحة على أسس تكعيبية وسيريالية.

وفي الفترة الثانية من ( 70- 1980) عملت على تعميق الربط بين الفن والفكر، وعلى الصعيد العملي اصطدمت بعدم القدرة على تجسيد كل ما أفكر وأحلم بتنفيذه نتيجة ضعف التقنيات المستعملة.

ومنذ عام 1980 تقريبا بدأت تظهر تكنولوجيا حديثة دخلت عالم الصورة واستطاعت إعطاء جماليات جديدة. وقد حاولت الاستفادة منها لتقديم لوحة مختلفة يدخل فيها عامل الحفر مع التكنولوجيا الحديثة.

*المعاصرة في رأيك، هل هي دخول العصر بتقنياته المختلفة أم هي في مضمون اللوحة وفي الموضوع؟

التكنولوجيا الحديثة ليس لها أعداء ولا تتناقض مع التراث ولا المحلية، ولا تتعارض مع اللون والإبداع الذاتي للفنان. كما أن المعاصرة لا تعني استخدام التكنولوجيا في العمل الفني فقط، بل يجب أن تلاحق كافة أبعاد العملية الإبداعية .. البعد التكنولوجي والمادي، البعد الفكري والفلسفي، فضلا عن تغير الظرف والعادات في التصوير. فانتقالي اليوم أصبح أسهل بفضل التكنولوجيا من انتقال فنان في القرن السابع عشر، ففي لوحتي تجد الربط ما بين أساليب وعادات موجودة في القرن الثالث عشر بأساليب وعادات عند الإنسان في العصر الوسيط مع عادات وتقاليد موجودة عند الإنسان المعاصر أي أن الرؤية عندي والفكر أصبحا أكثر ديناميكية وحيوية، في حين أن تقوقعي على ذاتي يعوق الكثير من حركتي.

http://islamonline.net/arabic/arts/2001/07/images/pic38.jpg

*يلاحظ اهتمامك بفن "الغرافيك" فما هي الأسباب وما هذا الفن؟

نعلم أن الحفر والرسم ولدا على يد إنسان الكهف، وتنبع أهمية فن الحفر والطباعة من كونه مركبا وقابلا للتكرار، فهو يدخل في مجال النشر والتوزيع ولهذا يمكن القول بأنه أداة اتصال ونقل وحوار، في الوقت الذي تعاني فيه اللوحة الزيتية من عزلتها بكونها عمل وحيد "أرستقراطي" فإن عمل الحفر المطبوع متعدد، فمن حبة قمح نزرعها نحصل على سنبلة فيها عشرات الحبات، فهو إذن فن شعبي وجماهيري نجده في كل مكان، وبما أننا نعيش عصر التخاطب بالصور؛ فإن فن الحفر والطباعة الأكثر ملاءمة مع معطيات العصر العلمية والتكنولوجية والخدمات الاجتماعية (كطباعة أوراق العملة والإعلان وطباعة الأقمشة ..إلخ) والحاجة التعبيرية والجمالية.

ونظراً لتعدد طرق الحفر والطباعة فإن الفنان يجد فيه متسعا لتحقيق صور خياله الجامح، ليعطي جماليات غير مطروحة في التصوير الزيتي. وأشير إلى أن مزج الحفر والطباعة مع فن اللوحة الزيتية يعطي نتائج ساحرة.

*يلاحظ عودتك إلى تصوير الحارات الشعبية واستخدامك الرموز التراثية, فهل هذا عائد إلى الغربة وتأثيراتها أم ماذا؟


هذا السؤال جميل جداً، فقد اكتشفت أنني من الشرق عندما ذهبت إلى الغرب. واكتشفت المخزون البصري المتراكم منذ صغري، ولباس الفلاحين والألوان الزاهية، وخالتي التي كانت تشتغل بالسجاد وتطرز الملابس، ولا إرادياً استدعيت أشكالي وألواني من الذاكرة.

وقد عملت كتابا عن الأطفال في فرنسا أسميته (عنترة) لاقى نجاحاً كبيراً وكانت كل رسومه مستوحاة من الرسوم الشعبية والخط العربي، وقد ساعد رواجه على التأكيد على إمكانية إعادة صياغة المخزون البصري بروح عصرية.

*في مراحلك الأولى لجأت إلى التكعيبية والسيريالية والآن أراك تعود إلى الواقعية الحالمة؟

هذا صحيح لوحتي الآن عبارة عن مونتاج، فيها الحارة الشعبية ولكن ليس بالشكل الواقعي، ورغم أن كل جزء منها واقعي فإن طريقة إخراجها والضبابية التي تكتنفها تجعلها أقرب إلى حلم اليقظة، وبصورة عامة لا يوجد لوحة بدون حلم أو بدون وهم، فالخيال جزء مهم من الصورة، بمعنى لا يوجد لوحة واقعية تماما، وإنما واقعية فيها الوهم والخيال.


http://islamonline.net/arabic/arts/2001/07/images/pic39.jpg
*يلاحظ عدم وجود فراغات في اللوحة، حتى الزوايا لا تتركها دون عمل وألوان في حين أن اللوحة الحديثة تعتمد الفراغ، فهل هذا نتيجة التأثر بالزخرف العربي – الإسلامي ؟

هو طبعا تأثر مقصود، أي أصبح عضوياً في عقلية التشكيل عندي، فأنا مسؤول عن كل جزء في اللوحة، وبالنسبة لمفهوم الفراغ فأنا أعتبره مظهر نقص وغياب وعضو مبتور وجرح في جسم اللوحة، إن "الكادر" في اللوحة الأوربية يركز غالبا على الوسط مع إهمال للأطراف، لهذا وضع الفنان الأوروبي البؤرة الضوئية في قمة التكوين الهرمي، فالرؤية تتمركز هناك وتهمل الأطراف، لكنني أستعمل التكوين الرباعي في رسوم المنمنمات والزخارف الشرقية، وهو يتوافق مع شعوري بالمكان، فالإنسان الذي ينظر إلى الأشياء أمامه يوزع مكانها اعتبارا من مركزه وحسب يمينه ويساره؛ فتصبح اللوحة كالمشهد والنافذة لها خط وخط علوي ويسار ويمين تحصر بينها سطحا مملوءا بالعناصر، حيث لكل عنصر دوره، فاللوحة كالجسد الواحد المكتمل لا يجوز إهمال أي جزء فيه مهما ابتعد عن المركز.

*ما المقصود بعودتك إلى اللوحات الاستشراقية وإعادة صياغتها من جديد؟

عملي عبارة عن إعادة صياغة _ كما أشرت في سؤالك – أي استعارة وليس مجرد نقل، أي أنني آخذ بعض الموتيفات (الموضوعات) وأصيغها بشكل معاصر جدا كأن أعطي للسجاد ألوانه وحساسيته الحقيقية من خلال استخدام التكنولوجيا أو إدخال عنصر الحركة على اللوحة، بمعنى أنني آخذ لوحة استشراقية وأتعامل معها كمجموعة عناصر، وأعيد إخراجها بصورة جديدة وغير مألوفة سابقا.

*هل نستطيع القول بأنك تنتمي إلى مدرسة فنية معينة؟

مفهوم المدارس سقط اليوم، نحن الآن نتكلم عن مجموعة أساليب بيكاسو, ودالي وماتيس… إلخ.

فحدود المدارس التقليدية وأساليب التقنيات القديمة المتوارثة المنفصلة الواحدة عن الأخرى ( رسم، وتصوير، وحفر، وفوتوغراف، ونحت، وإعلان ..) قد تحطمت فلم يعد هناك أي عائق يقف أمام عملية التعبير والإبداع الحر والطليق، وهذا ليس بالجديد تماماً فالتماثيل الإفريقية وأقنعة الهنود الحمر متعددة الأساليب والألوان، وطريقة الحفر اليابانية (كامايو) يتم التحبير فيها على طريقة التلوين المائي، والرسوم المتتابعة والسينما والمسرح عبارة عن فنون مركبة، وأنا أقوم اليوم بمزاوجة اللوحة الزيتية والحفر، وهذا يعني أن هدف اللوحة تحقيق وتجسيد صور الخيال المختلفة بإطار جمالي منظور، وعليه فإن كل الوسائل والطرق تصبح مشروعة، إن التزمت وضيق الأفق والفقر التكنولوجي أدى إلى عزلة وتخلف اللوحة الزيتية، فالكثير من الفنانين يكررون أنفسهم منذ عشرات السنين، لقد أصبح ذوق الإنسان المعاصر بحاجة إلى عوالم جمالية جديدة.
http://islamonline.net/arabic/arts/2001/07/images/pic40.jpg

*تستخدم الكولاج بطريقة حديثة جدا وغير معروفة، مع الإشارة إلى أن لوحة الكولاج لا يعتبرها البعض لوحة أصلية مثل اللوحة الزيتية؟

منذ القديم يوجد في اللوحة (كولاج) أي جمع ولصق، في رسوم مصر القديمة كان يلصق رأس طائر أو ثعلب إلى جسم الإنسان، وكذلك حال الحصان المجنح في رسوم المنمنمات الشرقية. ويمكن اعتبار الجوكندة صورة شخصية ملصقة على خلفية مؤلمة من منظر طبيعي يحوي عوالم خيالية، إن مشاهداتنا اليومية هي عبارة عن جمع لموضوع وخلفية، فلن يكون هناك مشهد ولا لوحة إذا لم تجمع وتضم عناصر مختلفة إلى بعضها البعض، إن الجمع والضم والربط مبدأ عام في الرؤية والفهم، نجده في فنون مختلفة كالسينما والمسرح والموسيقى وحتى في الأدب.

بالنسبة لي فأنا لا أستخدم اللصق فاللوحة عندي نسيج واحد رغم الإحساس بتنوع المواد كالسجاد والخشب والزجاج.

*على ضوء كتابك (قيمة الفن التشكيلي بين المال والجمال) هل يمكن مقارنة تجارة الفن الأوروبية بصالات العرض الخاصة عندنا؟

الكتاب رد على المضاربات المالية وارتفاع أسعار بعض اللوحات مثل لوحات فان جوخ الذي مات من الجوع ولم يبع في حياته سوى لوحة أو لوحتين، ومات منتحراً احتجاجاً. المضاربات التي تتم شوهت الفن، خاصة أن نتائجها انعكست على جودة العمل الفني، فتجار الفن أصبحوا يبيعون أي شيء على أنه عمل فني حتى ولو كان سلة قمامة، وهذا فيه إسفاف كبير. وهنا أريد أن أوضح لبعض اللذين خلطوا بين دراستي لتجارة الفن الأوروبية وبين نشاط صالات العرض الخاصة عندنا، فأنا لست ضد تجارة الفن فهناك تجارة طبيعية، ولا يجب أن نخلط بين ما يتم في أوروبا وما يتم عندنا، في سوريا مثلاً بدايات لظهور تجارة فن طبيعية لم تشوه بعد، ولها إيجابياتها، وأهم هذه الإيجابيات أنها أخرجت الحركة التشكيلية من قوقعتها وجمودها، كما برز مع ظهور الصالات الخاصة ظاهرة الفنان المحترف. فللمرة الأولى نجد فنانين يعيشون على بيع لوحاتهم فقط


http://islamonline.net/arabic/arts/2001/07/article12.shtml